أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سليم نصر الرقعي - ولا يزال الرجال هم المتفوقون والمسيطرون!، الانتخابات التونسية نموذجا!














المزيد.....

ولا يزال الرجال هم المتفوقون والمسيطرون!، الانتخابات التونسية نموذجا!


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6340 - 2019 / 9 / 3 - 19:38
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


نعم !، فالمجتمعات البشرية ذكورية بطبيعتها ولن تجد لفطرة الله تبديلا !!، ولا يزال الرجال هم المتفوقون والمسيطرون!.. الانتخابات التونسية نموذجا!
----------(وجهة نظر بدون زعل!!)----------
قد يستغرب البعض أن عدد المرشحات من النساء في تونس مرشحتان فقط من بين 26 مرشح في بلد تتمتع فيه المرأة منذ عقود طويلة ومنذ عهد بورقيبة بحقوق لا تتمتع بها أية امرأة في البلدان العربية الأخرى!، لكن استغراب هؤلاء لن يدوم طويلا اذا يمموا وجوههم نحو الدول الديموقراطية الليبرالية في الغرب والشرق التي قطعت شوطا طويلا في ضمان حقوق المرأة وضمان المساواة بين الرجال والنساء في حقوق المواطنة فسيكتشفون أن معظم الحكام والنواب والرؤوساء والقادة ومدراء المؤسسات عبر معظم القرون الماضية هم من الذكور!!، بل سيجدون أن عدد رجال الاعمال الناجحين يفوق عدد نساء الأعمال بكثير وكذلك في مجال العلم والتقنية والاكتشاف ورواد الفضاء بل وحتى مجال صناعة الازياء والموضات والعطور ...الخ ، فستجد عدد الذكور أكثر !، حتى أمريكا صاحبة تمثال الحرية وهو تمثال لامرأة بالمناسبة لم تترأسها امرأة بعد ولا روسيا ولا الصين ولا أرجح هذا في الزمن المنظور!!... ولهذا من المرجح أن يكون مصير هاتين المرشحتين التونسيتين كحال مصير مرشحات كثيرات لم يحصلن على أصوات أغلبية الشعب حتى في المجتمعات التي يزداد فيها عدد النساء على الرجال!!، ليس المقصود هنا التقليل من شأن النساء ودورهن في حياتنا حتى في المجتمعات المتخلفة حضاريا فلا شك أنهن يقدمن خدمة جليلة للمجتمعات البشرية الى درجة استحقت معها المرأة أن تكون الجنة تحت قدميها لكنني هنا أريد أن أشير الى قوانين الطبيعية الأم الصارمة التي تدفع في اتجاه أن تظل المجتمعات البشرية ذات طبيعة ذكورية بمعنى أن تكون مراكز القيادة والقوامة ومقاليد الادارة والسياسة هي للرجال بشكل طبيعي!!... وبصراحة فإنني وجدت في القرآن الكريم ما يشير الى هذه الحقيقة الطبيعية الفطرية للمجتمعات البشرية وما يشير الى ارادة الهية على اقرارها كجزء من النظام الطبيعي الفطري للمجتمع البشري والمحافظة عليها (الرجال قوامون على النساء)(وللرجال عليهن درجة) (لا تكرهوا فتياتكم على البغاء!!!) ولكن مع الدفع في اتجاه تهذيب هذه الطبيعة البشرية الذكورية المسيطرة وضبطها بمباديء المساواة التامة في الكرامة الآدمية الانسانية بين الجنسين وبتحقيق العدل والانصاف بين الجنسين لكن يبدو أن الله نفسه من خلال تأملاتي القرآنية يريد المحافظة على هذه الطبيعية الفطرية في المجتمعات البشرية بحيث تظل على صبغتها الذكورية ولكن دون الحاق الظلم بالمرأة ولا منعها من تحقيق ذاتها وطموحاتها مع التحذير من جرها بشعارات طوباوية مثالية للمساواة التامة مع الرجال في كل شيء والنتيجة تحويلها في النهاية الى مجرد العوبة في يد الرجال المسيطرين كما نلاحظ في الواقع الفعلي وغير الرسمي حتى في المجتمعات الغربية وخصوصا أمريكا !!