أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - وديع العبيدي - ديوانُ السّبْعينيّاتِ/12














المزيد.....

ديوانُ السّبْعينيّاتِ/12


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6336 - 2019 / 8 / 30 - 19:41
المحور: سيرة ذاتية
    


وديع العبيدي
ديوانُ السّبْعينيّاتِ/12
(تساؤلات)..
(1)
جَمَعْنا هُمُومَ الْمَسَاءِ
وَسِرْنا عَلَى شَاطِئٍ مُقْفَرٍ كَخَريفٍ
جَمَعْنَا هُمُومَ الْهَوَى وَمَشَينا
نَجُرّ ذُيُولَ الْمَسَاءِ
وَلَا نُصْبِحُ وَاحِدَا مُطْلَقاً
مَشَينا .. كُنّا ثَلاثَةً
أنَا.. وَالسّكوتُ.. وَأنْت
وَكانَ لَنا رَابعٌ يَقْتفي خَطْوَنا
وَلَكِنّنا لَا نَرَاهُ.
(2)
نَظَرْتُ إلَيْك
إلَى الشّاطِئِ الْمُقْفَرِ الْمُسْتَريبِ
لِتِلْكَ الشّجَيْرَاتِ وَالنّبَقِ الْحُلْوِ
وَمِنْ فَوْقِنا هَامَةٌ تَعْبُرُ
تَرْفَعُ صَوْتَهَا بِالصّدَى
ثُمّ تَمْضِي
وَيَبْدَأ صَمْتٌ كَئيبٌ.
(3)
أسَائِلُكِ الْآنَ كَيْفَ أتَيْتِ؟
لِمَاذا أتيتِ إليّ؟
وَقَلْبي حَزينٌ..
يُصَدّعُهُ مَوْتُ عِصْفُورَةٍ
مَا وَرَاءَ (الشّريعَهْ)
وَأكْتُمُ صَوتي وَأبْكي مَلِيّا
وَ(مَهْروتُ) يَمْضِي بَعيداً.. بَعيداً
وَيَتْرُكُني خَلْفَهُ مُوحَشاً
مَعَ الصّمْتِ وَالْمَرْأةِ الْقَاتِلَةِ.
(4)
لِعَينينِ.. مِنْ صَدَفَاتِ الْمَحَارِ
بَريقُهُمَا يَمْلَأ نَاظِري
وَخَدّينِ مِثلَ تَمَلْمُلِ شَمْسِ الشّتَاءِ
عَلَى الْأفْقِ.. إذْ تَحْتَرِقُ
تُصْبِحُ جَمْرَةً..
أتَشَهّى لِظاهَا
ألَا تَنْظُرينَ؟
يُحَدّثُكِ الشّفَقُ الْآنَ عَنْ امْرَأةٍ
تَنَزّلَ فيها هِلَالاً
وَأصْبَحَ بَدْرَاً.
(5)
لِمَاذا تُزيحينَ وَجْهَكِ نَحْوَ الْغُرُوبِ
وَأبْقَى وَحيدَاً
لِمَاذا تَجيءُ الرّيَاحُ عَلَى غَيْرِ مَا أرتَجي أنْ تكُونَ
لِمَاذا تَكونينَ قَاتِلَتي مَرّتينِ
وَتَرْمينَ أشْرِعَتي بِالنّبَالِ
وَأنْتِ الّتي لَا أزالُ
أريدُ.
(6)
أيَا امْرَأةً مِثلَ هَذا الضّبَابِ الّذي لَا يَبينُ
إلَى أيْنَ تَمْضينَ.. قُولِي
نِبَالُكِ مِنْ جَانِبي. أوْ عَلَيّ
اعْلِني اسْمَكِ
وَلَا تَقْتُلي عَاشِقاً مَرّتينِ
جِرَاحِي هِيَ الشّاهِدُ الْأوّلُ
وَيَشْهَدُ هَذَا الْغُرُوبُ الْخَريفيّ فينا
وَيَشْهَدُ (مَهْرُوتُ)
انّي أحِبّكِ حَقّاً
وَأنّي أمُوتُ.
(2 سبتمبر 1978م)
بصرة/ العشّار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,770,039
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/11
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/10
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/9
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/ 8
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/7
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/6
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/5
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/4
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/3
- ديوانُ السّبْعينيّاتِ/2
- ديوان السَبْعينيّات/1
- مقامات أندلوسيا.. [3]
- مقامات أندلوسيا.. (2)
- مقامات أندلوسيا.. (1)
- مقامات ألجيريا.. (3)
- مقامات ألجيريا.. (2)
- مقامات ألْجيريا.. (1)
- في علم اجتماع العرب
- تفكيك العنف وأدواته.. (36)
- تفكيك العنف وأدواته.. (35)


المزيد.....




- استمرار مهرجان دائرة الضوء في موسكو
- مغربيات "يتمرّدن على القوانين البالية" دفاعاً عن ح ...
- حرائق الغابات في إندونيسيا تحيل لون السماء إلى الأحمر القاني ...
- يوم بلا سيارات في إثيوبيا
- هل نتبرز بطريقة صحيحة؟
- مغربيات "يتمرّدن على القوانين البالية" دفاعاً عن ح ...
- مقتل سبعة مدنيين من اسرة واحدة بقصف التحالف على محافظة عمران ...
- لليوم الثالث.. احتجاجات طلابية غربي السودان بسبب أزمتي الخبز ...
- بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
- في خروج عن الصف الأوروبي.. جونسون يتهم إيران مباشرة بهجمات أ ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - وديع العبيدي - ديوانُ السّبْعينيّاتِ/12