أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - السرّ في جِراب جامع القمامة














المزيد.....

السرّ في جِراب جامع القمامة


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 13:53
المحور: الادب والفن
    


مصابيح المدينة [زجاج مهشّم]..
الضّوء أعمى أطفأ عينيه و نام..
خطى العابرين [أحذية ضيّقة ,مثقوبة]..
أنا أيضا أعرف جيّدا ألم السّير على رأسي و النّعل يدوس على رقبتي, يمعس كبدي؟
متسوّلون على الأرصفة [أياد بترتها العتمة]..
في الظلام ينام الله, يخبّئ متاعه في جيوب الأغنياء.
لا تلاحق صوتك في بئر كي لا تلطّخ الماء بدمك.
"يا كريم.. متاع الله...................يا كريم.. متاع الله................"
لا أفهم لماذا لا يشفق المؤمنون على اسم ربّهم يصطدم بالجدار وراء ظهورهم؟
عشّاق بنصف قلب ونصف جسد [كلمة الحبّ بثمن مأدبة بيتزا أو أرخص..
تفّاحتان تسقطان من يديْ رجل لم يستطع أن يقشّر رفيقته من ثيابها]..
الاستمناء مذبح شهوة تموت في فراش بارد.
عجيب أن تنبت أصابع العشّاق من جديد بعد أن تذبحها الوحدة والأوهام؟
سكارى في الحانات..
يصلحون رؤوسهم المكسورة.
الشّراب يشبه مطرقة لتسوية الفولاذ بعد أن يُحرِق السّكران دماغه.
أغنيات الهزيع الأخير من الثّمالة [كؤوس مقلوبة مثل وجوه في معركة خاسرة,

وطاولات فارغة كالطّبول المثقوبة تُقرَع بيد ميّت,
وصرير مزاليج حانة تغلق على قيء الأحلام و تجشّؤ الذّكريات]..
المدينة مكبّ فضلات.
أي نعم..
مدينتي ليست أكثر من مكبّ فضلات...
وأنا جامع قمامة أخبّئ أنفي الكبير تحت التّراب لأبقى على قيد الرّوائح الكريهة.
أبحث في أكوام الخردة عمّا يصلح لفرح كاذب يشبه قوس قزح يشرق من وراء غيوم البكاء.
قبل أن أحمل جرابي على كتفي الفحميّ, سأملؤه فقط
[بأيادي المتسوّلين المبتورة و تفّاحتيْن سقطتا من يدي عاشق و رأس سكران مكسور.]
زبائني يحبّون تزيين
غرف جلوسهم
غرف نومهم
و غرف طعامهم أيضا
بالأعضاء البشريّة المحنّطة
سأبيعهم ما يحبّون فأنا أحتاج من متاع الله ما يكفي لاستئجار مومس بوليمة بيتزا.
ربّما أستطيع أن أختار مومسا أجمل إذا أغدق عليّ الكريم الذي ترك الله وراء ظهره بما يسمح لي بدعوتها على زجاجة نبيذ و علبة سجائر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,107,376
- تداعيات إصبع قدم صغير
- متلازمة اللّعنة و متلازمة الاحتراق
- التّفكير في طريقة ممتعة للانتحار.
- رُهَاب الرّقص على مزامير الملوك..
- سيرة الرّئيس
- مات الهلال وفي القلب خبز من القمامة !
- الربّ الأزرق و الأخطاء الحمراء (نصّ سوريالي)
- سكران صالح.. لِلْكَسْر
- ثلاث خيبات ومجنون في شارع الحبيب بورقيبة
- لا اسم لسادة القبيلة لأحنث
- نقط من كافكا إلى نضال


المزيد.....




- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - السرّ في جِراب جامع القمامة