أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة














المزيد.....

رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6331 - 2019 / 8 / 25 - 17:48
المحور: الادب والفن
    


جميل السلحوت:
رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة
عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية صدرت عام 2017 رواية "سارة حمدان" للأديب ماجد أبو غوش، وتقع الرّواية التي منتجها وصمّم صفحاتها شربل الياس في 154 صفحة من الحجم المتوسّط.
ماجد أبو غوش أديب فلسطيني مولود عام 1959 في قرية عمواس، إحدى قرى اللطرون التي دمّرها المحتلون في حرب حزيران عام 1967، وأقاموا عليها لاحقا متنزّها عامّا أسموه Canada Park؛ لتخليد الصّداقة الإسرائيليّة الكنديّة.
وقد عرفنا الكاتب أبو غوش شاعرا، وكاتبا لقصص الأطفال، ثمّ روائيّا، وسبق أن صدرت له عام 2016 رواية"عسل الملكات"، والتي صدرت طبعتها الثّانية عام 2017 عن وزارة الثّقافة السّوريّة.
عرفت ماجد أبو غوش منذ بداياته، وعرفت فيه النّقاء بكلّ تجلّياته، فهو إنسان صادق متواضع وفيّ، ومناضل لا تلين له قناة، يتحلّى بجرأة كافية يعبّر فيها عمّا يجول في خاطره.
وأزعم أنّني قرأت غالبيّة إصدارات الكاتب أبو غوش إن لم أقل كلها. ومعرفة الكاتب لها أهمّيّة في فهم كتاباته.
في هذه الرّواية يضعنا ماجد أبو غوش مع بؤس الواقع وانعكاساته في مجالاته المختلفة، وقد لجأ إلى الخيال الذي يختلط بالواقع من خلال الحوار بين الأموات والأحياء، فهل هو بهذا يكتب نصّا على نمط "رسالة الغفران" لأبي العلاء المعرّيّ، مع المفارقة الكبيرة بين النّصّين؟
والقارئ للرّواية سيجد أنّ شخوص الرّواية الموتى هم أناس حقيقيّون مثل الرّئيس الرّمز الشّهيد ياسر عرفات، الشّاعر الفيلسوف والمفكّر الرّاحل حسين البرغوثي، الصّحفيّ الرّاحل رضوان أبو عيّاش، الفنّان والمخرج المسرحيّ يعقوب إسماعيل، وغيرهم، وأجزم بأنّ شخصيّة أسعد المتخيّلة هي شخصية الكاتب نفسه.
واستحضار الكاتب هنا لشخصيّات متوفّاه، وحواراتها مع شخصيّات لا تزال على قيد الحياة، يضعنا أمام تساؤلات كثيرة منها: هل واصل الأحياء الطّريق الذي سلكه الرّاحلون، وأفنوا حياتهم من أجل الأهداف السّامية التي ناضلوا في سبيل تحقيقها؟ أم أنّهم قلقون في دار المستقرّ الجديدة التي حلّوا بها؟ وهل الحوار بين الأحياء والموتى يحصل حقيقة مع أنّ هذا يدخلنا في غيبيّات لا نهاية لها؟ وهل هناك حياة بين الموت والحياة كما جاء في الصّفحة 119 من الرّواية في حوار بين أسعد ويعقوب الميّتين:
"هل يحلم الميّتون؟
- ربّما ساخرا.
- ما هي؟
- الجنون....الجنون.
- أجل الجنون عندما تكون ميّتا وتظنّ نفسك حيّا.
- أو أن تكون حيّا وتظنّ نفسك ميّتا."
وأنا بدوري أقول أنّ هناك من ماتوا وبقيت ذكراهم حيّة، بينما هناك أحياء لا دور لهم في الحياة وكأنّهم موتى!
جاء في الرّواية حكايا وقصص عن الإعتقال والتّعذيب واحتجاز جثامين شهيدات وشهداء، وهذه هموم تؤرّق الأموات والأحياء.
هذه الرّواية تضيف جديدا للرّواية الفلسطينيّة من حيث الشّكل والمضمون، وتحتاج لدراسات وأبحاث من قبل نقّد مختصّين.
25-8-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,170,471
- بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع
- ماجد أبو غوش يعلّم الزّراعة للأطفال
- شاعر بحجم أمّة
- رواية -تايه- وطوشة العرب واليهود
- بدون مؤاخذة- قائد بحجم الوطن
- بدون مؤاخذة- تهافت المتساقطين
- رواية -كرنفال المدينة- والبناء الروائي
- بدون مؤاخذة-المدوّن السعودي وزيارة الأقصى
- بدون مؤاخذة- مذبحة البيوت في صورباهر
- بدون مؤاخذة- سيادة الجنس الأبيض
- رواية جداريات عنقاء مرّة أخرى
- بدون مؤاخذة- ما تريده اسرائيل
- حكاية شعبية-حق القوّة
- من ذكرياتي مع الرّاحل توفيق زيّاد
- بدون مؤاخذة-سقوط المثقفين والبغاء السياسي العلني
- بدون مؤاخذة- ورشة البحرين والحمل الكاذب
- بين الواقع والخيال في رواية جداريات عنقاء
- بدون مؤاخذة- الله يرحم محمد مرسي
- بدون مؤاخذة- من يهدد أمن الخليج والمنطقة؟
- بدون مؤاخذة- أزمة السلطة الفلسطينيّة الماليّة


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة