أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الميت الحي المرحوم ابراهيم الخيّاط














المزيد.....

الميت الحي المرحوم ابراهيم الخيّاط


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6335 - 2019 / 8 / 29 - 05:24
المحور: الادب والفن
    


(الميّت الحي المرحوم إبراهيم الخيّاط)

بماذا أرثيك أيّها الانسان المقاتل
والجندي الباسل
في جبهة الكلمة النيّرة
لم تكن ذلك المجهول
في سماء الادب والفكر
لم يمت فيك
الا الإطار الخارجي
امّا الجوهر
فسيبقى خالداً
حضوره راسخاً
في كلّ خرزة من النمنم الملوّن
المزيّن لجدر بنيان
الاتّحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق
أمّا روحك بين محبّيك
من رفاقك في الاتّحاد..
ستبقى بين الحضور
في كلّ جلسة احتفاليّة
ما بقي الأدب الحي
النابض في الوجدان
وفوق لهب النار
ونثيث المطر
وسمفونيّة الروح العازفة
مع ضربات قلوب محبّيك
في صالة الخلود
وعلى مسرح الادب الحي
الذي يقود المواكب
من ارض الظلمات
الى بوّابة النور
والى انبلاج صاح سرمدي
في حديقة الابجديّة
النابضة بالحياة
والبيارق الخافقة
والدالة على الطريق
المعبّد بالتضحيات.
طيفك لا يبارح عزلتي
وانا جالس في غرفة وحدتي
اطلّ من البعيد
اتأمّلك يا شهيد الكلمة الوقورة والمعبّرة..
دموعي تنهمر
مثل مطر ساعة تربدّ السماء
وينزلق البدر للمحاق
وتغوص النجوم في افق رمادي
وانا التحف عباءة جدي يافع
القلم يضرب عن التحرّك
من دون ما كسل
وهو يرسم الدائرة الفلكيّة
المغطّاة بنسيج رماديٍّ شفّاف
تعبيراً عن الحزن العميق
حيث يموت كلّ شيء
وتسدل الستائر
على نوافذ غرفة منفاي
ولا املك غير نحيب مكتوم حارٍّ لأرثيك
ثمّ أرثيك
ثمّ أرثيك
أيّها البعيد القريب الى الروح
سوف لن انساك
ما بقيت على قيد الحياة
وما بقي قلمي الحزين
وهو ينتظر
قطع المسافة الاطول
لرفع غلالة الحزن
وهو عاشق وظامئ
للانغماس في قنّينة حبر
أسود
شعوب محمود علي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,556,419
- قابيل النبتة الخبيثة
- لنكن على بيّنة
- الازميل والجسد الطيني
- هاملت والشبح
- بين بغداد وجديدة الشط
- تاه بها الهوى
- اتّقاد النار
- هواجس الرحيل
- وريث الأرض والأشجان
- نجدّد وجه الحياة
- سدرة اللغة
- الشعراء نثروا البذار
- انطواء الرواية
- بين خطوط الدم وخضرة الأوراق
- كان العراق النجم
- النسر والناس مثل النمل
- الأمير ولعنة هذي البلاد
- بغداد في القفص
- في ظلّ منحى الريح يا سطيح
- الانسان والسيوف المسلطة


المزيد.....




- الرباط تحتضن المنتدى الإفريقي الأول لإدارات السجون وإعادة ال ...
- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الميت الحي المرحوم ابراهيم الخيّاط