أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحنفي - مكبرات الصوت في شهر رمضان، و تكريس إزعاج راحة المواطنين ..... !!!.....2















المزيد.....

مكبرات الصوت في شهر رمضان، و تكريس إزعاج راحة المواطنين ..... !!!.....2


محمد الحنفي
(أيê عèï الله أو المîêçٌ )


الحوار المتمدن-العدد: 1551 - 2006 / 5 / 15 - 12:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


)شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان (

قرءان كريم

(من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له من ذنبه ما تقدم وما تأخر.)

حديث شريف


الحاجة إلى الفهم الصحيح للدين الإسلامي :

و ما يقع في شهر رمضان، و في غيره من المناسبات الدينية، ناتج عن الفهم غير الصحيح للدين الإسلامي من قبل العامة، و عن أدلجة هذا الدين من قبل الخاصة، الذين سماهم إميل حبيبي، في روايته المشهورة، ب"فقهاء الظلام"، لأنهم يعطون تأويلا للنص الديني، و لغيره من النصوص الموروثة، يتناسب مع رغبتهم في إغراق الناس في خضم الضلال، و جعلهم يعتقدون: أن ذلك الضلال، هو عينه الدين الإسلامي، مما يجعل المجتمع يستغرق في التخلف الاقتصادي، و الاجتماعي، و الثقافي، الذي يرجعنا على مستوى النظرية، و على مستوى الممارسة اليومية، إلى العصور الوسطى.

و مما يدل على أن فهم الناس للدين الإسلامي غير صحيح. نجد :

1) سيادة عبادة شهر رمضان، عن طريق الاحتفاء به، و تحويل الزمن إلى مقدس، و استحضار ذلك المقدس في الممارسة اليومية، آناء الليل و أطراف النهار.

و معلوم أنه عندما يحضر مقدس على جانب الله تعالى، يحضر الشرك، لتنتفي بذلك الوحدانية، وحدانية الله، و وحدانية عبادته، التي هي المنطلق لتحرير الإنسان من التبعية لغير الله، و أساس وجود الدين الإسلامي، منذ عهد إبراهيم، و مرورا بمختلف الأنبياء، و الرسل، من بعده، إلى أن جاء محمد بن عبد الله كآخر الأنبياء، و الرسل.

فتقديس شهر رمضان إذن، هو تقديس لا يكرس إلا الشرك بالله، و هو أمر غير مقبول. و المطلوب ليس هو تقديس شهر رمضان، بل هو إخلاص العبادة لله، التي تقتضي أن نستحضر أهمية الصوم، الذي يعني الامتناع عن شهوتي البطن، و الفرج، و يعني إعادة النظر في الممارسة اليومية، في العلاقة فيما بين الناس، حتى يتخلصوا جميعا، بمناسبة شهر رمضان، من المسلكيات التي تسيء إلى كرامة الإنسان. و من إعادة النظر تلك تحضر أهمية شهر رمضان، و أهمية جميع المناسبات الدينية، و أهمية كل الشعائر الدينية، التي ليس الصيام في شهر رمضان إلا أحدها، و إلا فإن شهر رمضان كسائر الأيام، لا يعقل، و لا يمكن أن يعقل أبدا: أن يصير معبودا من دون الله. و ما دام الأمر كذلك، فهو لا يكتسب خصوصيته إلا بصيامه. أما الإنسان الذي يعقل فهو الذي يتنازل عن استخدام عقله، و الانسياق وراء الجهات، التي من مصلحتها استغلال المناسبات الدينية، لخدمة مصلحتها الطبقية.

و انطلاقا من ذلك التنازل، فإن الدين لا يكون لله، كما جاء في القرءان الكريم " و أن المساجد لله، فلا تدعو مع الله أحدا"، الذي يقتضي أن لا يكون التقديس على أساس ديني إلا لله، و أن تقديس شهر رمضان، أو تقديس المسجد، أو الإمام، أو المحدث، أو الواعظ، أو الناصح، ليس إلا شركا بالله، لا يغفره الله كما جاء في القرءان الكريم: " إن الله لا يغفر أن يشرك به،، و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء ". و هذا القول صريح و واضح، و لا يحتاج إلى بذل مجهود كبير للوصول إلى إدراك كنهه، من أجل أن ندرك حقيقة وحدانية الله التي اختلطت، في الممارسة اليومية، بتعدد المقدس/ المعبود من غير الله.

