أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - يتحالفون مع نتنياهو ويستنكرون نواياه بضم المستوطنات والأغوار!














المزيد.....

يتحالفون مع نتنياهو ويستنكرون نواياه بضم المستوطنات والأغوار!


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6349 - 2019 / 9 / 12 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وعد نتنياهو الناخبين الصهاينة بأنه سيضمّ المستوطنات ومنطقة الأغوار الفلسطينية رسميا لإسرائيل إذا نجح في الانتخابات البرلمانية التي من المقرر إجرائها بتاريخ 17 / 9 / 2019؛ هذا الوعد لم يكن مفاجئا لأحد لأن نتنياهو معروف بنواياه العدوانية واصراره على استمرار الاحتلال والتوسع الاستيطاني، ورفضه للسلام وحل الدولتين، واستخفافه بنا ومعاملته لنا باستعلاء وغطرسة، وتصميمه على إذلالنا شعوبا وحكاما.
نتنياهو كان صريحا وواضحا عندما أعلن أكثر من مرّة ان عددا من الدول العربية أقامت علاقات سريّة مميّزة مع الدولة الصهيونية، وبقوله في خطابه الانتخابي الذي القاه في مستوطنة بمدينة أسدود يوم الثلاثاء 10 / 9 / 2019 ان ظروف المنطقة السياسية أصبحت مواتية وتشجّعه للإعلان عن هذا الضم، وأن هذه الفرصة لم تتكرّر منذ 50 سنة! فماذا كانت ردود الفعل الفلسطينية والعربية؟
الفلسطينيون ندّدوا بنوايا نتنياهو، وهدّد الرئيس عباس مجدّدا بإنهاء الاتفاقيات مع إسرائيل إذا أقدمت على هذه الخطوة، وطالب المجلس الوطني الفلسطيني بسحب الاعتراف بإسرائيل فورا، وهدّدت الفصائل الفلسطينية المقاومة بالتدخل " لكبح جماح نتنياهو." لكن ذلك ليس سوى " جعجعة بلا طحن " سئم الشعب الفلسطيني من سماعها. المطلوب من الفلسطينيين الآن هو اتخاذ إجراءات حقيقية لإنهاء انقسامهم وخلافاتهم، وإلغاء اتفاق أوسلو الذي شرعن الاحتلال وأراح إسرائيل من مسؤولياتها كقوة محتلة، وتوحيد صفوفهم والاتفاق على ان المقاومة هي السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال وتحرير الأرض.
وعلى الصعيد العربي استنكرت جامعة الدول العربية وعدد من الدول العربية من بينها تلك التي لها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، أو تطبّع سرا وعلنا معها نوايا نتنياهو بضم المستوطنات والأغوار، وطلبت المملكة العربية السعودية من منظمة التعاون الإسلامي عقد اجتماع للدول الأعضاء على مستوى وزراء الخارجية يوم الأحد القادم الموافق 15/ 9 / 2019 بمقر المنظمة في جدة لبحث التصعيد الإسرائيلي.
الردود الفلسطينية والعربية والإسلامية كانت باردة جدا واقتصرت على بيانات الاستنكار والشجب والوعود بالرد الجاهزة التي تعوّدنا على سماعها منذ قيام إسرائيل وحتى يومنا هذا؛ لقد احتج العرب والمسلمون على ضم القدس وعلى تقديمها هدية للصهاينة وعلى ضم الجولان! فماذا كانت نتيجة احتجاجاتهم واستنكارهم وتهديداتهم العنترية؟ لا شيء! بل على العكس زاد التغول الإسرائيلي في سرقة الأرض وبناء المستوطنات؛ إسرائيل لا تهتم بقرارات دولنا العربية لأنها تدرك أنها مجرد أكاذيب لتضليل وتخدير الشعب العربي، وتبقى في ملفات جامعة الدول العربية والوزارات حتى تتعفّن.
