أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - من يوميات معلمة














المزيد.....

من يوميات معلمة


فلسطين اسماعيل رحيم

الحوار المتمدن-العدد: 6342 - 2019 / 9 / 5 - 14:00
المحور: سيرة ذاتية
    


لم يمر علي من قبل طفل يحمل هذا القدر من الحنان
حين كنت العب الكرة مع صغاري ، تقدم إلي وسألني ان كان بأمكانه أن ينظم إلينا،
ناولته الكرة وقلت له هيا، فاجأني اداؤه بالنسبة لعمره، ذكي جدا، وعارف بقواعد اللعب، كان ذلك أول ما شد أنتباهي إليه، في اليوم التالي وبينما كنت اعد التدريب للاطفال، لمحت اليكس في الحديقة مع الاطفال، كان أصغرهم تقريبا، لكنه كان يوفق بين الجميع، شاهدته وهو يعطي رشاشة المياه خاصته لطفلة كانت تبكي، وحين تشاجر أثنين من رفاقه، كان يدفع بنفسه في وسطهم، ويشد ايديهم كي ينهي العراك.
لا اعرف كيف يمكن ان يستحوذ طفل على اهتمام معلمته، الى هذا الحد، مئات ومئات الاطفال مروا في حياتي ، بحكم عملي كمعلمه، لكن اليكس لم يكن يشبه الاطفال، أنه يرعى الجميع ، يهبهم محبته وحنانه، الجميع بما فيهم أنا،
حين كان يلعب في الحديقة وحدث ان جرح اصبع رجله، قفزت إليه مرعوبة،سألته : هل أنت بخير،
فرد مبتسما : نعم ، لا تقلقي سيلتئم بسرعه. .. صرت اضحك من رده، كنت اعرف ان قدمه الصغيرة لا تحتمل مثل هكذا ألم، لكنه كان يريد ان يطمأنني.
، بعد الظهر كان اليكس مع مجموعته في حديقة المركز، ما ان رآنا نشاركهم المكان، حتى جاء يهرول، وكان يحمل الكرة خاصتنا التي فقدناها حين نطت من اعلى السور، سألته باستغراب : كيف وصلت إليك، لقد فقدناها البارحة،
أسمعوا ماذا كان رده: مدام شيئا مثل السحر، تخيلي كان رجلا يمشي في الشارع، فقلت له هل تستطيع ان تجد لي كرة خلف الحائط، شيئا مثل السحر، كالخيال يا مدام، لقد بحث عنها وناولنياها من اعلى السور،.. كنت مبهورة بطريقة حديثه اكثر من تفاصيل القصة، هذا الصغير الذي يملك لغة القص والدهشة والاستغراب.
كنت أعد تدريبا راقصا للاطفال على أغنية (أفتح ياسمسم ابوابك )
فاجأني اليكس الذي عانق ساقي وهو يقول بلهجته االرائعة
:مدام، هل تستطيعين ان تصنعي لي طائرة ورقيه
هل تصدقوني لو قلت لكم اني وجدتني أسيرة لرجائه هذا، لم استطع ان ارده، حملته إلي وقلت
: هل يمكنك مساعدتي، يمكننا ان نصنعها معا،، وكنت في الحقيقة اريده ان يبقى يحدثني، حقيقة كنت لا امل سماعه وهو يتحدث عن اشياءه الصغيرة الكثيرة.
هو ليس ضمن مجموعتي، وقاعته بعيدة نوعا ما ، تفصلها عنا قاعتين كبيرتين،
اليكس ذو الثلاثة سنوات، يهرب يوميا من قاعته، ويأتي ليكون ضمن مجموعتي، يملئني فرحا حين اراه واقفا عند الباب منتظرا ان اسمح له بالانضمام إلينا.
اليكس هذا الصباح كان مدركا أنه نهارنا الاخير معا، ورغم أني حييته صباحا ولعبنا كثيرا معا،
لكنه حين انشغالي بملء بطاقات الاطفال كلٌ بحسب نوع التدريب الذي تلقاه في المركز، فاجأني بضمته مخلفا على غير عادته ،حزنا كبيرا جدا في قلبي، رغم انه كان يطلب مني بفرح: يمكنك ان تصنعي طائرة ورقية .
كان اليكس حاضرا بقوة، يرعاني على صغره، ممارسا ابوته الصغيرة علي، مطمئنني الى ضمة ذراعيه الصغيرتين، وقبلته الصباحية الرائعة، ورجاؤه الجميل :أرجوكي اصنعي لي طائرة ورقية ثانية ، لأختي الصغيرة...

فلسطين الجنابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,467,537
- على هامش التنمر
- ذهب في هارودز
- ومضة حب في زمن التدجين
- مادة إنشاء- من حكايات الحي القديم
- انت كل حواسي - من سيرة الغياب
- من سيرة الغياب
- شونة زنبقة البزل - من ذاكرة الأنهار
- من صدى الأغاني
- أبواي - من سيرة الغياب
- عرب الصغيرة وأم سالم- من حكايات الحي القديم
- مومس - من حكايات الحي القديم
- عرس - من حكايات الحي القديم
- معسكر التدريب - من حكايات الحي القديم
- الشامية ووردة الدار -من حكايات الحي القديم
- كابينة الهاتف - من حكايات الحي القديم
- الجيران - من حكايات الحي القديم
- من حكايات الحي القديم


المزيد.....




- بيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ- ...
- بيلوسي وشومر ينتقدان اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا
- ترامب يعلن استقالة وزير الطاقة ريك بيري
- السعودية تعتزم تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو
- للمرة الثانية خلال 24 ساعة… تركي آل الشيخ يغرد عن محمد بن سل ...
- بعد إعلان الحريري… قرار لبناني عاجل بسبب الوضع الحالي في الب ...
- الأمن اللبناني: 40 جريحا من العناصر الأمنية في احتجاجات البل ...
- لإحياء الذاكرة الوطنية !
- الجمهوريون يحركون قواعدهم لنصرة الرئيس ترامب
- احتجاجات واسعة في لبنان ومطالبات بإسقاط الحكومة


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - من يوميات معلمة