أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - بدايات الهجره واثرها على البلد وكهربة المزرعة الشرقية (الحلقة السادسه )















المزيد.....

بدايات الهجره واثرها على البلد وكهربة المزرعة الشرقية (الحلقة السادسه )


محمود الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6336 - 2019 / 8 / 30 - 02:25
المحور: المجتمع المدني
    


بدايات الهجره واثرها على البلد وكهربة المزرعة الشرقية (الحلقة السادسه )

بقلم : محمود الشيخ

بدأت اوائل الهجرة منها،كهجرة داخليه في القرن التاسع عشر هجرتها عائلة من ال حميده عائلة علاوي تقيم اليوم في عمان وعائلة المزرعاوي الى شرق الاردن يقيمون اليوم قسم في ماركا ، لهم حي بإسم حي المزارعه واخرين في بلدة ماحص،وهم عسيرة قويه كما افادني الرحوم ( وليد مزرعاوي ) ثم دار ابدرويش من دار عبد العزيز يقيمون في مدينة الحصن واربد معهم دار ابو تاجو من دار الشلبي ودار الشلبي في قباطيه،وابو نائل الشلبي ولحق بهم دار ابو امدوره ثم خليل قاقي ودار ابو العزب وصبحي ادريس وسعدي توم وعمر توم واولاد ابو عريفه في عمان والعراق،وعبد ربه عجاق وعفانه حميده وجمعه ساره واولاده قسم منهم عاد الى البلد ،وقسم من اولاد الشيخ عبد الحميد الشلبي وسعيد رجب وخالد الشلبي ونزيه الشلبي وسعدي توم ،واحمد قاروط وخليل عجاق ابو ابراهيم الكبير ووالد السيد حسن سليمان ابو ايمن واخوانه،ودار القبصي في جرش وسليمان توم وعلي توم وغيرهم الكثير،سبب هجرتهم كان البحث عن عمل لتغطية نفقات الحياة الصعبه،والكثير دخل الحرس الوطني رغم ان راتبهم الشهري لا يتجاوز ال خمس دنانير،لكنها تغطي حد الكفاف من الحياة.
ثم قسم من دار ابو عويضه في الناصره وكذلك من دار ابتلاعه،فحاليا هناك (122) مزعاويا في الناصره وحيفا من عمر
(8 ) شهور حتى عمر (74 ) عاما ثم اهل ابو ابراهيم الكبير في حيفا في القرن التاسع عشر،ثم انتقل الى سوريا ثم عمان،وعائلة ابراهيم بكر ايضا الى الناصره،ثم الى رام الله والى عمان مبعدا من قبل الإحتلال،وهناك عائله من اقارب دار ابو ابوبديوي يقيمون في بيت سوريك، وغيرهم الكثير الذىن نزحوا قبل العام 1950 ثم بعده لأسباب خلو البلد من اي طاقة تشغيليه تغطي عدد العاملين فيها فكانت الى الناصره وحيفا ويافا،ثم الى امريكا اللاتينيه كوبا والبرازيل واسبانيا،ثم تطورت الى امريكا ( الولايات المتحده ) واخذ العدد في تصاعد كبير بعد العام 1974 .
اذ كان عدد المغتربين حتى العام 1974 فقط من (100_150) مواطن فقط في ( بورتوريكو ونيويوك وميامي ) في امريكا،هذا ما اكده لي اليوم الساده (ضمين ابو السعود ومحمد يوسف خالد ) بوصفهما كانا مع ( كمال عبد العزيز ) لجنة لجمع التبرعات لصالح مشروع ربط البلد بشبكة الكهرباء،اذ يقول ضمين ابو السعود ومحمد خالد ان المرحوم كمال عبد العزيز قام بزيارة البلد مع زوجته وزاره العديد من ختيارية البلد واتفقوا ان يخرجوا البلد من العتمة التى تعيشها كان ذلك في بدايات العام 1973 بناء على ذلك زار شركة الكهرباء سعيا لربط البلد بشبكة الكهرباء فأودع في الشركه شيكا بقيمة (13) الف دولار يصرف بعد (90) يوما وعاد الى امريكا طالبا من
( محمد خالد وضمين ابو السعود ) مساعدته لجمع المبلغ من المزارعه،يقولوا ذهبنا الى اماكن تجمعات المزارعه في (بورتوريكو وميامي ونيويورك ) وكان اكثرهم في بورتوريكو وخلال مدة قصيره جمعنا المبلغ ثم عاد كمال عبد العزيز الى البلد ودفع المبلغ للشركه ثم بدأ العمل ونذكر ان الشركه طلبت منه مبلغ (17 ) الف دولار اربعه منها لإنارة الشوارع لكنا لم نجمع الا مبلغ ال (13) الف دولار،وسنكمل عن ( مشروع الكهرباء في حلقات قادمه) اذ ان قسم من الإحياء دفع اهلها تكالبف ربط بيوتهم بالشبكه لقاء اعتبارها دينا على البلد يقوم المجلس بسداده لهم عند توفر المال،مثل ( حي باطن حسين ) ثم ان ربط المنطقه الممتده من بيت المرحوم حمزه الشلبي حتى بيت السيد محمد حسن ليمون استدانت البلد تكاليفه من السيد محمد حسن ليمون تم سداده في وقت لاحق،وانارة البلد عند قيام المجلس بتكليف وفد لجمع التبرعات من الخليج مكون من الساده ( المرحوم عزيز حميده ومحمود الشيخ زبن ) بمساعدة السيدان ( حسن سليمان عيسى حسن ابو ايمن واكرم حلوم ) ،وقد ساهم في كل المشاريع التطويرية في البلد وسنأتي على ذكرها ومناقشتها تفصيليا.
