أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الغزو المحمدي للعراق .. وحرية العراقيين ..2














المزيد.....

الغزو المحمدي للعراق .. وحرية العراقيين ..2


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 6345 - 2019 / 9 / 8 - 16:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الغزو المحمدي للعراق .. وحرية العراقيين ..2
لماذا ايها النفط العربي جئت بديلا عن الانسان العربي ؟
لماذا جئت بهذه الضخامه والقوه والانتصارات وجاء الانسان العربي بهذه الضاله والعجز والهزائم ؟
عبدالله القصيمي .
وسأل الصادق عليه السلام عن الشمس كيف تركد كل يوم ولا يكون لها يوم الجمعه ركود ، فقال : لان الله عز وجل جعل يوم الجمعه اضيق الايام ، فقيل ، ولم جعله اضيق الايام ؟ قال : لانه لايعذب المشركين في ذلك اليوم لحرمته عنده
من لايحضره الفقيه --الجزء الاول -- صفحه -- 145

بدأ الغزو المحمدي الهمجي المعمم على العراق عام 633م بحسب روايات المؤرخين المسلمين ، تاريخ بغيض مليء بالعنف والدمويه والهمجية والتخلف والرعويه ، وهذا مايتغنى به المسلمون ويعدونه بطولات وشجاعة وفروسية وفراسه ودفاع واستبسال عن دين الله ، قتل الاسرى وانهار الدم التي سالت بفعل الذبح الاسلامي المحمدي تنفيذا لوعد رسول الرحمه (لقد جئتكم بالذبح ) يعدونها تقرب الى الله وعبادة وطاعة وحب كون الههم الذي كتب ونص لهم في كتابهم المقدس ( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ في ٱلأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ ٱلدُّنْيَا وَٱللَّهُ يُرِيدُ ٱلآخِرَةَ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ..!!!)
الايه 67 الانفال
وما عليكم سوى ان تقرأو التفاسير التي كتبها سادتكم وعلمائكم واجلائكم واذلائكم عن الايه ، الله يريد منكم ايها المسلمون ، ان تقتلو حتى يثخن في الارض.. بمعنى جتى ترتوي الارض دما يقول الطبري بضمن تفسيره للايه : وقوله : (حتى يثخن في الارض )، يقول : حتى يبالغ في قتل المشركين فيها ويقهرهم غلبة وقسرا .
خير امة سلخت وذبحت وشوت وقطعت وسبت ونكحت ورجمت .. هوالقادر والعفو والغفور والرحيم .. كيف وانتم تؤمنون بانكم اصحاب عقول تقبلون بهذه المعادله اللامنطقيه ..؟ هو القادر العزيز الرحيم الغفورالعفووفي الوقت ذاته مارس الرذيله والعبوديه وتجريد العقول وتخريفه ، اليس من حقكم ايها المسلمون ان تسألو وتتسائلو .. ابن الحكمه واين العزه واين الرحمه واين العفو في وحشية هذا الاله الشره المتعطش للذبح والدم ، الاتدفعكم انسانيتكم وغيرتكم لان تسألو وتتسائلو ام انكم استسهلتم الانبطاح وطاب لكم الانحناء والسمع والطاعه امام الله ورسوله ونصوصهما .
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُوا عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْهَا ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيم
المائده -- 101
من طاعة الله ان لاتسألو .. لاتشككو .. لان التساؤل والتشكيك قد يقودك للمعرفه .. والويل كل الويل لمن يسلك طربق المعرفه والتعليم والتعلم والعلم لان في ذلك بدعه والبدعة ضلاله وكل ضلالة في النار .. ايها البريون الصحراويون انه يريدكم خرفين متخلفين اغبياء خانعين خاضعين ساجدين مطيعين للسيد والامام والشيخ والخليفة والامير والسلطان .
من الواجبات التي تقع على عاتق المسلمين ان ينفذو شرع الله واوامره دون تردد وتفكير وتساؤل ،عليكم الموافقة والطاعه لخليفة الله ووليه على الارض .. بنحر بني البشر وتقاسم غنائم الحرب بما فيها النساء والاطفال وذبح كل من انبت ، وتقاسم ثروات وخيرات تلك الامم على ان يكون للرسول خمسها كما تنص الايات البينات في كتابه المحكم .
وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

اطلت عليكم ولكن لربما اطيل اكثر نظرا لاستحقاقات الموضوع ولتبيان الصوره وتوضيحها وتكبيرها لابد ان نتشعب ونتغلغل ونتوغل في الاعماق كي نعطي لكل ذي حق حقه..وقد يقول لي احد الاحبه من القراء والمتابعين بانك ابتعدت عن الموضوع .. كلا احبتي واصدقائي انا في صلب الموضوع وصميمه لكني افضل ان احيطكم بكل التفاصيل وعلى ان تكون قراءات سهله وسلسه وقصيره يمكنكم متابعتها وقرائتها وشكرا لكم احبتي .وسنتواصل
الف سلام وتحية للعقل
ابو الحق البكري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,585,969
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..32
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..31
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..30
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..29
- العراق ... الدين والسياسه
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..28
- تخاريف معممه
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس .27
- المسلمون وتشويه التاريخ
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..26
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس .25
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..24
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..23
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..22
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..21
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..20
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..19
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..18
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..17
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..16


المزيد.....




- بعد المعبد الهندوسي.. الإمارات تبني معبدا يهوديا ضمن -بيت ال ...
- بناء أول معبد يهودي في الإمارات
- الإمارات تعلن موعد افتتاح أول معبد يهودي رسمي
- الخطوط الكندية تجبر فتاة مسلمة صغيرة على خلع حجابها أمام الر ...
- الداخلية المصرية تعلن مقتل عنصر بالإخوان بتبادل لإطلاق النار ...
- النقابة العامة للغزل والنسيج: نرفض محاولات القوى السياسية ال ...
- الأمن يقتحم وكر لعناصر إرهابية تابعة لحركة حسم الإخوانية بمن ...
- الشؤون الإسلامية بالسعودية تقيم معرضاً ثقافياً تزامناً مع ذك ...
- مصر.. حكم قضائي ببراءة 7 عناصر في جماعة الإخوان المسلمين
- العراق يستعد لاسترجاع الأرشيف اليهودي من الولايات المتحدة


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - الغزو المحمدي للعراق .. وحرية العراقيين ..2