أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - ملاحظات حول العمل الحزبى !














المزيد.....

ملاحظات حول العمل الحزبى !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 03:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ملاحظات حول العمل الحزبى !

سليم نزال

احدى علامات النضج الحزبى هو المراجعة و التكيف مع المستجدات. حيث تصاغ البرامج الحزبية وفق هدف المصلحة العامة بالدرجة الاولى اى الحزب من اجل الوطن و ليس العكس . و النجاح يتمثل فى قدرة الحزب على تمثيل قطاع من السكان, و اعتماد قيم المشاركة و التوافق و حتى تعددية الافكار داخل الحزب و التداول عبر الانتخابات الحزبية و حل الصراعات الداخلية عبر اليات الحوار و الانتخابات و منح الشباب ادوارا قيادية لتجديد الافكار كل ذلك يساهم فى خلق حياة حزبية نظيفة . فالحزب هو فى النهاية رابطة بين مجموعة من الناس تجمعهم افكار و مبادىء و مصالح معينة . لكن من الخطورة النظر اليها كأنها مقدسة.كما تكمن الخطورة عندما تصبح مصلحة الحزب قبل مصلحة الوطن, و الاسوا عندما تصبح مصلحة قيادة الحزب فوق مصلحة الحزب و اهدافه فى تحقيقة المصلحة العامة.
.الاحزاب العلمانية و اليسارية منها, احزاب تصاغ قوانيها حسب الظروف ومعطيات الحياة لانها تتغير باستمرار, و كل جيل يقوم بالتعديل بما يتناسب مع ذلك. و عندما يتم تخشيب الافكار و تعليبها كما حصل فى الاحزاب الشيوعية و صارت اشبه باحزاب دينية حصلت الكوارث . الاحزاب الدينية تستقى برنامجها من المقدس الثابت الذى يصلح لللايمان الشخصى, لكن ليس للبرامج السياسية لانها تتغير بحكم منطق الحياة .و لذا اعتقد ان الاحزاب الدينية لها قدرة محدوده جدا على المراجعة و التكيف مع مستجدات العصر. .الاحزاب الاسلامية فى راى كلها احزابا طائفية بالضرورة سواء اعلنت ذلك ام لا, هذا بحكم البنية و بحكم الايديولوجية و فهم كل طرف للتاريخ الاسلامى, لذا لا اعتقد انه يوجد حزب يمكن القول انه حزب اسلامى جامع . بقدر ما يمكن القول ان كل حزب يمثل رؤية فقهية معينة داخل الاسلام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,891,646
- اشكاليات مرحلة ما بعد الحداثة!
- سى لا فى ! او هذه هى الحياة !
- ما زلت على الطريق !
- لا بد من حظر الاحزاب الدينية !
- لا مناص من احضار الحصان !
- مرحلة التخبط!
- تفكيك الاسلاموفوبيا
- عن اقدار الشعوب المغضوب عليها !
- لاجل انفتاح عربى على الثقافات المجاورة للعرب !
- من هيفا الشاهدة على التاريخ الى اورسولا التى اصبحت التاريخ ذ ...
- قال لى استاذ دانماركى حسنا ماذا تخططون انتم !
- نحو حواراسلامى غربى شامل نحو عولمة قيم الحوار و الاخوة الانس ...
- نهاية الايديولوجيا !
- من اجل تجديد روح عصر النهضة !
- التغيير الثقافى هو الاساس!
- الصمت هو لغة الله و ما عداه ترجمة بائسة!
- اهمية حب الاستطلاع المعرفى
- عن الزمن!
- الغرب فى العالم العربى ,تاريخ من الاكاذيب و الخداع
- فى سوسيولوجيا الاسلام السياسى !


المزيد.....




- موفد فرانس24: التزام ضعيف بوقف إطلاق النار في شمال سوريا وات ...
- الرئيس التركي يعتبر واشنطن مسؤولة عن انسحاب الأكراد من -المن ...
- أرقام صادمة عن نسب الفقر في الاتحاد الأوروبي
- شاهد: غضب في برشلونة ومواجهات عنيفة مع الشرطة
- أرقام صادمة عن نسب الفقر في الاتحاد الأوروبي
- شاهد: غضب في برشلونة ومواجهات عنيفة مع الشرطة
- جينيفر أنيستون تهزم الأمير هاري وميغان ماركل
- ضجة في الجزائر... اتهام سياسي بارز بـ-الخيانة-
- بوتين والسيسي يفتتحان القمة الروسية الأفريقية بسوتشي
- كوبا تصف العقوبات الأمريكية الجديدة بمظهر من مظاهر الضعف


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - ملاحظات حول العمل الحزبى !