أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - رستم محمد حسن - يلماز غويني















المزيد.....

يلماز غويني


رستم محمد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6333 - 2019 / 8 / 27 - 02:35
المحور: سيرة ذاتية
    


يلماز غوني الروائي والسينمائي الكوردي الحائز على السعفة الذهبية لمهرجان كان :

ولد يلماز غوني في قرية ينيجة التابعة لاضنة من والدين كورديين في الأول من نيسان عام 1937 اسمه الحقيقي يلماز بوتون والده حميد و والدته كلي التي اثرت حكاياتها في وجدانه بشدة
وكان مكتوباً على المراهق يلماز أن يعمل أعمالا كثيرة ستتقدّم معه في محاولة تقدّمه في تحصيله العلميّ. ففي سنّ السابعة، اضطر للعمل في قطف الفواكه، ثمّ في السقاية وحمّالاً، ثمّ بائعاً للجوز وبائعاً للجرائد ثمّ أجيراً عند قصّاب وكان مصرا دائما على تحصيل المزيد من العلم، الذي توقف بعدم إكمال دراسة الحقوق بسبب عمله لمساعدة أهله عام 1956 والاقتصاد لأنه كان رهن اعتقاله الأول عام1958 لكنّه كان متفوّقاً في المراحل الدراسيّة السابقة رغم المعاناة والفظاظة التي كان يلاقيها من زملائه في المدرسة؛ حيث كانوا يستهزئون من قبحه وثيابه الرثّة.
حياته السينمائية :
في الثلاثين من عمره سيضيف غوني الى عمله مساعدا في اصلاح الالات السينمائية لتتطور الامور به ويعمل كممثل وسيناريست فبدأ رحلته مع السينما في ١٩٥٧ كمساعد مخرج لفلم (أبناء هذا البلد) وفي عام 1959 مثّل يلماز فيلمه الأوّل “الأيل الأحمر” ومن ثم فيلم “أبناء هذا الوطن”. وفي ذلك الوقت حصل على لقبه الفنّي “يلماز غوني”، أي يلماز الجنوبيّ، كاسم مستعار كتب به سيناريو أحد أفلام المخرج المميّز عاطف يلماز
وفي الوقت الذي لم يحظ فيلمه الأوّل “اسمي كريم” بأيّ نجاح يذكر، فإنّه سرعان ما حقق فيلمه الثاني “سيد خان”، في العام التالي 1968، الأرقام القياسيّة في المشاهدة؛ حيث شاهد الفيلم ما يقارب من ثمانية ملايين مشاهد. وفاز بالجائزة الثالثة لأفضل فيلم في مهرجان أضنة السينمائيّ 1969 بينما فاز غوني بجائزة أفضل ممثل. ومنذ ذلك العام، وتحديداً منذ عام 1970، لمع نجم غوني كأحد أفضل المخرجين السينمائيين، مجسّداً الوضع الاجتماعي المزري للبلاد في موجة جديدة للسينما التركيّة
مثّل يلماز في 11 فيلما تركيا في العام 1964، واثنين وعشرين فيلماً في العام التالي. ليصل مجموع ما مثّله من أفلام، في حياته الفنيّة، إلى 110 أفلامٍ سينمائية، كان من بينها العديد من الأفلام التجاريّة. وكان يحلو له اللقب الذي أطلقه على نفسه “ملك الشاشة القبيح"الذي كان يطلقه عليه الحاقدين من الفنانين الاتراك ولكن رغم محاربته من هؤلاء والسجن مرارا" مجموع ماصدر بحقه هو 101 عاما يقضيها في السجن " فقد نال جوائز كبيرة من بينها :
-فيلم القطيع بجائزة أفضل فيلم في المهرجان العلمي في سويسرا
- فيلم (( العدو )) على جميع جوائز مهرجان 1981 بتركيا تقريباً واختير غوني أفضل سيناريست .
-الأيل: ( 17 ) جائزة تقديرية.
-العدو : الجائزة الكبرى مهرجان (( فالانس )) في إسبانيا .
-القطيع : جائزة (( فيمينيا ))و جائزة السينما البلجيكية في مهرجان السينما العالمي في لندن و الجائزة الكبرى عن نفس الفيلم في المهرجان السينمائي العالمي في لوكارنوا السويسرية عام 1981
- لكن أهم جوائزه بالطبع هو حصوله على السعفة الذهبية في مهرجان كان عن فلمه الشهير (الطريق) والذي يتحدث عن الحياة الصعبة التي يعيشها الكورد في تركيا والظلم والاضطهاد التي يلاقونها على أيدي حكامها، حيث حاول غوني في إبراز الفروق الواضحة بين المناطق التي يعيش فيها الكورد حيث الإهمال وبين المناطق التي يعيش فيها الأتراك حيث أمتدت الإعمار والبناء والتطور.و كان يتابع قسماً من أعماله وهو في السجن حيث كان يقوم بشرح رؤيته الاخراجية للفيلم لمساعديه من خلف القضبان ثم أكمله حين هرب من السجن ليتوجه إلى فرنسا ويحصل على الجائزة بنفسه 1982
-عدا عن الكثير من الجوائز في تركيا وكان آخر أعماله هو الفلم السينمائي (الجدار)
حياته الادبية :
