أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كريم ناصري - نظرية الإنذار الإلهي : العدالة الإلهية في ضوء الآيات القرآنية















المزيد.....

نظرية الإنذار الإلهي : العدالة الإلهية في ضوء الآيات القرآنية


كريم ناصري

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 11:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نظرية_قرآنية_متكاملة_تكتشف_و_تعرض_لأول_مرة_في_التاريخ
ضربة قاضية للملحدين المكابرين (ملاحدة آخر زمان) الذين يشككون بالقرآن والعدالة الإلهية

من سيعذب ويدخل النار (جهنم)
شروط العذاب : متى يعذب الله عبده؟
الإنذار (بواسطة نذير أو بلوغ كتاب مقدس)
إقامة الحجة ( الإقتناع)
الكفر (الجحود والإستكبار والإستعلاء)
وهذا ما سنبينه إن شاء الله في هذا البحث والفيصل بيننا هو القرآن
إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13)وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14)الطارق
1-الله أرسل في كل قوم منذرين
إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا ۚ--- وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ (24)فاطر
وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولً (36)النحل
2-بعض الأمم كان فيها أكثر من نذير
إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ (14)يس
3-ماذا عمن لم يأتهم نذير -كحالة خاصة-
يعتبرون غافلون وهم الغافلون نوعان :
أ-غافلون لم يأتهم نذير وهم الذين لم ينذروا ولم ياتهم نذير وعادة ما يكونوا في الفترة بين موت نبي الى ما قبل بعث النبي الذي بعده
لتُنذِرَ قَوْمًا مَّا أُنذِرَ آبَاؤُهُمْ فَهُمْ غَافِلُونَ (6)لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَىٰ--- أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (7)يس
من حق القول أي العذاب على أكثرهم في الآية الموالية هم قوم النبي لأن الضمير هم يعود على "لتنذر قوما" أي قوم النبي وليس على آبائهم والدليل
أنقوم النبي منذرين "لتنذر قوما"
أما آبائهم الغافلون فحكمهم
أ-1-في الدنيا
ذَٰ---لِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَىٰ--- بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ (131)الأنعام
أ-2في الآخرة
وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّىٰ--- نَبْعَثَ رَسُولًا (15)الإسراء
ب-النوع الثاني من الغافلين هم بالفعل منذرين لكنهم من شدة لامبالاتهم واستكبارهم غفلوا عن آيات الله فأصبحوا غافلين فصرف الله عنهم آياته لأنهم اصلا مكذبون
سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِن يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ--- ذَٰ---لِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (146)الأعراف
حكمهم
ب-1-يعذبون في الدنيا
فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136)الأعراف
ب-2-يعذبون في الآخرة لأنهم منذرين ومكذبين
لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ--- (16)الليل
إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُولَٰ---ئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (Coolيونس
علما ان سورة يونس بدأت ب
الر ۚ--- تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (1) أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ--- رَجُلٍ مِّنْهُمْ أَنْ ((أَنذِرِ)) النَّاسَ وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ--- قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَٰ---ذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ (2)يونس
يعني أنهم منذرون لان الخطاب هنا موجه لقوم النبي عليه السلام
4-المنذرين فقط من سيعذبوا
أ-في الدنيا
فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ (73)
ب-في الآخرة
كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (Cool قَالُوا بَلَىٰ--- قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9)الملك
5-إقامة الحجة
رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ۚ--- وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (165)النساء
6-من يبتغ غير الاسبلام دينا؟
وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)ال عمران
هده الاية تتحدث عن المسلمين فقط وبالتحديد الدي اقيمت عليهم الحجة وتحديدا من شهد النبي والشهيد قرآنيا سميع بصير ثم ابتغوا غير الاسلام والدليل في اكمال سياق الاية
كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَ((شَهِدُوا)) أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ--- وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86)ال عمران
7-وماذا بعد انتهاء الرسل والأنبياء؟
هنا يحل محلهم القران الكريم باعتباره خاتم الرسالات بختم الرسالة والنبوة بمحمد عليه السلام وباعتباره صالحا ومحفوظا ليوم القيامة
مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَٰ---كِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ۗ--- وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (40)الأحزاب
تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ--- عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)الفرقان
وَكَذَٰ---لِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ--- وَمَنْ حَوْلَهَا (7)الشورى
وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَٰ---ذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ (19) لاحظوا ومن بلغ
من لم يبلغه القران ليس منذر ومن لم ينذر لن يعذب ومن لم تقم عليه الحجة أيضا لن يعذب كما اسلفنا
8-المصلحين لن يعذبوا
أ-في الدنيا
وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ--- بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ (117)هوذ
ب-في الآخرة
وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ ۖ--- فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (48)الأنعام
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ--- وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62)البقرة
9-والظالمين هم من سيعذبوا
أ-في الدنيا
وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَىٰ--- حَتَّىٰ--- يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا ۚ--- وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَىٰ--- إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ (59)القصص
ب-في الآخرة
فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا ۚ--- وَذَٰ---لِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (17)الحشر
10-الكفار الذين سيعذبون هم من يعلمون الحقيقة ولكنم جاحدون والله يعلم انهم يعرفون الحقيقة لكنهم جاحدون وأنهم كاذبون
وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ--- فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)النمل
فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَٰ---كِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33)الأنعام
فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (22)البقرة
وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ ۚ--- فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ (89)البقرة
11-ماذا عن المنذرين الذين لم يقتنعوا ولم تقم عليهم الحجة
إذا نستنتج أنه لدينا خمس حالات إذا
منذر مقتنع قامت عليه الحجة ولم يؤمن جحودا -----> يعذب
منذر مقتنع قامت عليه الحجة وآمن -----> لا يعذب
غير منذر غير مقتنع لم تقم الحجة عليه ---> لا يعذب
غير منذر مقتنع قامت عليه الحجة ---> غير موجود أصلا
وصلته رسالة سماوية (توراة /إنجيل/قرآن) لكن لم تقم عليه الحجة ولم يقتنع انصافا وليس استكبارا ربما عرض عليه الدين السني الدموي أو الشيعي الوثني أو اليهودي القومي أو المسيحي اللامنطقي أوالهندوسي الشركي ومات باحثا لم يقتنع ولم يصل للحقيقة ---> مرجو لأمر الله وحكمة الله وخبرته هما الكفيلتان بمحاسبته
وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا يُعَذِّبُهُمْ وَإِمَّا يَتُوبُ عَلَيْهِمْ ۗ--- وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (106) التوبة
والله يحاسبه حسب تكليفه وطاقته
لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ--- لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ(286) البقرة






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,106,735


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كريم ناصري - نظرية الإنذار الإلهي : العدالة الإلهية في ضوء الآيات القرآنية