أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - لماذا يبتسم المطر في وجهك ؟














المزيد.....

لماذا يبتسم المطر في وجهك ؟


سيمون خوري

الحوار المتمدن-العدد: 6347 - 2019 / 9 / 10 - 12:26
المحور: الادب والفن
    


لماذا يبتسم المطر في وجهك....؟
سيمون خوري :
أهكذا رحلت دون وداع ؟
أم انك غفوت في سبات عميق ؟؟
فمن سيمسك بيدي ويضغط عليها ، ويحدق بعينيه اللتان تشعان حباً ويقول لي ..
لا تخف صحتك أفضل من حالتي ..
وهكذا إذن .... لا احد ينام رغماً عنه . وجميعنا سنخضع لسلطة النوم .
لا أدري كيف يمكن أن أخفف من وطأة غيابك . اتمنى أن أتعرف ولو للحظة واحدة على تلك التي يقال أنها ستشاركني روحي عندما اغفو بدوري ..ترى هل جميعنا نزلاء فندق كبير . من ينتهي حجزه يرحل الى عالم أخر.
ربما .. لكنك رحلت مبكراً.
مثل قطرة مطر ، توحدت بمحيط لملمت أطرافه حورية ، إمتهنت سرقة الأسماك الصغيرة الملونة.
إنها العودة الى إسطورة التكوين .ونكهة الحناء ، في عالم تغني فيه الألهة الفرح السرمدي ..
ها هو عاد الى المحيط .. لتفرحي أيتها الغيمات ، إنه أبن " بعل " إله الخصب . أيتها الأرض دعى جسده يرتشف ملح الأرض . فالحياة بلا ملح تصاب بالعفن .
أيتها المدن القديمة ، لقد رحلنا لكن لا وعد بالعودة ... من منفى الى منفى .
فقد استعرنا أوطاناً جديدة بدل أوطان أصابها الصدع .
أوطان تستقبل شواطئها ، كل يوم عشرات السفن المحطمة ، واشلاء تبحث عن هوية ووطن بديل . قادمة من عالم غارق في وحل أحمر . وثقافة مكسوة بغبار صحراوي .
اخي سميح ..
إعذرني على صمتي .. لأن كل اللحظات عبست في وجهي ، وتكلست اصابعي . وانا أبحث في ركام الذكريات عن خاتمة تتناسب والمجهول .ويغيب فيها الزمن بين الواقع والمتخيل .
فقد نحرنا الزمن بعد كل هذه الاعوام الطوال . وترك فينا غيابك جرحاً غائراً.
أبحث عن همزة وصل بين الحياة والموت . عن روح قيل أنها ستعود تباعاً للتجسد على الأرض . عن شمس تشرق في الليل ، وقمرا يضئ في النهار.عن زهرة عباد الشمس الأسطورية.
اتدري ماذا قالت الريح لليل ...
إنه.. الصمت .
وفي ذكراك تصمت روحي ، وتسبح في ذاك الفراغ العدمي .
اخي سميح إحنيف..حاولت إختلاس بعض اللحظات من بين أهداب فريقك الطبي بصحبة رفيقة العمر . والدخول الى محرابك . وأعترف أننا فشلنا .
وعزاءنا أن المطر كان يبتسم في وجهك ، وأن قرص الشمس كان يحيط برأسك .
أيها الماء ... مطر .. مطر ... مطر..
ورحل المطر .

10 / 9/ 2019 سيمون خوري – أثينا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,937,252
- المرض ... يقزم رغبات الإنسان .
- كل الأنهار ...تصب في عينيك .
- إنتظرنا - ذوبان السكر - ؟؟
- من وعد بلفور..الى وعد ترامب .
- لموتي القادم ..أغني ..؟
- أثينا ..فجأة ابتلع الشتاء الصيف ..!؟
- لصوص الزمن ..
- أهلاً .. يا ضناي .
- هل انتهى الفرح من العالم
- إنه ..القطار ..؟
- الربيع ...ومواسم أخرى
- سفر التكوين السوري
- عام أخر من القلق / والخوف والمرض والغرق
- بعد عشرين عاماً ..؟
- انتصار لليونان ..ورسالة للإتحاد الاوربي .
- أثينا ..صداع أوربي مزمن ؟!
- أنكرني الصباح ..؟
- معطفي الأزرق .
- صقيع ..وصمت .
- على رصيف ميناء غريب


المزيد.....




- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيمون خوري - لماذا يبتسم المطر في وجهك ؟