أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كشكار - هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 4: الحصار الاجتماعي ومعاناة يومية لا تبدو لها في الأفُقِ نهايةً قريبةً!














المزيد.....

هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 4: الحصار الاجتماعي ومعاناة يومية لا تبدو لها في الأفُقِ نهايةً قريبةً!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 22:03
المحور: حقوق الانسان
    


في 2006، إسرائيل دمّرت المحطة الكهربائية الوحيدة بغزة (centrale en fioul). أعِيد بناؤها جزئيًّا لذلك هي لا تشتغل إلا بخُمس طاقتها. غزة تتزوّد بكميات محدودة من إسرائيل التي تقبض ثمنها من سلطة الضفة. الصحفية والمترجمة غادة الكُرد (34 عام): "الكهرباء، 8 إلى 12 ساعة في اليوم، وفي أوقات مختلفة". أغلبية العائلات لا تملك مولّدات، باهظة الثمن. لا يمكن استغلال الفريجيديرات لحفظ الأغذية. بداية من أفريل 2007 إلى جانفي 2018، محمود عباس رفض خلاص الفاتورة حتى يضغط على منافسيه في حماس. النتيجة: 3 إلى 4 ساعات كهرباء في اليوم. السكان يواجهون أزمة ثانيةً في التزوّد بالماء الصالح للشراب بسبب تلوّث الآبار الساحلية، جلها تسيطر عليه إسرائيل (85%). أكثر من 95% من آبار غزة، هي آبار غير صحية.

الخدمات الطبية اهترأت هي أيضًا جرّاء الحصار: مستشفى "الشفاء"، أكبر مستشفى في القطاع، الذي شُهِرَ بجودة خدماته، يثيرُ اليوم المَخاوف، مما أثار سخرية الغزّاويين فقالوا فيه: "نَدخله أحياءٌ، لكننا نخرج منه على نقّالة"، والسبب نقصٌ كبيرٌ في الأدوية وفي عدد الأسِرّة. المستشفيات تحولت إلى قاعات انتظار الموت. زِدْ على ذلك مَنع توريد سِلع ضرورية جدًّا، نقصٌ في الموارد البشرية، انقطاعٌ متكررٌ في الكهرباء، أضِفْ إلى كل هذا الأضرار الحاصلة بسبب المدفعية الإسرائيلية مما جعل من قطاع الصحة قطاعًا منكوبًا. أشرفْ القادرة، الناطق الرسمي باسم السلطات الصحية: "أكثر من 50% من الأدوية الحياتية غير متوفّرة، 65% من مرضَى السرطان محرومين من العلاج، جزءٌ كبيرٌ من التدخلات الجراحية معطّلٌ".

ملاحظة: يُتبَعُ في سلسلة يومية حول حصار غزة، في 7 حلقات متتالية، نقلاً عن جريدة "لوموند ديبلوماتيك"، سبتمبر 2019.

Référence : Le Monde diplomatique, septembre 2019, extraits de l’article « Le blocus au jour le jour. À Gaza, un peuple en cage », par notre envoyé spécial Olivier Pironet, p. 1, 20 et 21

إمضائي ("لوموند ديبلوماتيك"، ترجمة مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" - Adepte de l’orthodoxie spirituelle à l’échelle individuelle): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence. Le Monde diplomatique

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 11 سبتمبر 2019.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,998,862
- اجتهادُ مواطنٍ مسلمٍ، اجتهادٌ دينيٌّ يعرِضُ نفسَه للتمحيصِ و ...
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 3: الحصار الاقتصادي
- هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 2: الحصار البرّي بِت ...
- لو كنتُ مرشحًا للرئاسة التونسية ومشارِكًا في المناظرة التلفز ...
- هل أتاكَ حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 1: الحصار البحري
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- فسادٌ من النوعِ الثقيلِ، فسادُ الشركاتِ الأمريكيةِ: -جينرال ...
- فسادٌ من نوعٍ آخرَ: مؤتمرات في قَطَرْ والإمارات!
- الحرب على الفساد داخل الحزب الشيوعي الصيني: القبض على مليون ...
- حوار خيالي كاريكاتوري بين راغب في الترشح للبرلمان (أستاذ تعل ...
- دفاعٌ ذاتيٌّ: رفاقي الشيوعيين القُدامَى، سأردُّ سهامَكم إلى ...
- لماذا ومنذ متى كَثُرَ الكلام حول الفساد السياسي في العالَم أ ...
- يا هل ترى.. مَن المستفيدونَ من حَمْلةِ الحربِ ضد الفسادِ الت ...
- فرحتُ كثيرً عندما اكتشفتُ فجأةً أن حزبيَ هو أكبرُ حزبٍ في ال ...
- رأيٌ مخالفٌ للسائدِ وغير منحازٍ لأحدٍ حول حرب الاتهامات، بال ...
- شِعرٌ مَنقولٌ
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ...
- ماذا فيها حتى أطمع فيها؟
- لِحِكمةٍ لا يعلمها إلا الله، المخ البشري لا يسجل ذكريات ما ق ...


المزيد.....




- ملكة ماليزيا تستنكر اعتقال منتقديها في وسائل التواصل
- انخفاض ملحوظ في عدد جرائم الاتجار بالبشر في الإمارات
- الأردن و«اليونسيف» يبحثان أوضاع اللاجئين بالمملكة خاصة الأطف ...
- مرصد مكافحة الإرهاب المنظمة المصرية تدين الهجوم الإرهابي على ...
- لمكافحة الفساد... وزارة سورية تطلق تطبيقا يشارك آراء المواطن ...
- اعتقال كريم طابو يذكر بحقوق الإنسان في الجزائر
- الحوثيون: اعتقال السعودية أطر المقاومة إمعان في خيانة قضية ف ...
- مواجهات -السترات الصفراء- في نانت الفرنسية.. اعتقال 26 شخصا ...
- كاتب سياسي: أردوغان يتاجر بمصير اللاجئين ويبتز العالم بهم ول ...
- توتر شرق الفرات... -قسد- تواصل المداهمات والاعتقالات وسط سخط ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كشكار - هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 4: الحصار الاجتماعي ومعاناة يومية لا تبدو لها في الأفُقِ نهايةً قريبةً!