-بدأ كتابة القصة القصيرة والمقالات وهو في الرابعة عشرة من عمره، حيث لم تنشر قصته “الديك”، التي تتحدّث عن فقير يعطى الطبيب ديكاً بدل ثمن معاينة زوجته المريضة الذي لم يكن في حوزته المال، في نشرة الحائط الخاصّة بمدرسته بحجّة أنّها “يساريّة”!! وعلّق يلماز على ذلك بأنّه في ذلك العمر لم يكن “يعرف معنى هذا المصطلح”. وفي السابعة عشرة (1954) نشرت مجلة “الآفاق الجديدة” قصتيه “يناديني الموت” و”لا حدود للإذلال”. ومن عنوان هاتين القصتين نستطيع أن نستشفّ بسهولة كمية النقمة والبؤس الذين يحملهما ذاك الشاب الكرديّ الحزين
واصدر مع زملائه مجلتين، هما “دوروك” و”بوران” تهتمان بالأدب، لم تستمرا طويلاً بسبب نقص المال، ولكنّه نشر فيهما العديد من قصصه، التي ستودي إحداها به إلى السجن لمدة عام ونصف، وإلى نفيه إلى “قونيه” لمدّة ستة أشهر. وهي المرّة الأولى التي يعتقل فيها يلماز، وكان ذلك في عام 1961 بتهمة “الدعاية للشيوعيّة”، وفي سجنه الأول كتب روايته الشهيرة “ماتوا ورؤوسهم محنية” التي ترجمت لعدّة لغات، منها العربيّة، وفاز من خلالها بجائزة “أورهان كمال – جائزة اتحاد كتّاب تركياّ” في عام 1970
وكتب ايضا ”المتهم”، و”زنزانتي”، وو كتب بعد ذلك روايته المشهورة (صالبا ) و ذلك في سجن السليمية عام 1973 طبعت الرواية سبع مرات و ترجمت إلى لغات عديدة و رشح يلماز لنيل جائزة نوبل للآداب عن روايته هذه.
و كتب يلماز كوني روايته (قصص إلى أبني ) ,(نحن نريد مدفأة و زجاجة للنافذة و رغيفين ) في أواخر سجنه الاخيرة
كما كتب عدة دراسات من أهمها (الشرائح السياسية ) حيث حكم بسببها بسبع سنوات و نصف, أما آخر كتاب كتبه كوني و هو في السجن بعنوان (حول الفاشية) تناول فيه بالتحليل و الدراسة الأنظمة الفاشية في الدول التابعة
كتب كذلك عشرات القصص، إضافة إلى 53 سيناريو
-وفاته :
رحل هذا العبقري باكرا والذي حمل هم شعبه واوصل همومه الى كل اصقاع الدنيا فتوفي يلماز يوم الأحد في التاسع من أيلول سنة 1984 في أحد مشافي باريس .بعمر السابع و الأربعين عاما و قد تقاطر كبار رجال الفكر و الأدب و الفن من كل المدن الفرنسية و من مختلف الدول الأوربية لتشييعه الذي جرى في يوم الخميس 13 أيلول و قد سارت في مقدمة المشيعين عقيلة الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران ممثلة لرئيس الجمهورية و شارك فيها وزيرة الثقافة الفرنسية و عدد من الوزراء المعنيين و وفود الفن الرسمية و الشعبية و جماهير الأكراد و الأتراك المتواجدون في فرنسا و ألمانيا الغربية و قد دفن في مقبرة العظماء (بيرلاشز) بباريس بعد أن أجريت له مراسيم التأبين الرسمية و الشعبية , و نظرا للمكانة التي حظيت بها أعماله فقد قدره المسؤلون عن متحف السينما الدولي و اعتبروه ذا قيمة عالمية و قرروا تعليق صورته على جدار ذلك المتحف الرسمي , كما وضعت صورته في المكاتب و الصالات السينمائية المهتمة بالسينما الجادة وعلى امتداد شهر لم تنقطع الصحافة و التلفزة في معظم أنحاء العالم للإشادة به وكانت وصيته الاخيرة ان يوهب جسده للمجمع الكردي في باريس ليتصرف بها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,726,836
- الكيميائي الكوردي الحاصل على نوبل الكيمياء (عزيز سنجار)
- الحوريون وثقافة كورا _ اراكس
- السوباريين
- تل حموكار
- شيركوه بيكه س
- دير سمعان
- الشيخ سعيد وثورته
- تل حسونة
- الملكة الكوتية (كوبابا)
- قصاصات من الذاكرة (3)
- طقوس الدفن لدى الزرداشتيين
- مختلف الاراء حول السومريين
- قصاصات من الذاكرة (ج2)
- قصاصات من الذاكرة (ج1)
- الدولة الكاكوية الكردية
- حكومة ملوك الكرد (الكرت)
- سمكو شكاك
- اكتشاف قصر ميتاني قرب دهوك
- فرافاشي في الزرداشتية
- مناقشة مزاعم الاصل العربي للكرد


المزيد.....




- ثاني أكبر مطارات بريطانيا يخلو من المسافرين مع انهيار كوك
- ماكرون ينصح بالحذر عند توجيه الاتهام بشأن الهجوم على منشأتي ...
- بدء عملية ضخمة لإعادة نحو 600 ألف سائح إلى بلدانهم بعد إفلاس ...
- تونس: المحكمة الإدارية ترفض الطعون المقدمة إليها في النتائج ...
- شاهد: أعمال العنف والتخريب تعود لشوارع هونغ كونغ
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - رستم محمد حسن - يلماز غويني