أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - يا راحلة الروح للرحمن














المزيد.....

يا راحلة الروح للرحمن


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6329 - 2019 / 8 / 23 - 16:30
المحور: الادب والفن
    


يا راحلة الروح للرحمن

يا راحلةَ الروح للرحمن أنتِ هنا بالقلب
والموت لا يدركْ بمسارب الدم أنتي
والفؤاد المطحون في صخرالرحى
لم ينسى بروق عينيكِ كيف كان الشعاع فيهما يضيء
يا حسرتا على وصفي لكِ يوماً بالثريا
وهي كالشمس في المغرب تختفي
حتى رضخْتُ أنَّ كل شيءٍ زائلٌ
فاعْرَضْتُ أن لا أُسْمُعكِ بكاء جثماني
بعد أن مات في فمي اللسان شأنه شأن سَكْرة قلبي
كي لا تحسبي أنِّي بدنيا الهلاك بعدك مستبصرٌ
فالأيام آلت خلفكِ سُوداً وبِكَنَفِها تَوَسَّدْت التراب جنبكِ
والوحدة كلما واريت عنها جحيمي تطفح أكثر من كأسي
لتعود في ملامح إفعوانٍ تأكل لحمي
يا خيرَ امرأةٍ في كبرياءٍ الغاليات من نساء العالمين
ها أنا أزرع في بيتكِ الجديد أزهارٌ على فقدكِ تبكي
فّمَنْ بعدكِ تروي صغارها والربيع ظل دونكِ دون ساقي؟
لا أعلم أين أنت الان قد بدوحة بستانٍ من الأنجم
تزهر ورداً كلون السَرَقِ الأبيض من أسيل خدكِ الحريرِ ؟ *
أم بجنةٍ تمطر كوثراً بعطرالزيزفون في كل الثواني ؟
واليوم ما أن أُشْرِبَ السواد قلبي وصَدِئَ مَلْمَحي
بالغ الإذلال في زناه بالغلبة من انكسار خاطري
مثلما السقم لم يترفقْ بأشلاءٍ قضت ذبحاً
كما الطير في مجزر الذبح
حتى ابتغى الغاب حُكماً بمحو صفحة ذكراكِ
المحفوظة عن ظهر قلبي
فاصبحت قَحْل الجلد كالصحراء مُجدبٌ *
علَّ في الراجع من تجاعيد سالف الزمان
يهدي ليَ من بَخْسهِ مَبْسَمْ تناعس الضياء
في بارق عينيكِ قبل ان يسري
واسمعْ نغم عزف الكون وما يسْتَلُذَّني
من عَذْبِ الترَنُّمِ عند الهجود *
كالنوارس في رحاب السماء حين تقرأ دفينُها
لا من الموت تخشى ولا من آخرةٍ تبالي
..........................................................
*سَرَقُ : شُقَقُ الحَريرِ الأبْيَضِ ، أو الحَريرُ عامَّةً ، الواحدَةُ : سَرَقَةٌ .
*قَحِلَ الشَّيْخُ : يَبِسَ جلْدُهُ على عَظْمِهِ ، فهو قَحْلٌ وقَحِلٌ وإِنْقَحْلٌ القاحِلُ : اليابسُ..
*هُجودُ : النَّومُ ، هُجُودُ الرَّجُلِ : نَوْمُهُ بِاللَّيْلِ
والهاجِد والهَجُود : المُصَلي بالليل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,375,038
- يا شمسُ لا تنامي
- كيف أراكَ إن كَفَّ بَصَري ؟
- الرحيق المصفى
- جار السيف والزمان
- كَفَّنْتُها بأهدابي
- أيتها النجمة الراقدة في قلب وادي السلام
- ما هذا السِحرُ يا أنتِ ؟
- أنتَ النجمُ
- أنتِ غصنٌ من العبير
- دعني أشم فيك رائحة البحر
- تذكرين المرح في زحام الهوى
- عام ذكرى الحزن على رحيل ليلى
- ليلى في الكون كالنجوم
- كان حلمي هي تبكيني
- أيها الدهر أتحسب لَوَيْتَني
- ليلى..عام 2019
- أيها القلب زرعت جنبك ذكرى
- قيثارتي يحزنها الموال
- خيال يعجز وصفها
- دع يدي تلمس كفيك


المزيد.....




- كاريكاتير القدس- السبت
- روسيا تتصدر السوق الأوروبية لعرض الأفلام السينمائية
- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة _ .......
- رَسَائِلٌ مُعّلَّقَة ........
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - يا راحلة الروح للرحمن