أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا














المزيد.....

الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 6336 - 2019 / 8 / 30 - 19:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



يوم كنا طلاباً في المتوسطة دخل علينا مدرسنا للغة العربية وفي درس الانشاء كتب لنا بيتاً من الشعر على السبورة طالباً منا أن نكتب ما تجود به قريحتنا تحت هذا العنوان( وطنٌ تشيده الجماجم والدم .... تتهدم الدنيا ولا يتهدم )، هذا ماكتبه استاذنا، حاله حال كل مواضيع الانشاء التي كنا نكتبها كان هذا الموضوع يتحدث عن الوطن عندما يتمظهر بصورة الرئيس، أو يختزل هذا الوطن وشعبه وتاريخه وحضارته، ماضييه ومستقبله بشخص القائد الضرورة، حتى اقتنع هذا الرئيس أخيراً بأن "اذا قال صدام قال العراق" هي الحقيقة !!
اعتقد إن ما من شئ أثر سلباً على هذه الأمة بقدر ما أثرت شعارات الأجيال السابقة، تلك الشعارات التي تلقفتها أغلب احزابنا بمختلف مشاربها، والتي ساهمت بتحويل كل الأوطان وشعوبها الى فدائيين من أجل الوطن/القائد أو الرئيس، فيما بعد قرأنا الكثير والكثير عن الانسان باعتباره قيمة عليا أو هكذا يفترض، فهذه الشرائع السماوية ومختلف الأديان تصدر نفسها باعتبارها مدافعاً عن الانسان كونه محور هذا الوجود لا شئ غيره، فتاريخ تلك الأديان نجح وقت سار على هذا النهج وبدأت مرحلة تراجع ذلك النجاح حين ابتعدت عنه، وعلى صلة بذلك كانت ولم تزل أغلب الفلسفات والشرائع الوضعية تعتبر ان الانسان غايتها ومرادها، تعمل من أجله، وتريد تحقيق ما يريده هذا الانسان، تعبر عن مصالحه وأمنياته وتسعى لتحقيق احلامه، ولكن وبقدرة هذه الشعارات وغباء زعمائنا حين صدقوها، تحولت شعوبنا الى حطب لنار الزعيم، وآلاف من الجثث المتفحمة وبقدرها معاقين ومشوهين في حروب عبثية لم تكن لمصلحة الأمة بقدر ما كانت لنزوات واثبات وجود قادتنا، فمن حرب الثمان سنوات مروراً الى لحظة الغباء الأكبر حين قرر صدام إن الكويت محافظة عراقية ويجب علينا استعادتها لنقذف بنار القائد آلافاً أخرى من شبابنا وليس آخيراً حين تعنت و"ركب راسه" وأدخلنا في حرب غير متكافئة مع الولايات المتحدة وما جرته هذه الحرب خلفها، والنتيجة هي اننا لم نزل نعيش حياتنا نفسنا وربما أكثر تعقيداً، ثمان سنوات من الحرب وضحاياها ومآسيها ونحن بلا كهرباء، ثمان سنوات من هدر الكثير من خزينة الدولة ونحن بلا نظام صحي يجعلنا نشعر اننا مواطنين محط اهتمام الحكومة والقائد، آلاف الضحايا والجثث والمغيبين، مئات الصواريخ التي سقطت على رؤوس العراقيين وتحملوها مجبرين ونظامنا التعليمي لا يرتقي لنظام دول لم يبلغ عمرها خمسة عقود، من يتذكر صورة بغداد قبل سنوات وهي مليئة بالمفخخات والقتل على الهوية والتهجير على الاساس الطائفي لعله يسأل اليوم كل هذا من أجل ماذا؟ ماهو الوطن اذن اذا لم يكن بيتاً آمناً لنا ولأطفالنا؟ ما الوطن اذن حين أكون مريضاً ولم أجد دوائي؟ أي وطن هو هذا الذي يجبر شبابه على تحمل مخاطر المهربين والبحار ومذلة الدول ليكون لاجئاً يحمل شهادة عليا ويجبر على أن يعمل في مطعم في بلد غريب؟
كل الاصوات المنادية بالحروب والداعية لذلك هي اصوات منافقة، لا تفكر سوى بمصالحها، اصوات لا تفكر بمصالحنا نحن، الوطن هو أن ننام بأمان، ونجلس في مقاعد جامعاتنا المحترمة ونتلقى تعليماً جيداً، الوطن هو أن يجد مريض السرطان علاجه قبل أن يذهب الى ربٍ رحيم، لا أن يُذل ويُترك تحت رحمة الجشعين وتجار الموت والأزمات، أي نظام لا يعتبرنا أننا الوطن ولا شئ سوانا يحمل هذا الأسم هو نظام كاذبٌ ومدعي ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,058,475
- ملاحظات من عطلة العيد
- القفز من مركب الرئيس !!!
- من حفل التنصيب !!
- فندق حامد المالكي الذي شغلنا !!
- قادةُ مروا بعد فهد ، لهم وعليهم
- كيف خيبت سائرون حلماً كان قريباً ؟
- الذاتي والموضوعي في تشكيل فهد
- وثبة كانون ... فتاةٌ على الجسر وكسر للنهج الطائفي مبكراً
- اليشوف الموت ما يرضى بمجلس مكافحة الفساد
- وزير الثقافة و ورث بابا خرابة
- الموقف من الشيوعيين !!
- قراءة بصوت عال لمقال الرفيق جاسم الحلفي
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر
- لماذا لا يؤسس النظام الأمريكي دولةً للرفاه ؟!!
- ( المجتمع المدني ... قراءة في المفهوم )
- وثائق CIA وجائزة نوبل
- معالم وخصائص التجربة العراقية في الخصخصة خلال فترة النظام ال ...
- هل هكذا يكتب التاريخ ؟!!
- مئة يوم أخرى


المزيد.....




- مسؤول تركي يكشف كواليس مفاوضات تعليق -نبع السلام-.. وماكرون ...
- أردوغان: أعددنا لـ-نبع السلام- قبل 3 - 5 أعوام
- ميدفيديف: محاولات جر دول ذات صراعات داخلية إلى حلف -الناتو- ...
- مقتل فلسطيني حاول مهاجمة حراس إسرائيليين في الضفة
- ترامب يرشح بديلا لوزير الطاقة المستقيل
- اسطنبول ـ بيروت ـ الرياض.. خط درامي مفتوح
- مساعدا وزير الخارجية الأميركي يتحدثان للجزيرة بشأن تطورات ال ...
- الجيش اليمني: مقاتلات التحالف تستهدف عربة للحوثيين شرق صعدة ...
- مسؤول تركي: الهدنة في سوريا كانت متوقفة على طلب تركي
- بومبيو عن اتفاق الهدنة شمالي سوريا: نأمل بتنفيذه كاملا خلال ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا