أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - رسالةٌ إلى جلالةِ الملكِ عبداللهِ الثَّاني ، من مُعلِّمٍ جاءَ من أقصى الأطرافِ ، يُلقي على عمَّانَ السَّلامَ :














المزيد.....

رسالةٌ إلى جلالةِ الملكِ عبداللهِ الثَّاني ، من مُعلِّمٍ جاءَ من أقصى الأطرافِ ، يُلقي على عمَّانَ السَّلامَ :


عاطف الدرابسة

الحوار المتمدن-العدد: 6346 - 2019 / 9 / 9 - 16:34
المحور: الادب والفن
    


رسالةٌ إلى جلالةِ الملكِ عبداللهِ الثَّاني ، من مُعلِّمٍ جاءَ من أقصى الأطرافِ ، يُلقي على عمَّانَ السَّلامَ :

مولاي .. بعد تحيَّةِ الوجعِ ، وسلامِ المقهورِ :

أكتبُ لكم قبلَ أن تنطفىءَ الشَّمسُ بيومينِ ، ويتوقَّفُ النَّهارُ عن زيارةِ عمَّان ، ويلوذُ الفجرُ بالفرارِ ، ويُعلنُ الضُّحى الصَّمتَ ، لأُخبرَكم عن حالِ المعلِّمينَ قبل أن يجفَّ الماءُ في العروقِ ، ويمضي الظمأُ يجتاحُ البلدَ ، كأنَّه الجرادُ القادمُ من جفافِ الصَّحراءِ .

مولاي :

ما جاؤوا لعمَّانَ مُعتصِمينَ ، ولا جاؤوا إلى عمَّانَ متظاهرِين ، جاؤوا يلقونَ السَّلامَ على عينيكَ ، ويغادرونَ ، ولسانُهم يقولُ : إنَّ الإشارةَ بين يديِّ العظماءِ أبلغُ من الكلامِ .

مولاي :

أخافُ أن يخرسَ البيانُ في صدرِ البلدِ ، وتموتُ المعاني في النُّفوسِ ، وتُغادرُ سنابلُ القمحِ تربتَها ، وتنحني جبالُ عمَّانَ للهواءِ الفاسدِ ، ونُصبحُ خارجَ الإيقاعِ ، وخارجَ الضُّوءِ ، كالرُّوحِ حين تصيرُ بلا مأوى أو وطنٍ .

مولاي :

أخافُ أن يأتيَ يومٌ ، تموتُ فيها الشُّموعُ على الرَّصيفِ ، وتستوي عند الجُهلاءِ الأشياءُ ، أخافُ أن يأتيَ يومٌ ، نختارُ فيه الموتَ سِتراً ، من ظلمِ الحياةِ ، ونشتهي القبرَ بيتاً ، ووطناً .

مولاي :

عمَّانُ يومَ الخميسِ كانت كالعروسِ ، ترقصُ على إيقاعِ العلمِ والنُّورِ ، وبلحظةٍ غابَ فيها الضَّميرُ ، خرجَ المُتسلِّقونَ والطُّفيليِّون ليلاً يُشوِّهونَ الحقائقَ ، ويصرخونَ صرخةَ النِّفاقِ : خنقوا عمَّانَ ، لوَّثوا عمَّانَ ، مَن قالَ لهم إنَّ عمَّانَ تختنقُ بالنُّورِ ؟

مولاي :

هل يعلمونَ مَن الذي يعصِمُ عمَّانَ من الغرقِ أو الطُّوفان ؟ هل يعلمونَ مَن الذي يُعلِّمُ عمَّانَ كيف تُغنِّي الطُّيورُ ؟ هل يعلمونَ مَن الذي يسقي عمَّانَ ماءً فراتاً ، فتُزهرُ الغصونُ ؟

مولاي :

مَن جعلَ عمَّانَ تُعلنُ الحربَ على النُّورِ ؟ مَن أمرَها أن تعتقلَ صوتَ الحريَّةِ من العقولِ ؟ مَن علَّمها أن تتصدَّى للقلمِ بالهراواتِ ، وقنابلِ الدُّخانِ ؟ كيف لعمَّانَ أن تنامَ كالعروسِ ، والمعلِّمونَ معتقلونَ في السُّجونِ ؟ كيف لعمَّانَ أن تحلمَ بالحبِّ والجمالِ ، وهم يُشوِّهونَ صورةَ المُعلِّمِ في عقولِ الأطفالِ ؟ كيف لعمَّانَ أن تكونَ عمَّان ، والمُعلِّمُ في أحضانِها يُهانُ ؟

مولاي :

لا تتأخرْ كثيراً عن موعدِكَ ، إنَّهم ينصُبونَ الفخَّ ، لاغتيالِ الهلالِ .

مولاي :

لا تتأخرْ كثيراً ، إنَّهم يردمُونَ البئرَ ، ويأسرونَ الماءَ .

مولاي :

لا تتأخرْ كثيراً ، إنَّهم يسرقونَ من جوفِ الأرضِ البذورَ .

مولاي :

لا تتأخرْ كثيراً إنَّهم يجتمعونَ على كلِّ شيءٍ ، إلَّا على حبِّ هذا الوطنِ ، والولاءِ .

مولاي :

هؤلاءِ الذين يديرون شؤون البلدَ اليومَ ، لم نكنْ لهم يوماً مُعلِّمينَ ، بل علَّمَهُم الغرباءُ .

سلمتَ لعائلتكَ الهاشميَّةِ التي ما انَّفكت ترعى العلمَ ، وعشتَ راعياً كريماً لهذا الوطنِ .

الدكتور عاطف الدرابسة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,148,620
- شمعة واحدة لا تكفي !
- أنتِ .. والبلد !
- العمر المجنون
- نصٌّ للكهولِ فقط !
- للعاشقينَ فقط !
- شعبٌ مُصابٌ بارتفاعِ الضغط
- سلالةُ البحار
- سجونٌ .. لا تنتهي !
- صدى الظمأ
- عقولٌ .. حديثةُ الولادة
- حين يعانقُ الشَّوكُ الياسمينَ !
- زمنُ الكلاب
- الصَّوتُ المُسافرُ في الرُّوح ..
- الفسادُ في أوطاننا .. مشروعٌ نهضوِّي
- أملٌ .. بزمنٍ جديد
- أبناء الظلام
- أين مفتاحُ الوطن ؟
- آخرُ قطرةِ ضوء ..
- حلمٌ في خريفِ الليل ..
- حيث البداياتِ .. كان الوصول


المزيد.....




- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عاطف الدرابسة - رسالةٌ إلى جلالةِ الملكِ عبداللهِ الثَّاني ، من مُعلِّمٍ جاءَ من أقصى الأطرافِ ، يُلقي على عمَّانَ السَّلامَ :