من المستغرب أن يندهش العرب من قول نتنياهو بأنه سيضم المستوطنات والأغوار؛ ما قاله هو " تحصيل حاصل "؛ الفلسطينيون منشغلون بخلافاتهم، والعرب منشغلون بحروبهم ومشاكلهم الداخلية واضطهاد شعوبهم، ومنعها حتى من التعبير عن مشاعرها المؤيدة للفلسطينيين، ولا توجد دولة عربية واحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات ضدّ إسرائيل، أو قطع علاقاتها الدبلوماسية، أو إيقاف التطبيع معها.
لا أمل لأمتنا العربية بتغيير هذا الواقع إلا بالمقاومة والتصدي لهذا العدو الغاشم بكل الوسائل الممكنة وفي مقدمتها الكفاح المسلح؛ ومن لا يؤمن بهذا عليه أن يراجع التاريخ وسيكتشف أن القوة هي التي أقامت دولا وحضارات وهدمت أخرى، وان الضعفاء الذين يتخلّون عن الفعل، ويتمسكون بسياسة رد الفعل وتبرير الهزيمة والانكسار كما نفعل نحن العرب، لا أمل لهم بحماية أنفسهم وأوطانهم والتغلب على أعدائهم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,636,183
- ترامب، وكوشنر، وبيركوفيتش وسياسة الخداع والاستهتار بالدول وا ...
- الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب
- أعداء حزب الله اللبناني شهود على وفائه ومصداقيّته
- جرائم قتل النساء العربيّات التي يسمّونها - جرائم شرف -
- حكومات رامي الحمد الله: فشل وفساد
- المؤامرات ضدّ الأمّة العربيّة صناعة عربيّة
- الصهاينة يخطّطون لترحيلنا من غزّة والضفة ونحن نزداد انقساما ...
- الهان عمر ورشيدة طليب وكشف حقيقة إسرائيل للشعب الأمريكي
- موجة الإساءة لشعب فلسطين العظيم تصل السعودية!
- الدولة الفاسدة تعلّم الشعب الفساد
- جاريد كوشنر والضحك على ذقون العرب
- الصهاينة يصلّون ويرقصون في القدس وعواصمنا وأماكننا الأثرية! ...
- كسّاب العتيبي! من أنت لتنكر قداسة المسجد الأقصى؟
- الشعب العربي وعقدة الخوف من الدولة
- نحن أمّة عربية مُوَحَّدةٌ!
- السعودية تدفع مئات المليارات من الدولارات ثمن أسلحة وتستنجد ...
- هل نحن في بداية صحوة عربية قوميّة وحدويّة؟
- عضوات الكونغرس الأمريكي الأربع وترامب وإسرائيل
- إلى متى ستستمر هذه الخلافات الفلسطينية – الفلسطينية البغيضة؟
- هذا هو زمن الجهل العربي المقدّس، زمن التديّن بلا ثقافة


المزيد.....




- ابنة ماكين تخرج من بث مباشر بعد نقاش حاد يتضمن مؤسس ويكيليكس ...
- بريكسيت: بلدية لندن تطلق مبادرة لمنح الإقامة الدائمة للمواطن ...
- مصدر عراقي: أكثر من 500 قتيل وجريح جراء النزاعات العشائرية ف ...
- البحرية الإيرانية تهدد برد قاس وسريع للدفاع عن حدودها المائي ...
- فيديو يظهر أبا يعنف طفلته الرضيعة يصدم السعودية والأردن
- صحف عربية: لماذا تأخرت الرياض في الإعلان عن الجهة المسؤولة ع ...
- روحاني: وجود قوات أجنبية في الخليج يهدد أمن المنطقة
- البحرية الإيرانية تهدد برد قاس وسريع للدفاع عن حدودها المائي ...
- طائرة مجهولة تستهدف معسكرا للحشد الشعبي بالأنبار
- نيويورك تايمز: ترامب يدافع عن السعودية لكنه لا يسعى لشن حرب ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - يتحالفون مع نتنياهو ويستنكرون نواياه بضم المستوطنات والأغوار!