أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - حلم كسارة البندق 1














المزيد.....

حلم كسارة البندق 1


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6342 - 2019 / 9 / 5 - 09:59
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


مررت بذلك الحلم من جديد بالامس ..استيقظت اركض لاصل فى موعدى..ستصرخ مثلما تفعل بوجهى ..لايمكننى خساره ذلك العمل ..انه الوحيد الذى حصلت عليه ..اضع جسدى المجهد فى سيارة الاجره احاول شرب فنجان قهوة ثقيلة لتوقظنى ..اراجع جدول اعمالها من جديد..قائمة ملابسها المحدده انها تختار كل شىء وتعده بنفسها اقوم فقط بتنفيذ الامر لم يكن هكذا الحال فى البداية عتقدت اننى من سأنتقى لها كل شىء ملابسها اكسسوارها ..تسريحه الشعر المناسبة لون العيون..تراهن دائما قبيحات تجعلهن يطاردن احلامى كل مساء عابثات لااحد منهن يستمعن لكلماتى ..
ابحث عن الالوان الاقمشة جميعها لااجدها ابحث عنها دوما بلاجدوى ..لايجدى معها الصراخ ..اسمع اصوات الضجيج مع حركة مرور قدميها اصرخ بها صوت اقدامهاالمزعجة ..تقف تخجل مثل المره الاولى التى نهرت فيها قدميها السمينتين عن الحركة .. اخبرتها عده مرات ان تنقص من وزنها لتخفف من صوت قدميها المزعجتين بلافائدة كلما اخذت مساحة حره تلتهم مزيدا من الطعام ..تقول الطعام شهى شهى جدا وكأنها لم تتناول اطعمه فى حياتها من قبل..يزفر مدير اعمالى لقد رفضت ان يطردها انه لايفهم انها تميمه حظى جالبه الاشياء الصحيحة لابد من احتمال خسائر بسيطة لجلب مكسب اكبر..تسكب مزيدا من القهوة الكولمبية تقربها منى ..تحاول ارضائى انسى غضبى منها عندما تبدأ فى شرح الالوان التى سأرتديها فى شخصيتى الجديده لابد ان ينبهر الجميع به ..
اراقبها تسرع فى احضار الملابس المناسبة تضعها من حولى يداها تلتف حول جسدى تضع نادية بداخلى ..استمع الى اصواتهم بالخارج يتعجلون خروجى تبتعد لااعرف ان كانت هنا ام رحلت يختفى كل شىء ليعود من جديد بعيون اخرى عيون نادية..
تفتح نادية عيناها فى الثانية صباحا لايزال الظلام فى كل مكان ..فكرت كيف انها منذ بضع سنوات كانت تصرخ فى الظلام ولا تنام قبل ان تضاء لاجلها اناره خافته تسمع صوت تذمر امها لقد كبرت يا نادية لابد ان تعتادى الظلام لم تعودى صغيرة كل الاشياء ارتفعت اسعارها اليوم يجد اباك ثمن الجاز لاندرى ما الغد.. منذ ان بدأت الحرب والجميع يتحدث اباها اخاها الاكبر يقراون الجريده كل صباح تسمعهم يتحدثون وهى تعد الافطار ثم تجلى الاطباق..تسمعهم يتحدثون عن جرحى وموتى بنادق تقتل الناس ..الجميع يخشى صفارات الانذار الفزع فى الليل الهبوط الى مخبأ ضيق تكره رائحته..ماذا ذا رحلنا جميعا الان ؟هل سنرحل سويا ؟هل ستكون مع ابيها وامها واخيها فى مكانا اخر؟هل ستكون هناك حربا اخرى هناك ام سيعيشون دون خوف من نفاذ الجاز والطعام او سقوط البيت فى احدى الغارات..انهى اخيها الوحيد منذ اشهر قليلة الابتدائية وبدا وظيفة بسيطة فى مصلحة التلغرافات..تعلم انه يغازل فتاه ارمينية تقطن بالطابق الاعلى ..تراقبه وهو يهبط ليراها خفيه ان يراه والده او والدها..تتمنى ان تكون هى تغمض عيناها وكانها لاتراه ولا تعلم شيئا ..تردد امها انها كبرت بما يكفى لتحصل على عريس لابد ان تكون كبيرة بما يكفى الاتخشى الظلام وان تتقن كل امور البيت من الطبخ والجلى والتطريز.. انك فى الثالثة عشرة الان اتركى تلك العروس الباليه انهضى سريعا لابد ان نذهب لجلب اشيائك الجديدة..
تنهض نادية فزعا فى فراشها تراقبه يزفر اثناء النوم لم يشعر بحركتها او كابوسها كل ليلة ..تطاردها نادية الصغيرة ولا شىء يبعد عنها ذاك الكابوس ..تبتعد عنه فى خفه حتى لايستيقظ اذا حدث وفعلت ستبدأ يومها على صراخه قد تحزن طيله النهار لن يخرج الطعام طيبا ولن تعتنى بياسين الصغير كما يجب..ستلومها حماتها مردده بعد ان صبر عليك سنوات حتى استطعت انجاب ولد وحيد لايمكنك رعايته حتى..
لم تعد تحب ذلك البيت ولا من فيه ..منذ ان التقت ذاك الطبيب الوسيم انه لايتحدث لغتها جيدا لاتفهم نصف لماته لكنها لاتناسها ابدا ..هى فقط من رأته اما هو فكان فى الافق البعيد..تسمع صرخات الطفل يطلب المزيد تتذكر ابيه الذى لايكتفى بمجرد ان يشعر ان هناك المزيد..اخبرتها امها انه يشبه ابيها كثيرا لذا تمت الموافقة عليه وان جميع فتيات اخواتها يتمنين زوج مثل زوج نادية..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,574,013
- ماهى عملية تجميد البويضات التى اثارت الجدل فى عالمنا العربى؟
- لقد اخترت الجانب المظلم..سوزوران
- هل يحق للفتاة تجميد البويضات في العالم العربي؟!
- الباحثه عن الحرية..فتحية العسال حضن العمر
- خمس سنوات في مدرسة الحياه
- كتاب الغرور هو العدو – ريان هوليداي
- كتاب عنيدات (52 امرأة غيرت وجه التاريخ والعلم) – ريتشل سوابي
- شيطانة صغيرة..مارجريت
- أبحث عن حياة جديرة بالحياة اليف شافاق
- دروب الالهه الاخيرة
- دروب الالهة26
- دروب الالهة24
- دروب الالهة25
- دروب الالهة22
- دروب الالهة 23
- دروب الالهة21
- دروب الالهة 20
- دروب الالهة19
- دروب الالهة 17
- دروب الالهة 18


المزيد.....




- إنفانتينو: إيران تؤكد حضور النساء في المباراة الدولية المقبل ...
- أربعة أرجل وثلاث أذرع... امرأة تنجب طفلة -خارقة-... صور
- غرق أمريكي أثناء عرضه الزواج على حبيبته تحت الماء
- عرض على صديقته الزواج تحت الماء.. ولم يعد!
- جبهة نساء مصر تصدر بيان لدعم الحراك الشعبي والإفراج عن سجناء ...
- (ومن الحب ما قتل... وفاة أمريكي غرقا أثناء عرضه الزواج على ح ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- هل خططتوا لعدد الأطفال قبل الجواز؟ شاهد لتتعرف على تجارب بعض ...
- مصر.. تفاصيل مروعة حول تعرض سيدة لاغتصاب وحشي أمام طفلتها ور ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - حلم كسارة البندق 1