أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - عودة إنكيدو














المزيد.....

عودة إنكيدو


سعود سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6347 - 2019 / 9 / 10 - 12:26
المحور: الادب والفن
    


الحصان الحديدي يلتهم المسافات وأحلام البشر يلتهم القضبان الباردة ويلفظها من مؤخرته المسودة ساخنة متمددة لامعة متوازية وينهب الأرض بحوافره الفولاذية يحرث الإسفلت ويشق طبقات الضباب يمتص عتمة القلق وضوء الفجر يتثائب يلملم نفسه في أشعة باهتة ومواشير كابية متعبة تلقي نورا واهنا على قمم الأشجار وأسقف البيوت تستيقظ من نومها تتثائب تتحرك بتكاسل في محاداة القطار والمحطة ثابتة مقفرة كشبح ينتظر من يراه تتطاول الظلال على الرصيف والأسفلت يستلقي منهكا ينام في هدوء لا يعرف الضجر السماء تنتظر دورها للظهور الأرض ضيعت مدارها غابت في مساحاتها الفسيحة تكومت في محطة مقفرة في فجر يحتضر بلا مطر ورائحة الصبر تتخلل ذرات الهواء كرائحة القئ في الظهيرة ورائحة الجثث المتحللة في الصحراء لا مطر لا مطر يغسل الأمعاء ولا رياح تنظف أروقة الذاكرة وتمتص الغبار واقفا أواصل الانتظار أدخن سيجارة أراقب ظلي يتسلق الجدار خلسة يقطع الأسلاك الشائكة يجتاز البوابات والحدود يتسلل ليسرق زهرة من حديقة الملل يبتعد صفير القطار وتمر الحافلة مخلفة زوبعة من الغبار وأرى وجه انكيدو ملتصقا بالنافذة للحظة مهموما يحدق في الفراغ كمن عاد من عالم الأموات أزليا يولد كل مئة عام ويأكل عنقودا من ثمار اللوتس الصفراء يحمل فأسه يطارد الآلهة البلهاء يشيئهم بمرآته واحدا واحدا أصناما من حجر يختفي انكيدو ينحل في جسد العراف بعصاه يتحسس كينونة الأشياء يجوب أصقاع الوجود ويبحر في قوارب الموت بحثا عن عينيه وأنتظر كتمثال من الملح كشبح أزلي يشده حذائه الى الاسفلت عمودا ينفث دخانا متكئا على الحاجز الأسمنتي يرقب الطريق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,151,304
- آلام كوشيز
- الإنتظار
- ما هي فائدة الجيوش؟
- الشاعر وعالم الغيب
- فكرة النرجس
- شعر وحشيش وقمر
- سقوط الفيل الأزرق
- إبليس عليه السلام
- مقبرة الكلمات
- الأنا والآخر والمنفى
- الشاعر والصوفي والفيلسوف
- مات الله سكرانا
- تجربة -نحن- والغيرية
- السوليبسيزم أو الإنسان القوقعة
- الهروب من المنفى
- خريطة ال -أنا-
- أول مايو .. لا خيار للعمال إلا الثورة
- الطفلة والطير الجارح
- العدسة والمسدس
- المصور والصحفي والجنرال


المزيد.....




- بعد إثارتها جدلا في الافتتاح... كيف أطلت رانيا يوسف في أول أ ...
- باريس هيلتون تبدي إعجابها بفستان مي عمر في مهرجان الجونة الس ...
- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو
- بوريطة..العلاقات المغربية- الغواتيمالية قائمة على الصداقة وا ...
- في كتاب مثير.. طارق رمضان يكشف لأول مرة تفاصيل السجن والتهم ...
- ليالي الورشة المسرحية تنطلق من 21 إلي 24 سبتمبر
- مثقفون تونسيون في انتخابات الرئاسة.. إشادة بالديمقراطية وتبا ...
- فيلم كارتوني روسي مرشح لنيل جائزة في مهرجان سينمائي أمريكي
- رئيس بلدية فرنسية يصدر مرسوما لإجبار السكان على الفرح ومنع ا ...
- رئيس بلدية فرنسية يصدر مرسوما لإجبار السكان على الفرح ومنع ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود سالم - عودة إنكيدو