صحيح ان الإغتراب اكبر عامل سلبي على التناقص العددي للمقيمين،لكن له دور كبير في تطوير البلد في كافة مناحي الحياة،العمرانيه وفي النية التحتيه،لكن بإختصار كسبنا عمارات وخسرنا عائلات.
ان عدد من الذين هجروها قطعوا صلتهم فيها وعدد ظل على صلة ضعيفه ومنهم من هجرها الى رام الله من عائلة دار ابو قطاني وابراهيم بكر،لكن بقي على اتصال فيها، وعائلة فدعوس،علافتهم في بلدهم شبه ضعيفه،رغم انهم اقاموا ابنيه سكنيه لهم فيها لا زال هواهم رام الله وعلاقتهم الأقوى مع اصدقائهم في رام الله،وبإستمرار يتحدثون عن علاقتم برام الله واهلها من غير اهلها،وهنا اطرح اقتراحا على البلديه ومؤسات البلد بان تقوم بدعوة ابناء المزرعة الشرقية المنتشرين في ربوع البلاد،من الذين لا يتوقع عودتهم اليها كالمزارعه في الناصره وحيفا وعدد من عائلة المزرعاوي في الأردن، في يوم تحدده البلديه ومعها باقي المؤسسات بالإتفاق مع المزارعه في هذه الأمكنه بعد ان اصبحوا اردنيين ونصراويين وحيفاويين،وسورين وعراقين ومن قباطيه عائلة الشلبي ،لإستضافة هؤلاء للإطلاع على بلدهم وتعريفهم فيها وتنظيم علاقات مستمره معهم كي لا ينسى ابنائهم اصولهم واهاليهم.
اهالي رم الله سنويا يعقدون مؤتمرا لهم من اهدافه الرئيسيه ان تتعارف العائلات والشباب والفتيات على بعضهم البعض بهدف خلق حالات تزاوج بين ابنائها،رغم ان علاقتهم برام الله ليست ضعيفه بل غائبه الا انهم لم يتخلوا عن مدينتهم وعن حمل اسمها معهم اينما حلوا،ولماذا نحن لا نأتي بأبناء المزرعة الشرقية الى بلدهم لربطهم فيها ولو عاطفيا،ربما مثل هذا التصرف يخدم البلد او يخدم العائلات،ففي امريكا وحدها هناك (30) طبيبا مزرعاويا يعملون في مشافي امريكا غير الممرضات او الفتيات المدرسات في تخصصات مختلفه،لاحظوا ان القضاء الأمريكي عين ابن ديرديوان قاصي قضاء في نيويوك،هذه قامه يجب على شعبنا توطيد العلاقة معها،ونحن (30) طبيبا علينا ان نجري اتصالا مستمرا معهم والحديث معهم عن ما هية الخدمة التى يمكنهم تقديمها لبلدهم،ثم لماذا لا ينظم سنويا مخيما صيفيا لأبناء المغتربين وهم في تزايد مستمر،وسنبحث ذلك في حلقة خاصة بذلك
ان الهجره الداخليه كانت سببا في انضمام (خليل محمد عيسى ابو ابراهيم الكبير والقسامي الشيخ غبد الفتاح ) لحركة عز الدين القسام اذ لولا هجرتهم الى حيفا لما تعرفا على القسام ولما حضرا دروسه التحريضية في المساجد،ففي تلك الأثناء نشأت حركة عز الدين القسام وانضوى تحت لوائها المجاهدان (خليل محمد عيسى الملقب ابو ابراهيم الكبير) (والمجاهد الشيخ عبد الفتاح محمد زبن المقلب ابو سواد ) (وعبد الله ابذان ) واحتل ابو ابراهيم الكبير مكانا هاما في حركة عز الدين القسام واختلف معه حول موعد انطلاق الثوره بسبب نقص العتاد وعدم كفاءة الثوار في استعمال السلاح.
