أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - خلل ومسخرة في الخطوط الجوية العراقية .!














المزيد.....

خلل ومسخرة في الخطوط الجوية العراقية .!


رائد عمر العيدروسي

الحوار المتمدن-العدد: 6348 - 2019 / 9 / 11 - 09:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العنوان ذو المرونة والمطاطية اعلاه لا يقتصر على الخطوط الجوية العراقية فحسب , إنّما يشمل ما يسمى بسلطة الطيران المدني " وهي تسمية جديدة اطلّت بعد الأحتلال " وإنّ سلطتها المفترضة تقلّ عن 1 % بكثير عن سلطة ايّ حزبٍ دينيٍ صغير وسيما لو كانَ مرفقاً بفصيلٍ مسلّح .! , ويشمل العنوان ايضاً ادارة المطار ومعها الأجهزة الأمنية المشرفة عليه , وبغضّ النظر عن ماهيّة التنظيمات والأحزاب ذات العلاقة بالمطار ومرفقاته وأبعاده .!
إلامَ و علامَ إرغام كافة جماهير المسافرين قسراً المتجهين الى مطار بغداد الدولي , على النزول في منتصف الطريق لمرّتين , وفي إحداها إنزال حقائب السفر وجرّها الى بناية التفتيش وثمّ إعادتها الى الى المركبة , وثمّ ايضاً النزول والترجّل مرّةً اخرى من المركبة ليتفضّل الكلب البوليسي بأعادة التفتيش , بينما إستئجار وبسعر 000,60 الف دينار من اي واقرب منطقة سكنية مجاورة او قريبة من شارع المطار , فيؤدي الى إعفاء وإلغاء وتجاوز كل اجراءات التفتيش المذكورة , والنزول الى بوابة صالة المطار مباشرةً وبأقصرِ وقتٍ ودونما إزعاجاتٍ ومضايقاتٍ فنيّة او غير فنيّة .!؟
هل سمعتم يا سادتي أنّ عادل عبد المهدي إلتفتَ او إستدار نحو هذه الزاوية .! وهل يعلم بها رئيس الجمهورية او رئيس البرلمان بهذا الأبتزاز المشرعن .؟ , وما العلاقة الغامضة والشديدة الإبهام لوزير النقل والمواصلات في ازعاج المسافرين إلاّ لو دفعوا أثمان .!؟
بينما إستئجار سيارة أجرة الى المحافظات في وسط العراق هي اقلّ سعراً من ثمن المرور في شارع المطار , ومحالٌ أن يتجرّأ رئيس الوزراء او رؤساء الرئاستين الأخريتين في الكشف وتعرية الجهة المستفيدة التي تنفّذ هذا المخطط الملتوي على كلّ المسافرين لإيٍّ من الرحلات الجوية ولأيٍّ من دول العالم , حيث المهم أن يدفعوا فرق السعر مقابل إرهاقهم , كما من محال المحال واكثر منه أن يتدخّل القضاء والمحكمة الإتحادية حتى في إحدى زوايا هذا الإبهام الجوّي – الأرضي .! , ولربما البحري فلا ندري .!
بعيداً – قريباً من كلّ ذلك , والعكسُ بالعكسِ كذلك , فنقلاً عن شاهدي عيان وأحدهما صحفي عربي يتردد الى العراق , وكلاهما مصدري ثقةٍ , فأنّ ايّ مسافرٍ على متن الخطوط الجوية العراقية من مطار بغداد الدولي او من المطارات العراقية الأخريات " بأستثناء مطاري اربيل والسليمانية في اقليم كردستان .! " فتُصادر منه اومن حقائبه " أيّ قنّينةٍ من المشروبات الروحية " حتى لو لم يكن مسلماً , بينما يجري السماح له وغضّ النظر والبصر عنه اذا ما كانت في حقائبه ايّاً من تلكم المشروبات في طريق عودته الى العراق وعلى متن الخطوط الجوية العراقية , ونزولاً في مطار بغداد الدولي .! , إنّها اصعب انواع التفقّه فقهياً في ادارة الحرام والحلال " ذهاباً و إياباً " .!
