أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - دعوى التخلي عن الجنسية المغربية ، وخلع عقد البيعة من العنق














المزيد.....

دعوى التخلي عن الجنسية المغربية ، وخلع عقد البيعة من العنق


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في سابقة ليست هي الأولى بالمغرب ، دعا ناصر الزفزافي ، وبعض رفاقه ، الى اسقاط الجنسية المغربية عنهم ، والى خلع عقد البيعة من عنقهم ، والسبب بطبيعة الحال ، التظلم والاحتجاج من الاحكام القاسية التي طالتهم ، وبعد ان اتضح لهم ان الدولة مصممة على ابقائهم في السجن لسنوات قادمة ، وهو ما استشف مما صرح به بعض خدام النظام مؤخرا ( شوقي بنيوب / امينة بوعياش ) .
فهل قرار التخلي عن الجنسية المغربية هو قرار حكيم ، وهل قرار خلع عقد البيعة من عنقهم يعتبر قرارا مؤثرا في تحديد نوع العلاقة التي تجمعهم مع النظام ومع الدولة ؟
ثم منذ متى كانت معارضة النظام تتم بالتخلي عن الجنسية المغربية ؟
وهل الجنسية المغربية سابقة عن النظام الذي عمره ثلاثمائة وخمسين سنة ، ام انها جاءت مع النظام ؟ وهنا ما نوع وتسمية الجنسية التي كانت قبل اعتماد الجنسية المغربية الحالية ؟
وبشكل أوضح . هل عندما سقطت الملكية بفرنسا وتم قطع رأس الملك ، تم التخلي عن الجنسية الفرنسية ، لصالح جنسية أخرى ، ام ان نفس الجنسية التي كانت في العهد الملكي البائد ، هي نفسها استمرت مع العهد الجمهوري ؟
ثم هل كان قلب الأنظمة بإفريقيا ، وبآسيا ، وبأمريكا اللاتينية ، والجنوبية ، ومجيء أنظمة أخرى ، ينتج عنه اسقاط الجنسية لصالح جنسية أخرى ، تعبر عن نوع الدولة او الأنظمة الجديدة ، ام ان نفس الجنسية التي كانت ، تبقى حتى مع النظام الجديد ؟
ومرة أخرى هل الجنسية ترتبط بالأرض وبالشعب ، ام انها ترتبط بالأنظمة السياسية ؟
ان دعوة ناصر الزفزافي ومن معه ، بالتخلي عن الجنسية المغربية ، هو تخلي عن المغرب قبل ان تكون تخلي عن النظام ، ومن ثم فان الدعوة تكون قد الحقت ضرارا أخلاقيا وسياسيا بالمغرب ، وبالشعب المغربي ، وليس بالنظام الذي لا يعير لهكذا دعوة اية أهمية .
يمكن للنظام ان يسقط بين عشية وضحاها ان توافرت بعض الشروط والعوامل ، واهمها التخلي وخسران نزاع الصحراء ، وأياً كانت قوة التغيير ، شعب ام جيش لم يهضم الهزيمة ، فان التغيير سيقتصر على النظام ، دون ان يمتد ذلك الى الجنسية التي ستظل مغربية .
إذن ما القيمة المضافة التي سيضيفها دعوة اسقاط الجنسية الى وضع المجموعة في السجون ؟ وهل ستتجرأ دولة مثل هولندة او السويد ، بمنحهم جنسيتهما ، ومن ثم تبني قضيتهم كقضية تهم دولتا هولندة والسويد ، ومن ثم التحرك دوليا وحقوقيا من اجل اطلاق سراحهم ؟
وهنا ما ينص عليه الفصل 19 من قانون الجنسية المغربية ، هل ينطبق على حالة الزفزافي ورفاقه ، ام ان دعوتهم للتخلي عن الجنسية تبقى دعوى شاردة خارجة عن السياق ، ومن ثم تكون خارج القانون .
اعتقد ان دعوى التخلي عن الجنسية المغربية التي تقدم بها الزفزافي ومن معه ، هي دعوى في غير محلها ، لان طلب التخلي عن الجنسية المغربية لم يكن وليد الآن ، بل تم تكريسه ابان سنوات عشرينيات القرن الماضي ، بأسيس جمهورية الريف التي كانت لها جنسيتها الخاصة الغير المغربية ، كما عبروا عنها صراحة خلال الحراك الأخير بالريف ، عندما رفعوا رايات واعلام الجمهورية الريفية بالملايين ، ولو استمرت تلك الجمهورية ، لكان على سكان المغرب للدخول اليها الحصول على جوائز سفر، وعلى تأشيرة للسفر ..
اما عن خلع عقد البيعة ، فالدعوى اليها ، مجرد مزايدات غير مسؤولة . نعم من حقكم ان تدعو الى خلع عقد البيعة ، لكن السؤال : هل سبق لكم ان قدمتم فروض البيعة حتى تطالبوا بخلع شيء غير موجود أصلا ...
