أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كشكار - هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 2: الحصار البرّي بِتواطئٍ مصريٍّ














المزيد.....

هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 2: الحصار البرّي بِتواطئٍ مصريٍّ


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6346 - 2019 / 9 / 9 - 10:39
المحور: حقوق الانسان
    


قطاع غزة، يحاصرُه تشابُكٌ (un entrelacs) بطول 65كلم مكوَّنٌ من جدران، خنادق، حواجز معدنية، تسييج بالأسلاك الشائكة، تسنده منطقة عازلة (zone tampon) يتراوح عُمقُها من 300م إلى 1كلم ونصف. هذه المساحة العسكرية الصادّة تقضم 25% من الأرض وتغزو 35% من المساحات الزراعية، بعيدًا عن "خط الهدنة الأخضر" لسنة 1949 (armistice : ligne verte) التي تفصل بين إسرائيل وغزة.
السيد كادح: "عائلتي تملك 20 دنم (2هكتار) من الأراضي التي تقع وراء "الخط الأخضر"، لكننا خسرناها سنة 1948 (تاريخ تأسيس إسرائيل). ككل فلاحي الحدود، غالبًا ما أتعرّضُ لإطلاق نار والإسرائيليون يمنعونني من العمل ليلاً في ما تبقى من حقلي (1،1هكتار) الذي أكسب منه بما يقابل 330د شهريًّا. القطاع الفلاحي الذي كان يشغّل 44.000 عامل (10% من نسبة التشغيل)، تدهورَ بالثلث منذ 2014.
وضعية الصيادة والفلاحين أصبحت "كارثية" على حد تعبير السيدة إيزابال، المديرة المساعدة لمؤتمر الأمم المتحدة حول التجارة والتنمية (CNUD : Conférence des Nations Unies sur le Commerce et le Développement). مند 2012، منظمة الأمم المتحدة دقت ناقوس الخطر، وخمّنت أن غزة ستصبح منطقة "غير صالحة للعيش" من الآن إلى غاية 2020 لو لم يُرفع عنها الحصار المفروض عليها من قِبل إسرائيل بِـتواطئٍ مصريٍّ.

ملاحظة: يُتبَعُ في سلسلة يومية حول حصار غزة، في 7 حلقات متتالية، نقلاً عن جريدة "لوموند ديبلوماتيك"، سبتمبر 2019.

إمضائي (مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" -La spiritualité à l’échelle individuelle): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence. Le Monde diplomatique

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 9 سبتمبر 2019.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,155,160
- لو كنتُ مرشحًا للرئاسة التونسية ومشارِكًا في المناظرة التلفز ...
- هل أتاكَ حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 1: الحصار البحري
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- فسادٌ من النوعِ الثقيلِ، فسادُ الشركاتِ الأمريكيةِ: -جينرال ...
- فسادٌ من نوعٍ آخرَ: مؤتمرات في قَطَرْ والإمارات!
- الحرب على الفساد داخل الحزب الشيوعي الصيني: القبض على مليون ...
- حوار خيالي كاريكاتوري بين راغب في الترشح للبرلمان (أستاذ تعل ...
- دفاعٌ ذاتيٌّ: رفاقي الشيوعيين القُدامَى، سأردُّ سهامَكم إلى ...
- لماذا ومنذ متى كَثُرَ الكلام حول الفساد السياسي في العالَم أ ...
- يا هل ترى.. مَن المستفيدونَ من حَمْلةِ الحربِ ضد الفسادِ الت ...
- فرحتُ كثيرً عندما اكتشفتُ فجأةً أن حزبيَ هو أكبرُ حزبٍ في ال ...
- رأيٌ مخالفٌ للسائدِ وغير منحازٍ لأحدٍ حول حرب الاتهامات، بال ...
- شِعرٌ مَنقولٌ
- أفكارٌ جميلةٌ أعجبتني، بغض النظر عن أصحابها أو ناقليها من ال ...
- من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ...
- ماذا فيها حتى أطمع فيها؟
- لِحِكمةٍ لا يعلمها إلا الله، المخ البشري لا يسجل ذكريات ما ق ...
- ما أكبر وهم الاختيار في الانتخابات الرئاسية التونسية القادمة ...
- محمد كشكار: أخيرًا وصلتُ إلى مرتبةِ -الاستقامة الأخلاقية على ...
- أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟


المزيد.....




- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- أمن الدولة يعتقل المحامية المصرية المدافعة عن حقوق الانسان م ...
- مصر.. اعتقال الناشطة ماهينور المصري ونائب رئيس حزب الكرامة
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا يعلن التوصل إلى تقدم ...
- أزمة سد النهضة تصل إلى -الأمم المتحدة-... وحرب كلامية تلوح ف ...
- في حوار مع الجزيرة نت.. مدير أونروا في غزة يعرض واقع الوكالة ...
- روحاني: التواجد الأجنبي في الخليج سبب عدم الأمن.. وإعلان مبا ...
- مديرة إعلام اليونيسيف لـ-سبوتنيك-: هذه أسباب العنف ضد الأطفا ...
- روحاني: سنذهب إلى الامم المتحدة بمشروع تحالف الأمل والسلام ف ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد كشكار - هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 2: الحصار البرّي بِتواطئٍ مصريٍّ