في تَخَبّطٍ آخرٍ "وسْطَ التخبّط الرسمي والحكومي العام " , فمن الإنجازات المنجزة للحكومة الأسلامية الرشيدة , فالمسافر او المسافرين الذين يبتغون شحن حقائبهم مسبقاً دون ازعاجات اجراءات المطار , فبالإمكان ارسال حقائب السفر الى مكتبٍ خاص للخطوط الجوية العراقية في منطقة اليرموك القريبة نسبياً الى مطار بغداد , قبلَ 24 ساعةٍ من موعد السفر , ولكن بشرط أن يكون حجز تذاكر السفر حصرياً من ذلك المكتب وأن تكون الحقائب مفتوحة ومجرّدة من اية اقفال ! وبغضّ النظر عمّا قد تتعرّض له من عُمّال المطار .! , بينما لو كان حجز وشراء التذاكر من ايّ مكتبٍ وكيلٍ للخطوط الجوية العراقية رسمياً , فيتوجب عليه دفع مبلغ -$- 25 دولار ثمناً لذلك ! وكأنّ المبلغ المدفوع دولاريّاً سوف لا يرجع ولا يعود الى خزانة او خزينة الخطوط الجوية العراقية , والتي آثرنا عدم التعرّض هنا الى مرافقها وحتى مرافقها الصحية داخل مطار بغداد .!
نختصر ونقتصر الحديث الى هذا الحد , فحديث الساعة هو الطائرات المسيّرة التي تثير الجدل عن هويتها بعد تنفيذها لغاراتها الجوية الفتّاكة ولوقتٍ طويل , ولعلّها ستسمّى بالخطوط الجوية المسيّرة جرّاء رحلاتها في انحاء العراق .!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,149,552
- قُبُلات و مُقبّلات .. واشياءٌ أخريات .!
- حمّى - كمنجة جويل - من كربلاء الى الفلوجة .!
- في : رياضة الكلمات
- (( وجهة نظر محجوبة عن النظر ))
- نارٌ أشدُّ منَ النارِ .!
- تنهيده او مرادفاتها , وربما مشتقاتها ولعلَّ انعدامهنَّ كُلّه ...
- سيادتُها .!!
- ( مخمليّات .!! ) ...
- ( انا و سندريللا ) .!
- ( معركةُ الحروف ) .!!
- ( قصيدةٌ تتعرّى .. عن شاعريتها .! )
- حضارة اليوم واستحضارٌ ماضوي .!
- كلمات اسرائيلية ملغّمة .!
- (( رسالة من تحت الماء )) .!
- ( علامة استفهام بحرية - نفطية ) .!
- دبلوماسية نشر مقاتلات F - 22 في الخليج .!
- ( علامةُ استفهامٍ مائلة .! ) :
- نشيج في الخليج .!!
- إشكالية إسقاط الطائرة الأمريكية .!
- طلّه اخرى عن - تفجير الناقلات - .!


المزيد.....




- السيسي وعد مرارا بالرحيل إذا طلب الشعب.. فهل يفي؟
- شاهد.. مصريون يمزقون صور السيسي
- البنتاغون يكشف مهام القوات الأمريكية التى وافق ترامب على إرس ...
- ما هي خيارات ترامب تجاه -حرب- إيران على السعودية؟
- مساعدة أميركية جديدة لأقليات العراق من ضحايا داعش
- البنتاغون: صواريخ دفاعية للسعودية والإمارات وقوات إضافية في ...
- بعد استهداف أرامكو.. كيف تعرّف إدارة ترامب المصالح الأميركية ...
- ترامب يهدد بإطلاق سراح مقاتلين من تنظيم الدولة على حدود أورو ...
- قناة إسرائيلية: نتنياهو يسعى -للعفو- مقابل اعتزال السياسة
- نصر الله يحذر السعودية من مواجهة إيران


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد عمر العيدروسي - خلل ومسخرة في الخطوط الجوية العراقية .!