كلنا نسمع عن الجرده وكيف خرجوا من البلد ومن هم اولا الجرده هم من شرق الأردن اتوا واقاموا في المزرعة الشرقية كأبناء بلد ،لكن اثر شجار حدث بين احد ابناء عائلة دار سعد واحد ابناء الجرده استخدم فيه العصي والحجاره تطور الشجار بين كافة اهالي المزرعة الشرقية مع الجرده نتيجتها انهم خرجوا من البلد الى ( خربة ابو فلاح ) ومن يقرأ تواريخ موجوده على بعض البيوت يجد عليها كلمة الجرده.
صحيح ان اهالي خربة ابو فلاح اصلهم من المزرعة الشرقية الا ان علاقة اهالي المزرعة الشرقية ببلدة سلواد هي الأقوى،بينهم النكات وقرب قلوبهم بعضهم بعضا،لو سقنا بعضا من النكات التى اما سلاوده قاما بها مع مزارعه او مزارعه قاموا بها مع سلاوده،منها ان المزارعه الذين درسوا في مدارس سلواد وهم شبان صغار كانوا يدركون حجم طيب العلاقه بين سلواد واهالي المزرعة الشرقية،ففي يوم كان الإستاذ الذى سيعطيهم الحصه هو الشيخ فتح الله السلوادي وعادته ان يدخل الصف ويجلس وراء مكتبه كان المزراعه نصبوا له فخا بأن وضعوا له نسميها وهم كذلك ( زملوعه اوكرشه ) في الجرار فما ان يفتح الجرار حتى يصطم بها وبعدها تحدث ضجة في الصف وهذا التصرف من قبل الطلاب المزارعه لا يعتبرجريمه بل مزحه مقبوله بين الطرفين،والحقيقه ان الشيخ فتح الله لا يعرف ان هناك طلاب مزارعه في الصف،المهم دخل الصف وجلس على الكرسي وفتح الجرار ليتناول (طبشوره) مسك (الزملوعه او الكرشه بيده) ضحك طويلا وقال وين المزارعه الى هان)قهقه معهم وتعرف عليهم واستمر في الدرس،ومرة اخرى كان صديقا للطبيب الشعبي (محمد ابو العوف ) وهو طبيب معروف يداوي بالأعشاب جاء سلاوده اثنان يحملون رساله شفويه من الشيخ فتح الله وهو صديق ابو العوف وبعد حضورهم وانتهاء مهمتهم طلب اليهم ابو العوف الجلوس ليشربا القهوه،جلسا واحضر لهم القهوة في (المحماس )الذى تحمص فيه القهوه استعدادا لدقها في
( الهاون) وطلب منهم شربها مدعيا اننا احتراما للضيف نسكب له القهوة في المحماس،شربا قهوتها وذهبا الى الشيخ وسردوا له ما حدث معهم،وهنا صار مطلوبا من الشيخ ان يرد الصاع صاعين،في يوما حضر اثنان من المزارعه طرف الشيخ فتح الله فطلب اليهم حمل رسالة لأبو العوف كتبها على حجر مدعيا انه لا يملك ورقه لكتابة الرسالة عليها،كتبها وسلمهم الحجر،ثم قصدوا الطريق الى البلد،هذه بعضا من العلاقه بين الجيران الذين كانت علاقتهم ولا زالت روحها حتى اليوم تفوح بطيبها ومسكها،الكل من الطرفين يمتدح العلاقه بين البلدين.
