أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - قصة المفتاح العجيب والأحلام














المزيد.....

قصة المفتاح العجيب والأحلام


هدى عثمان أبو غوش

الحوار المتمدن-العدد: 6345 - 2019 / 9 / 8 - 20:17
المحور: الادب والفن
    


هدى عثمان أبو غوش:
قصة المفتاح العجيب والأحلام
"المفتاح العجيب" للكاتبة منصورة محمد التّميمي"أو بإسمها المتداول "ميسون"،لدار العماد للنّشر والتّوزيع،الخليل،2019.وقد حدّدت الكاتبة الفئة العمريّة للقصة ما بين الثامنة والثانيّة عشرة.
تدور أحداث القصّة حول الطفلةجود، من مدينة رام الله،حيث تلجأ إلى الخيال من أجل تحقيق حلمها لدخول مدينة القدس، وزيارة معالمها بعد أن منعها جنود الإحتلال من الدّخول بحجّة عدم وجود تصاريح ،فتستعين بالحصان والمفتاح العجيب لتنتصر لحلمها.
نجد في القصّة التّحدّي والإصرار من أجل تحقيق الهدف بالرّغم من الصعوبات والقلق النفسي، حيث لجأت جود إلى الخيّال والأحلام، لأنّ الواقع سجين ومعقّد. وقد جاء الخيال كعلاج نفسي مؤقت لجود حيث أشبعت الحالة النفسيّة التّي أصابتها فتحوّلت من حالة الحزن والقلق إلى حالة فرح وسعادة .
لكن من خلال هذا الحلّ يفهم القارئ أنّه لن تنتصر المدينة يوما ما، ولذا علينا أن نواصل النّصر من خلال الحلم والخيال، ونستسلم لواقعنا المرير، فإلى متى سيظلّ الفلسطينيّ يكتفي بالحلم؟
حسب رأيي إنّ الهدف من هذه القصة، هو إثارة قضيّة الحرمان والمعاناة التّي يواجهها الفلسطيني من أجل دخول القدس، هو انتزاع الحق الطبيعي والشرعي من قبل الإحتلال، ففي القصّة لا يوجد علاج لقضيّة دخول القدس بحريّة دون تصاريح سوى الأحلام.
استخدمت الكاتبة الحوار، حوار الجندي مع والد جود، حوار جود مع الجندي، لم يكن حوار بين جود والحصان، حيث جاء فقط عن طريق السّرد بطلب جود من الحصان أن يطير بها إلى مدينة القدس. وحسب رأيي لو أنطقت الحصان لكان جميلا كي يجذب الطفل، وخاصة لدوره الهامّ في القصّة وعدم الإكتفاء بلغة جسد الحصان الذّي حرّك رأسه وهو يقترب منها بمحبة.
في القصّة قيّم تربويّة حيث يتعرّف الطفل من خلال القصّة على بعض معالم القدس(باب المغاربة، باب العمود، قبة الصخرة) ومن النّاحيّة الدّينيّة "الإسراء والمعراج."
ويكتسب مفاهيم جديدة لا تنتمي لعالمه "تصريح، هويّة زرقاء."
استخدمت الكاتبة الخيال، الحصان الذهبيّ الذّي يمتاز بالأجنحة والقوّة الخارقة، المفتاح العجيب الّذي تفتح به جود الباب المغلق على يد الإحتلال، جاءت الأسماء في القصّة نكرة دون اسم ما عدا جود. ولم نعرف عمر جود، هل هي طفلة أم صبيّة إلاّ من خلال الرسومات الموضحة التّي تبيّن أنّها طفلة.
جاءت الّلغة بالفصحى، بسيطة مناسبة لعمر الأطفال ومشّوقة، وجاء سرد القصّة بضمير الغائب، والخط في القصّة واضح ومريح للطفل، العنوان "المفتاح العجيب " فيه تشويق للطفل لمعرفة سرّ المفتاح، وقد جاءت الرّسومات للفنّانّة منار نعيرات، بشكل جميل متناسقة مع النّص ،واضحة والورق متين وسميك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,159,435
- أكاليل الغار وفنّ القصّ
- رواية عند بوابة السماء والقدس في ذاكرة الشعوب
- قصة الأطفال -دقدوق- والنهايات السعيدة
- رواية ليت والخلل في الحوار
- -عين الحب كفيفة- والحياة الاجتماعية
- شواطئ اللظى وبساطة اللغة
- شبابيك زينب والانتفاضة الأولى
- ميلاء سعاد المحتسب والعلاقة غير السّويّة بن المرأة والّجل
- رواية السّيق والأسئلة الحائرة
- - قصة الشجرة الباكية- والدعوة للسلام
- رواية وميض في الرماد وقهر المواطن العربي
- رواية هذا الرجل لا أعرفه وعدم تحديد المكان
- أشواك البراري وطفولة الكاتب جميل السلحوت
- رواية حرب وأشواق تنكأ الجراح
- رواية نسيم الشوق والخروج على المألوف
- أُسلوب الكاتب في الرّحلة الأبهى
- رواية -فيتا- وأدب السّيرة
- ديوان توأم الروح والواقعية
- طلال بن أديبة والقدوة الحسنة
- لا دهشة في برجح الذاكرة


المزيد.....




- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - قصة المفتاح العجيب والأحلام