أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - لا تسألْهُ عمّا فيه!














المزيد.....

لا تسألْهُ عمّا فيه!


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


لا تسألْهُ عمّا فيه!
..................
بنظرةٍ مُتبَصِّرة،
كمن يلوذُ بزمنٍ آخر
عليه علائِمُ الوَهَنِ النَرجِسيّ،
الجَوّال..
الأفّاق،
بقدميه المَشَّاءتين
وقلبٍ يضخُ الهواءَ والنور
من جميعِ المسامّ
ينامُ ويصحو في قفص،
على منبّه، طليقَ الجناحين
لوقتِ الضوء،
مُبشراً بإيقاعِ الحب، وبالأغاني،
نكهة الخبزِ الناضج
بالماءِ والمَلح والنارِ والتشهي..
وشمسٌ رطبةٌ حريرية تسيلُ من عينيه،
يدرِك لماذا ينمو في صمتِ القرى
وباءَ الأرق،
ولماذا في وقتٍ واحد
يضحكُ .. ويسعُل
لأن رئتيه مُلِئت بدهشة الرغبة؟
من أزمانٍ،
لابدَّ منها،
كان يدقِّقُ النظرَ
في الساعة السرية..
حين يتنفسُ الوردُ
هواءَ الرابعةِ فجراً،
ولماذا تتحولُ الفراشاتُ المحنَّطة
إلى ترابٍ لدى لمسِها.
الوحيدُ القادر على فَهمِ
لماذا الحزنُ
المربوطُ بشرائطَ باهتةٍ،
له رائحةُ زهور
تجعل العيونَ تدركُ الحلمَ اللذيذ
بإيماءات غامضة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,309,780
- رجلُ القطارات..
- الليلةُ العقيم!
- نشوةُ العالم والمجازفة!
- رائحة الحب..
- أزرق.. أزرق!..
- في الحبِّ المبهم
- خُطى، كم يبلغُ عددُها ؟!
- لحظات متطرفة!
- عن أخي...
- وعن التي أحب!..
- الانتظارُ يُتعِبُ الجنودَ!
- يحرقُ المُضيءُ عينيكَ!
- أغطيةٌ رمادية!..
- إطلاق سراح مشروط!..
- إباء !
- الزهايمر..
- يهبطُ من غير تَلَوٍّ!
- حيث الأبد !..
- لإلف سببٍ، لا غير!
- الأرقُ يحتسي النومَ وحده!


المزيد.....




- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - لا تسألْهُ عمّا فيه!