، أمريكا التي ترفع الشعارات الجميلة والنبيلة والمساواة التامة بين الرجال والنساء بشكل رسمي وقانوني بينما المجتمع الحقيقي الفعلي هو مجتمع ذكوري يهيمن عليه الرجال والذكور وحيث المرأة تصبح أمة والعوبة بيد الرجال والذكور وأداة للدعاية التجارية والاغراء!..... الاسلام لا يرفض الطبيعة الفطرية للمجتمعات البشرية ويقر بأنها مجتمعات ذكورية وستظل هكذا الى يوم القيامة وليس المطلوب الغاء هذه الطبيعية الفطرية وتبديلها بل المطلوب تهذيبها لتكون هذه المجتمعات الذكورية مجتمعات عادلة وكريمة ورحيمة ترفق بالمرأة وتحترمها وتتعامل معها كإنسان وكشريك! ، هذا هو المطلوب وليس الغاء طبيعة المجتمعات البشرية ولا تحقيق المساواة التامة بين الرجال والنساء في كل شيء!!..... مجرد وجهة نظر في عالم يحكمه الذكور ويقوم على النفاق والاكاذيب وتغرير الرجال بالنساء بشعارات عن حرية المرأة والمساواة التامة والمطلقة بين الجنسين وهي شعارات أولا غير قابلة للتحقيق الفعلي وثانيا انتهت بشقاء المرأة وتحويلها الى سلعة معروضة للبيع في عالم الذكور الأقوياء!!.... مع كامل احترامي لكل النساء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,616,738
- العلمانيون كالاسلاميين جزء من أزمة الديموقراطية في عالمنا ال ...
- التوجهات السياسية والايديولوجية لليبيين عربًا وأمازيغ وتبو ! ...
- ما يجري في تونس لا يبشر بخير!؟؟
- لغز الحياة ولغز الوعي وعجز العلم عن حلهما !؟
- جريمة الكراهية جريمة ارهابية، والجريمة الارهابية جريمة كراهي ...
- منفذ جريمة تكساس هل هو ارهابي أم مريض نفسيا!؟
- المستقبل ودولة الأمن الصحي الصارمة!؟
- تونس بعد رحيل السبسي، إلى أين!؟
- تطور الأحياء والأشياء من زاوية إيمانية!؟
- هل ثورات الربيع العربي ثورات فاشلة!؟
- حنين ميت!؟.. خاطرة شاعرية
- اعدام حب!؟ قصيدة
- الثورة المضادة؟ محاولة للفهم!؟
- حول ظروفي الصحية (الغامضة) و(الصعبة)؟!
- اصلاح الاخلاق العامة ضرورة دينية ومدنية!؟
- من هموم مغترب ليبي !
- من تسبب في تعطيل عجلة النمو الطبيعي والليبرالي لدى العرب!؟
- تعقيبًا على موقف (نيتشه) المعادي للديموقراطية!؟
- متاهات الحواس و العقل والفلسفة!؟
- ظاهرة الغيبوبة وانفصال الجسم عن الوعي والارادة؟


المزيد.....




- حقوق المرأة والمثليين في قلب زيارة وفد من مجلس أوروبا إلى ال ...
- إنفانتينو: إيران تؤكد حضور النساء في المباراة الدولية المقبل ...
- أربعة أرجل وثلاث أذرع... امرأة تنجب طفلة -خارقة-... صور
- غرق أمريكي أثناء عرضه الزواج على حبيبته تحت الماء
- عرض على صديقته الزواج تحت الماء.. ولم يعد!
- جبهة نساء مصر تصدر بيان لدعم الحراك الشعبي والإفراج عن سجناء ...
- (ومن الحب ما قتل... وفاة أمريكي غرقا أثناء عرضه الزواج على ح ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- هل خططتوا لعدد الأطفال قبل الجواز؟ شاهد لتتعرف على تجارب بعض ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سليم نصر الرقعي - ولا يزال الرجال هم المتفوقون والمسيطرون!، الانتخابات التونسية نموذجا!