2) تقديس العادات، و التقاليد، و الأعراف، المرتبطة بإحياء شهر رمضان، و التي ترتبط بهذا الشهر، كمعتقدات، لا علاقة لها بالدين الإسلامي، بقدر ما لها علاقة بالموروث الفكري، و الإيديولوجي، الذي ينتمي إلى العصور القديمة.

و تلك العادات، و التقاليد، و الأعراف، لا يمكن أن تكون كذلك، و لا يمكن استحضارها، لولا الاعتقاد بتقديسها، الذي يستلزم استحضار جملة من الحاجات التي تكلف الأسر المزيد من المصاريف، التي لا تستفيد منها إلا الطبقات التي تستغل المناسبات الدينية، للزيادة في أرباحها، و لكنس جيوب المواطنين، الذين يعتقدون: أن استهلاك مستلزمات العادات، و التقاليد، و الأعراف، يفتح أبواب الجنة، و يقرب من الله.

و الواقع: أن ما يحصل، بسبب ذلك، ليس إلا شركا بالله، الذي لا يمكن أبدا أن ننسب إليه ما يتنافى مع وحدانيته.

و لذلك نرى أنه من اللازم الوعي بعدم تناسب تقديس العادات، و التقاليد، و الأعراف، المرتبطة بصيام شهر رمضان بحقيقة الدين الإسلامي، كما يحصل في العديد من بلدان المسلمين، التي يختل فيها فهم العقيدة، لصالح سيادة الشرك بالله، في المعتقدات المتداولة، و في الممارسات المكرسة لتلك المعتقدات، و الناجمة عن انتشار الأمية، و الفقر، والجهل، و المرض، و عدم القدرة على إعمال العقل، فيما يمارس يوميا، و في كل المناسبات الدينية، و في المزج بين الدين، و الدولة، في الممارسة اليومية للحاكمين، و في ممارسة مؤدلجي الدين، الذين يسعون إلى إقامة الدولة الدينية.

و معلوم أن ما يقوم به مؤدلجو الدين الإسلامي، بمناسبة شهر رمضان بالخصوص، لا يمكن أبدا أن يكون خالصا لوجه الله، و لا يسعى إلى تكريس وحدانية الله، بقدر ما هو استغلال لهذه المناسبة، لإيصال خطابهم الإيديولوجي، و السياسي، لسائر المتعبدين، و إيهامهم بأن حل المشاكل القائمة، في الواقع، سيكون على أيديهم، بالعمل على إقامة "الدولة الإسلامية"، كفكرة مقدسة، تنضاف إلى المقدسات الأخرى، لتتعدد، بذلك، أوجه الشرك بالله، و لتتوافر، بذلك، مبررات قيام الرهبانية في الدين الإسلامي، الذي يتحول، على يد مؤدلجيه، إلى مجرد مقولات مبتذلة، يروج لها متثاقفوهم "الإسلاميون"، و تبعهم من المجيشين. و هو ما يمكن اعتباره إساءة للإسلام، و إساءة للمسلمين في نفس الوقت.

3) تقديس المساجد كأمكنة للصلاة. و هذا التقديس يزداد و يتكثف في شهر رمضان، فكأن تلك المساجد تمتلئ بغير البشر، و كأنها محطات يمكن أن ننتقل منها إلى الملكوت الأعلى، لتتوفر لها، بذلك، خاصية التوسط بين الدنيا، و الآخر، و الذي نعرفه: أن المسجد هو مكان مجتزأ، تتم العناية بطهارته، لأداء الصلوات الخمس، و بشكل جماعي، و في شروط أفضل، بعد سماع الأذان، لينسحب المصلون، بعد ذلك، إلى شؤونهم الحياتية. و هذا هو ما يجب أن يحصل، حتى في صلاة الجمعة الاسبوعية، التي يتم التأكيد فيها على الحضور إلى المسجد، كما جاء في القرءان الكريم: " يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة، فاسعوا إلى ذكر الله، و ذروا البيع ... فإذا قضيت الصلاة فانتشوا في الأرض و ابتغوا من فضل الله ...". و ما نعرفه أيضا أنه لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد، المسجد الحرام، و مسجد الرسول، و المسجد الأقصى، كما جاء في الحديث، لا لأنها مقدسة، بل لأنها كانت في مرحلة تاريخية معينة، و لازالت، تلعب دورا أساسيا، و مركزيا، في توحيد عبادة الله، و تكريس وحدانية قداسته، و ما يوجد من غيرها، من مساجد، في جميع أرجاء الأرض، هي مجرد أماكن، تتم المحافظة على طهارتها، باعتبار الطهارة شرطا لأداء الصلوات الخمس.

و ما نراه من تقديس للمساجد، و احتفاء بها، مقابل الاستهانة بالإنسان، و احتقاره، يتنافى مع الغاية من العبادات كلها، بما فيها الصلاة. وتلك الغاية: هي تكريم الإنسان: " و لقد كرمنا بني آدم" كما جاء في سورة الإسراء.

ولذلك نجد أن ما نراه من احتفاء بالمساجد إلى درجة القداسة، ينقلها من أماكن للعبادة، إلى أماكن معبودة. و هو ما يؤدي إلى جعلها شريكا لله في العبادة، و هو أمر يتنافى مع حقيقة الدين الإسلامي، و مع وحدانية عبادة الله.

و هذا التقديس المفتعل للمساجد، هو الذي تستغله الطبقة الحاكمة من جهة، و يستغله مؤدلجو الدين الإسلامي للإجهاز على جعل الدين الإسلامي يتناقض مع كونه وسيلة لتحقيق كرامة الإنسان، و السعي إلى تحقيق استلاب هذا الإنسان، عن طريق الترويج للتأويلات المغرضة، التي يروج لها مؤدلجو الدين الإسلامي، المؤيدون للاستبداد القائم، أو العاملون على قيام استبداد بديل، لجعل الناس ينسحبون من التفكير في الواقع، ويستغرقون في التفكير في أمور أخرى، لا تخدم إلا مصالح الطبقة الحاكمة، أو مصالح مؤدلجي الدين الإسلامي. و هو ما يعني أن تقديس المساجد هو جزء لا يتجزأ من ادلجة الدين الإسلامي، التي تأسر الدين الإسلامي، و المؤسسات الدينية، في نفس الوقت.

و لذلك فانعتاق الدين الإسلامي من الأسر، و انعتاق المساجد، تبعا لذلك، يقتضي التعامل معها كأماكن تتم المحافظة على طهارتها، لأداء الصلوات الخمس، و يتم تجريم كل من يستغلها لتحريف حقيقة الدين الإسلامي.

و إذا كان هناك من استغلال للمساجد، فإن هذا الاستغلال يجب أن يتم في المسائل الاجتماعية، عن طريق تحويلها في أوقات معينة، إلى مدارس لتعليم الأطفال، و اليافعين، انطلاقا من البرامج الدراسية المقررة، حتى يتم قطع الطريق أمام مؤدلجي الدين، لأن أمور الدين مطروحة، حتى في تلك البرامج، التي تستهدف الأطفال، و اليافعين، و الطلبة، في المدارس، و الجامعات.

4) تحويل الشعائر الدينية، نفسها، إلى عمل مقدس، كتقديس الصلاة، و تقديس الصيام، و تقديس الحج –كشعائر- يؤديها الناس لتصير تعبيرا عن انتمائهم إلى الدين الإسلامي، و الذي نعرفه أن الشعائر هي مجرد عبادات، يقوم بها الناس، بطريقة معينة، منصوص عليها في كتب العبادات، المعبرة عن الانتماء إلى الدين الإسلامي، ووسيلة لتربية النفس البشرية، على الذوبان في الجماعة، و السعي إلى الفناء في الآخر، إضعافا للفردية المتضخمة، بالإضافة إلى التشبع بالقيم المؤدية إلى ذلك.

