أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ذَمًّا!














المزيد.....

من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ذَمًّا!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6337 - 2019 / 8 / 31 - 18:54
المحور: سيرة ذاتية
    


أفسّرُ: يقولون عنّي أنني "فاقدٌ للشخصيةِ المميّزةِ"، أي أن خطابي يحلو لمختلف التوجهات المعتدلة تبنّيه، يساريين كانوا أو قوميين أو إسلاميين، مع التدقيق أن عداوة الليبراليين الرأسماليين والستالينيين والبشّاريين والمتعصبين المنغلقين من الإسلاميين، أراها عداوةً ترفعُ معنوياتي ولا تحبطني. أما عن "فاقدٌ للشخصيةِ المميزةِ"، فمَن قال لكم أن امتلاكَها يُعَدّ فضيلةً؟ شخصيةٌ مميزةٌ.. عن مَن؟ عن أندادي في الإنسانية مهما اختلفوا معي؟ إذا اعتبرتُم التميزَ عن البشرِ فضيلةً، فبئسَ التميّزُ تميّزَكم.. وبِئسَ الفضيلةُ فضيلتَكم! إنه الكِبْرُ بعينه لو كنتم تعلمون وتتفكّرون، أما أنا فعلى العكس، أعرضُ نفسي جسرًا بين المتناقضات، فدوسوا عليّ أنّى شئتم، قويتُ أنا وضعفتم أنتم.

ما هي المتناقضات التي يراها مُناوِئِيَّ متناقضات والتي لا أراها، أنا، متناقضات؟
هي: اليسار/التديّن، العَلمانية/الإسلام، الجبهة/النهضة، الروحانية/المادية، العلم/القرآن، الفرنكوفونية/التعريب، الحداثة/الأصالة، التحرّر/التقاليد، إلخ. متناقضاتٌ، أراها كلها مستقلة ومنهجيًّا منفصلة، لكنني وفي نفس الوقت أرى بينها جسورًا عديدة تربط بينها، وحتى لو غابت بعض الجسور بينها، فبقلمي ولنفسي أولاً سأبنيها، ثم أعرضها للعالقين في الضفتَين، سلكوها أو لم يسلكوها، لستُ نبيًّا جاء للبشرية يَهديها، فللبشرية حِسٌّ سليمٌ (Le bon sens)، عني وعن تطفل أمثالي يُغنيها.

إمضائي (مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" -La spiritualité à l’échelle individuelle): لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة والبراهين بل أدعوكم بكل تواضعٍ إلى مقاربةٍ أخرى وعلى كل مقالٍ سيءٍ نرد بِـمقالٍ جيدٍ، لا بالعنفِ اللفظيِّ.
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 31 أوت 2019.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,412,420
- ماذا فيها حتى أطمع فيها؟
- لِحِكمةٍ لا يعلمها إلا الله، المخ البشري لا يسجل ذكريات ما ق ...
- ما أكبر وهم الاختيار في الانتخابات الرئاسية التونسية القادمة ...
- محمد كشكار: أخيرًا وصلتُ إلى مرتبةِ -الاستقامة الأخلاقية على ...
- أخيرًا وجدتُ طريقًا ومدرسةً وانتماءً؟
- ما هي سلوكات المؤمن بِمبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى ...
- مبدأ -الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي- (La spirituali ...
- ولِبعضِ اليسارِيينَ أيضًا روحانيّاتٌ وإيمانُ!
- -النهضة- كملكة النحل تُشْرِفُ ولا تَحْكُمُ!
- ابتهاجُ المواطن المستهلك ب-الصابة- الفلاحية في تونس: هل هو ا ...
- راجلْ هَتَرْ أصابَه الوَجْدُ في الكِبرْ، عَشِقَ في نفسِ الوق ...
- موقف أو بالأحرَى لا-موقف من الجدل العقيم الذي يتكرّر صباح كل ...
- مقارنة طريفة بين الأستاذ التونسي الفاشل والمسؤول السياسي الت ...
- الإسلاميون، لماذا لا يقرأون المقالات الفيسبوكية اليسارية؟ بع ...
- مُكسّراتٌ شِعريةٌ لمواطن العالَم
- كاريكاتور لنظام بورقيبة: كَرَّهَنِي في هويتي التونسية-الأماز ...
- سؤال إنكاري، أوجهه إلى الذين يدّعون أنهم يمثلون العائلة الدي ...
- دردشة مسائية في مقهى البلميرا بحمام الشط الشرقية: البناء الد ...
- ٍٍدردشة علمية (موش علمية آوي): الدجاجة أوّلاً أم البيضة أوّل ...
- مرافعة مجانية دفاعًا عن المثقفين التونسيين المنتجين الجالسين ...


المزيد.....




- مساحة مكتظة بالموتى.. ما سر المقابر الضخمة في هونغ كونغ؟
- عمرو أديب ينشر فيديو -تقاضي أموال- من شباب للخروج بالمظاهرات ...
- إيران: حسن روحاني يحذر من أن وجود قوات أجنبية في الخليج يؤدي ...
- هيئة الاستعلامات المصرية توجه بيانا للمراسلين الأجانب ووسائل ...
- قريبا.. مصرفا يو.بي.إس ودويتش للإشراف على عملية الاكتتاب الع ...
- قريبا.. مصرفا يو.بي.إس ودويتش للإشراف على عملية الاكتتاب الع ...
- 94.4 % من الناتج المحلي.. إجمالي الدين يرتفع إلى 29.5 مليار ...
- رجل يقتحم مسجدا بسلاح في فرنسا ويصيب نفسه... فيديو وصور
- ثقة واشنطن العمياء بقوتها هي التهديد الرئيسي لروسيا والدول ا ...
- هادي: صفحة -الانقلاب- في اليمن ستطوى دون رجعة


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد كشكار - من ألطافِ الله أنني أرى مَدْحًا فيما يراهُ فيَّ مُناوِئِيَّ ذَمًّا!