نعم وكالدعوة للتنازل عن الجنسية المغربية ، فقد خلعتم عقد البيعة ليس فقط اليوم ، بل خلعتموه في عشرينات القرن الماضي عندما اسستم جمهورية الريف الانفصالية ، وخلعتموها عندما رفعتم مؤخرا راية وعلم الجمهورية الريفية بالملايين في الحراك الانفصالي الأخير . فعن أي بيعة ، وعن أي جنسية تدعون للخلي عنها ، والتنازل عنها ، وهما غير موجودان أصلا .
ان الدعوة للتنازل عن الجنسية ، والدعوة لفك عقدة البيعة ، هي دعوة للانفصال عن الجنس العربي ، اكثر منها دعوة للانفصال عن الحكم العلوي العربي ..
واخطر المغامرات ، التي تكرس الطيش العنصري المقيت ، هو رفع رايات واعلام الصهيوني جاك بنيت المسماة جورا بالراية الامازيغية .
ان الرسالة الواضحة من رفع تلك الراية ، هي التحريض ، وتشجيع فتنة داخلية بين البرابرة وبين العرب ، تنتهي بحرب أهلية سوف لا تبقي ولا تدر ، فمن جهة تدمير المغرب ارضا وشعبا ، ومن جهة خدمة المخططات الصهيونية ، بتقسيم المقسم ، وتجزيئ المجزأ ، واضعاف الضعيف ..
واني أتساءل من استفاد من الآخر . هل انتم من استفاد من جبهة البوليساريو التي اكد امينها مؤخرا انهم ليسوا بمغاربة ، ام ان الجبهة من استفادت منكم عندما رفضت الجنسية المغربية ، ورفضت عقد البيعة ...
اعتقد انه كان اجدى عوض التهديد بخلع عقد البيعة ، وهو اعتراف بالفكر الشيعي المسيطر على فكر الحراك ، كما كان الامر في سنة 1984 التي رفعوا فيها صور آيات الله الخميني ، الدعوى الى الدولة الديمقراطية ، المدنية ، العلمانية التي تنفتح على الجميع ، وتحت اية مظلة كانت ، أساسها الحرية ، الديمقراطية ، المساواة ، العدل ، والعدالة الاجتماعية ....
ان الدولة الدينية ، هي دولة فاشية ، وإذا كانت دولة دينية مزيفة ، الاصالة ما هي اصالة ، والمعاصرة ما هي معاصرة ، فطبعا ستكون دولة بوليسية ، بقدر ما تجتهد في القمع والكبت التضييق ، بقدر ما تنجح في التخريب والتدمير .
ان الدعوة الى التنازل عن الجنسية ، وخلع عقد البيعة ، هو شعور بالانهزام ... وشعور بندم ، بسبب نزوات طائشة ، نفخت فيها حركة 18 شتنبر الجمهورية ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,532,117
- تحليل بسيط لخطاب الملك -- ne petite analyse du discours du R ...
- الدكتاتور -- Le dictateur
- القرصنة -- La piraterie
- جيل السبعينات
- الاعتقال السياسي
- الشعب المُفترى عليه
- إبراهيم غالي يهدد بالحرب ويعتبرها محطة اجبارية
- لا ثورة بدون ازمة ثورية
- مقتل قايد تابع لوزارة الداخلية
- الشعب المغربي -- le peuple Marocain
- حيّا على الثورة ، وحيّا على الثوار
- Est ce la ( gauche) va gouverner هل سيحكم ( اليسار ) ؟
- قرار تاريخي لملك المغرب ( منع رجال الدين من السياسة )
- حزب من اجل الجمهورية المغربية
- العلمانية والديمقراطية ( 3 ) La laïcité et la démocratie
- La laïcité : العلمانية ( 2 )
- العلمانية – اللاّئيكية ( 1 ) La laïcité
- جبهة البوليساريو في مفترق الطرق
- أية نكسة اصابت الجمهورية الصحراوية ؟
- تناقضات النظام المغربي


المزيد.....




- بعد حديث السيسي عن بناء القصور الرئاسية -من أجل مصر-.. إعلام ...
- بن سلمان لترامب: لنا القدرة والإرادة للرد على هجوم أرامكو وع ...
- شاهد: الصينيون يحتفلون بمهرجان منتصف الخريف
- هنديان يعثران على ابنهما المخطوف الذي يقيم في الولايات المتح ...
- تونس تشهد ثاني انتخابات رئاسة حرة في تاريخها
- بن سلمان لترامب: لنا القدرة والإرادة للرد على هجوم أرامكو وع ...
- قلقٌ وترقّب واستحقاقٌ مفتوح على كل الاحتمالات.. فمن يختار ا ...
- مقتل شخص على الأقل وإصابة 5 في إطلاق نار بمقاطعة أونتاريو ال ...
- قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
- المغامسي يلفت لتوقيت هجوم أرامكو بعد تعيين الأمير عبدالعزيز ...


المزيد.....

- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - دعوى التخلي عن الجنسية المغربية ، وخلع عقد البيعة من العنق