اسرد هذه الأمثله من العلاقات بين الجيران يبدولي افضل من سرد حقائق عن تاريخ البلد قد يسبب لي وجع رأٍس انا في غنى عنه،اذ لم يكن قصدي رفع قيمة عائله او الحط من قيمة عائله بل ذكر الحقيقه كما هي خاصه وانه قد مر عليها اما مئات السنين او على الأقل مئة عام والناس اليوم يعيشون في اجمل واحسن وافضل العلاقات لسنا كسابق الأجيال يأخذون الأشياء بحساسية شديده تسبب اشكالا يكون مخطط لها سلفا،لهذا السبب فأنني اكتب ما يفيد الناس من تاريخ البلد بغض النظر متى وقعت الحادثه،من افواه من عاشوا الفتره التى اتحدث عنها واتعمد القول بأن فلانا الذى قال يعني على لسانه وليس على لساني،كموضوع ربط البلد بشبكة الكهربا اتيت بالمعلومه من فم من قام بجمع التبرع ويعرف ماذا دفع ومن دفع لشركة الكهرباء فأنا اكتب تاريخا صحيحا،وليس كما سمعت اليوم من احد الأصدقاء انه تاريخ مزور وهو اكثر شخص حظيت بلقائه وكان مصدري في معظم معلوماتي،فعذرا صديقي واخي العزيز اكتب بما يمليه علي الناس واتجاوز بعض المواضيع التى اشعر ان لا ضرورة لها،ارجو اي انسان لديه اعتراض او ملاحظه تزويدي برأيه وانا جاهز وعلى استعداد لمراجعة ما اكتب للتأكد من صحة ما يقوله لي الناس وقمت بنشره،او انني سأتوقف عن الإستمرار في الكتابة اذا كانت ستبب لي قلقا او وجع راس.فقد سمعت اليوم من الخال (سليم عبد الغني قهده ) مواليد 1927 والد الشهيد ايمن سليم قهده عن طوشه كبيره وقعت في البلد بعد ان هجمت كل البلد على عائلة واحده خرج المرحوم ( محمد اسعد ليمون ابو السعيد ) من بيته حاملا بارودة كان قد قدمها المجاهد ابو ابراهيم الكبير لعائلة عجاق وقف على ظهر بيته واطلق رصاصتين بعدها ذهب الناس جمعيا الى بيوتهم،فهل بإمكاني عدم ذكر هذه الحادثه وهذا الفعل الطيب لا اعتقد ذلك احتراما لمحدثي واحتراما للدور الأخلاقي الذى قام به هذ الرجل،فدعونا نقوم بدور نافع للناس نعرفهن على بلدهم او نتوقف عن ذلك.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,759,473
- استمعنا لشهادة اثنين من كبار ختيارية البلد في بلدة المزرعة ا ...
- حياة الناس وتكوينات بعض العائلات في المزرعة الشرقية ( الحلقة ...
- الخطاب السياسي الفلسطيني وصل حد الإفلاس
- جذور العائلات في بلدة المزرعة الشرقية ( الحلقة الثاثله )
- المزرعة الشرقية بين الماضي والحاضر ( الحلقة الثانيه )
- فتح وحماس اغرقتا شعبنا في اوهام لا تعد ولا تحصى
- المزرعة الشرقيه كيف كانت في عهد الإنتداب البريطاني وكيف اصبح ...
- احترام الأموات واجب ديني واجتماعي وحضاري
- الشعب الفلسطيني فقد ثقته بالقياده منذ عهد بعيد
- قرار القياده غامض ولا يبعث على الإرتياح
- مره اخرى نتائج امتحان الإنجاز ( التوجيهي ) في بلدة المزرعة ا ...
- غسان حرب الرجل المعلم والقائد المثالي
- الدبلوماسيه الفلسطينيه عاجزه عن تأمين انتصار وافي لشعبنا
- هل انتهت مرحلة السلطة الفلسطينية وبدأت مرحلة تصفية الشعب الف ...
- تجمعات احتجاجيه صغيره هنا وهناك لا تسقط صفقة قرن ولا تلوي ذر ...
- الإمتناع عن اداء فريضة الحج والعمره عمل وطني من الدرجة الأول ...
- عدم جدية الموقف الفلسطيني لن يسقط صفقة القرن
- شخصيات من بلدي من هو خليل محمد عيسى عجاق الملقب ( أبو إبراهي ...
- شخصيات من بلدي القائد القسامي خليل محمد عيسى عجاق الملقب ( أ ...
- المجاهد القسامي خليل محمد عيسى عجاق الملقب ( أبو إبراهيم الك ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة تعلن تشكيل -لجنة الدستور- في سوريا
- الأمين العام للأمم المتحدة يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السور ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السور ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السور ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السور ...
- حملة اعتقالات إسرائيلية في الضفة الغربية
- الأمين العام للأمم المتحدة يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السور ...
- اعتقال شخصين بعد محاولة اقتحام -المنطقة 51- السرية بأمريكا
- روحاني يتجه إلى الأمم المتحدة لكسب الدعم لطهران في مواجهة ال ...
- روحاني يتجه إلى الأمم المتحدة لكسب الدعم لطهران في مواجهة ال ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمود الشيخ - بدايات الهجره واثرها على البلد وكهربة المزرعة الشرقية (الحلقة السادسه )