أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مُدير ناحية هندي














المزيد.....

مُدير ناحية هندي


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6343 - 2019 / 9 / 6 - 19:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمضي الأيام والأسابيع والشهور .. سَلِسةً ومُمتِعة ، بالنسبة للطبقة الطُفيلية والمُستفيدين والمُنتفعين والفاسدين .. وتمضي قاسيةً ثقيلة ، بالنسبة للجموع المسحوقة الفقيرة . فهاهي الإنتخابات اُجْرِيتْ والأحزاب الحاكمة المتنفذة أطلقَتْ وعودها الوردية بالإصلاح والقضاء على الفساد وتكريس العدالة وفرض القانون .. وأجزلَتْ العطاء لشيوخ العشائر والآغوات لضمان أصواتهم وأرْضَتْ المفوضيات الهزيلة التي يُقال عنها مُستقِلة .. ثُم أهدرَتْ أشهُراً طويلة في الإجتماعات واللقاءات والمباحثات من أجل تشكيل الحكومة والتصارُع على تقسيم المناصب والإمتيازات ، وبعد إضاعة كُل هذا الوقت الثمين ، إحتفلَتْ بإعلان إسم الرئيس والوزراء وإعتبرتْ ذلك إنجازاً ! .
قرأتُ في وسائل التواصل الإجتماعي ، أنه في منطقةٍ هندية ، هنالك تشكيلٌ إداري بما يُقابل " ناحية أو قضاء " عندنا ، نفوسها يُقارب الخمسة ملايين نسمة ! .. نعم ناحية يُديرها مُدير ناحية مع مجموعة موظفين وبضع مئاتٍ من الشرطة المحلية والقُضاة . في حين أن أقليمنا الذي نفوسه يُقارب نفوس تلك الناحية الهندية ، أقليمنا العتيد ، فيهِ رئيس أقليم مع نوابهِ وكل منهم له مكتبه الخاص الفخم مع أعداد محترمة من المستشارين والموظفين .. ولدينا أيضاً حكومة طويلة وعريضة برئيسها ونوابه ومستشاريه ووزراءه ووكلاءهم ومستشاريهم .. وليس هذا فقط ، بل لدينا برلمانٌ فيه 111 عضو من ضمنهم الرئيس والنائب والسكرتير مع مجموعةٍ مُبارَكة من المُستشارين .. وكُل هؤلاء يتمتعون برواتب وإمتيازات وتقاعدات وحوافز يحسدهم عليها رُؤساء ووزراء ونواب جميع حكومات وبرلمانات العالم ! .
وليس هذا فقط ، بل ان الرئيس لهُ أفواج الحماية الخاصة بهِ ورئيس الحكومة أيضاً ونوابهم كذلك .. بل ان هنالك أعضاء بارزون في الأحزاب الحاكمة ، لهم حماياتهم وأفواجهم الخاصة بهم .. بحيث ان " الحمايات " تُشّكِل جيشاً كاملاً وتسليحه ومعداته أفضَل من بقية الجيش .. بينما واجبها هو حماية الرؤساء والمسؤولين الكبار وليس حماية حدود الوطن ! . والمُصيبة الكُبرى ، ليس هنالك مَنْ يُثير السؤال : لماذا يحتاج الرؤساء والقادة والمسؤولين عندنا ، إلى كُل هذه الحمايات المُدّججة بالسلاح ؟ مِمَن يخافون ؟ ألَيسوا مُنتَخبين من الشعب .. فَلِمَ لا يتجولون بين الناس ببساطة وتواضُع ؟
نحنُ بِحجم " ناحية " هندية أو صينية ، نفوساً ومساحةً .. فَلِمَ كُل هذه المناصب والوظائف ولِمَ كُل هذا الكَم من العسكريين وقوى الأمن ولِمَ هذه الأعداد الضخمة من مُستلمي الرواتب " مليون وربع المليون من مجموع خمسة ملايين " ؟ .. لا تقولوا أن وضعنا إستثنائي ولدينا الكثير من المشاكِل مع الحكومة الإتحادية والحرب ضد داعش وصراع المصالح مع دول الجوار ... فتلك الناحية الهندية لها أيضاً العديد من المشاكل ورُبما أكثر مِنّا .. وموارد تلك الناحية الهندية أقَلُ من عُشر مواردنا ، لكن يبدو أن مُدير الناحية الهندي أكثر كفاءةً من كُل الهيكل الإداري المترهِل عندنا ! .
وتجربة عقدَين من " مجالس المحافظات " بِكُل فشلها الصارخ وتشكليها عِبئاً على الميزانية .. أليستْ كافية لإلغاءها كُلِياً ؟ ومئات المناصب العُليا والمُستشارين والمواقع الوهمية ، التي حُشِرَتْ بكوادِر ومؤيدي الحزبَين الديمقراطي والإتحاد رئيسياً وبقية الأحزاب جُزئياً ، بدون عملٍ فعلي ولا دوام .. ألَمْ يحن الوقت لشطبها نهائياً ؟ ثم أين الشفافية في ملف النفط والغاز ؟
قبلَ حَل المشاكل المُتراكمة مع الحكومة الإتحادية .. ينبغي علينا حَل مشاكلنا هنا في داخل الاقليم ... ومن أجل ذلك ، نحتاج فقط إلى مُدير ناحية هندي لا غَير ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,701,053
- حمكو عراقِيٌ أيضاً
- حمكو ... وموازنة 2020
- علاج المَلَلْ
- زيارة ال - پاپا - فرنسيس إلى العراق
- عسى
- حمكو والبيئة
- وَعيٌ وإرادة
- أحلام اليقظة
- حين يغضبُ حمكو
- ضوءٌ على جَلسة القَسَمْ
- حِجارة شابلن ومسامير عبدو
- تحضير العجين
- فُلان الفُلاني
- الجنون .. فنون
- صَومٌ وإفطار
- قضايا كبيرة .. ومسائِل صغيرة
- شَطارة
- في الطريق إلى أربيل
- تفاؤل
- بُقعة ضوء على مايجري في أقليم كردستان


المزيد.....




- شاهد: مئات العدائين في غلاسكو يتقمصون شخصية سانتا كلاوس لأجل ...
- توم هولاند باكيا.. الرجل الذي أنقذ -سبايدرمان- بمكالمة هاتفي ...
- بعد هجوم فلوريدا.. تدريب العسكريين السعوديين بأمريكا على الم ...
- مقتل جنديين وإصابة 8 في اشتباكات بتعز اليمنية
- الرئاسة اللبنانية تكشف عن اتصالات لعون مع الحريري وبري
- الرئاسة اللبنانية: تأجيل تسمية رئيس الحكومة إلى 16 ديسمبر
- مأساة 80 مصريا في الكويت... تم الاستغناء عنهم ولم يحصلوا على ...
- مصر تعلق على واقعة الاعتداء على أحد مواطنيها في الكويت
- غواتيمالا تعتزم إعلان -حزب الله- منظمة إرهابية
- عقب الفوز على السعودية... ملك البحرين يزف بشرى للمواطنين


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مُدير ناحية هندي