فالشعائر ليست هدفا، حتى يتم تقديسها، بقدر ما هي وسيلة لتأكيد وحدانية الله، التي تؤدي إلى التحرر من التبعية لغير الله. و هو التحرر الذي يسعى الدين الإسلامي إلى تحققه على أرض الواقع، حتى تتخلص البشرية من مجتمع القطيع، و بناء مجتمع الإنسان، الذي يفترض فيه أن يكون جميع أفراده متمتعين بحقوقهم الاقتصادية، و الاجتماعية، و الثقافية، و المدنية، و السياسية، حتى تتاح لهم الفرصة من أجل تحقيق كرامة الإنسان، عن طريق تطوره، و تطويره، بما يتناسب مع متطلبات العصر، و من أجل التأكيد على صلاحية الدين الإسلامي في كل زمان ومكان، باستيعاب القيم الجديدة، و المتطورة، و الهادفة إلى تحقيق الحرية، و الديمقراطية، و العدالة الاجتماعية، باعتبارها الأرضية التي تتحقق عليها كرامة الإنسان.

أما الشعائر الدينية، فيجب أن لا تتحول إلى مجرد طقوس تؤدى في مناسبات معينة، و في أماكن معينة، و يتحول أداؤها إلى هدف في حد ذاته، مما رفعها إلى درجة القداسة، التي تتنافى مع وحدانية، و قداسة الله تعالى، و مع استحضار أهمية الإنسان المستهدف بتحقيق الكرامة، كما جاء في العديد من النصوص الدينية.

و هذه الممارسات، مجتمعة، التي يتجند جيش مؤدلجي الدين الإسلامي، و عبر الإذاعة، و التليفزيون، و مختلف المطبوعات المروجة، و من أعلى منابر المساجد، لا يمكن أن تكون إلا تحريفا للدين الإسلامي، الذي يصير فيه المقدس متعددا، و يصير فيه السعي إلى تحقيق كرامة الإنسان، متغيبا من الممارسة الدينية، بدعوى أن ما ورد في القرءان: " و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون"، كدليل على ما يسعى إلى تحقيقه مؤدلجو الدين الإسلامي. فكأن الله خلق العباد من الإنس، بالخصوص، ليصيروا قطعانا، لا رأي لهم فيما يجري في الحياة، و لا كرامة لهم. و هو ما يتناقض تناقضا مطلقا مع عدالة الله في الأرض، التي تقتضي تحقيق كرامة الإنسان. لأن العلاقة بين العبادة، و تحقيق كرامة الإنسان، قائمة في حقيقة الدين الإسلامي. و الفصل بينهما –لحاجة في نفس يعقوب- هو عين تحريف الدين الإسلامي، حتى لا يفكر الناس في واقعهم المليء بالمتناقضات، و بالكوارث الاقتصادية، و الاجتماعية، و الثقافية، و المدنية، و السياسية، التي لا يستفيد من انتشارها إلا الطبقة الحاكمة، و مؤدلجو الدين الإسلامي الذين يعملون ليل-نهار، على تحريف الدين الإسلامي، و على تكريس ذلك التحريف، حتى يعتقد الناس أنه هو الدين عينه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,586,086
- مكبرات الصوت في شهر رمضان، و تكريس إزعاج راحة المواطنين .... ...
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....12
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....11
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....10
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....9
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....8
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....7
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....6
- المناضلون الأوفياء لا يؤبنون
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....5
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....4
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....3
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....2
- النقابة / الشغيلة أوالشروع في انفراط العلاقة .....1
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...
- من أجل ريادة المرأة أو الأمل الذي لازال بعيدا: الجزء الرابع ...


المزيد.....




- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحنفي - مكبرات الصوت في شهر رمضان، و تكريس إزعاج راحة المواطنين ..... !!!.....2