أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟














المزيد.....

ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6326 - 2019 / 8 / 20 - 20:02
المحور: القضية الكردية
    


كتبت منشوراً على صفحتي الفيسبوكية قلت فيه بأن؛ الصديق العزيز وليد جولي كتب قبل يومين بوستاً بخصوص التعاون التركي الإيراني قائلاً؛ إن (التقارب التركي الإيراني، يثبت زيف "الجمل و صفين". وحماقة من آمنوا بها طيلة 1400 عام) وكان تعليقي عليه بالشكل التالي: بل علينا أن نفهم؛ بأن المصالح السياسية -وليس العقائد الدينية- تقود هذه الدول وذلك بعكس إدعاءاتهم وبروباغنداتهم الإعلامية الكاذبة وأضيف هنا؛ إن الدول الغاصبة لكردستان -وكما أثبتت التجارب التاريخية- وإن اختلفوا على كل شيء، لكن عندما يتعلق الأمر بالقضية الكردية ومكاسبها السياسية، فهم على استعداد أن يتناسوا كل خلافاتهم وصراعاتهم التاريخية وتقديم التنازلات الكبيرة لبعضهم وذلك فقط لاجهاض تلك المنجزات وذلك على العكس منا نحن الكرد حيث تجدنا نزيد من حجم أحقادنا على بعضنا ونساعد الأعداء على إفشال أخينا بدل أن نكون عوناً له أو على الأقل أن لا نكون يد الخنجر المسموم في ظهر الأخ الجريح.. فكيف نحقق كياناتنا الوطنية ونحن نحمل كل هذا الحقد على الأخ بدل الغاصب؟!

وقد جاءني الرد التالي من أحد الإخوة المتابعين وهو يقول: "كلامك صحيح اخي بير ما هو الحل برأيك أمام اهلنا الكورد المساكين المظلومين والمقهورين والمشردين والمغلوب على امرهم. والذين قدومو الغالي والنفيس في سبيل قضيتهم العادلة على مر التاريخ الى يوم هذا ودائماً كنت العقبة أمامهم هي هذه الاحزاب والقيادات المتناحرة على المكاسب الحزبية والشخصية بدون استسناء احد منهم على حساب شعبنا الكوردي .. هذا حال اهلنا الكورد في هذه المنطقة عالقين بين فكيي كماشة .. بين هذه الاحزاب والقيادات الكوردية من طرف ومن طرف اخر بين حكام المنطقة الموزعة عليها كوردستان من عرب وفرس وترك هم ايضاً قتلة وظلام ومستبدين ولصوص ومعهم دول اصحاب القرار في العالم هي ايضاً منافقة وكذابة ولايهمهم الشعوب المحتل والمظلومة في العالم همهم فقط شعوبهم ومصالح دولهم اخي بير ارجو منك ان نسمع رأيك بالحل لاهلنا الكورد وهم عالقين بين كل هذه الحيتان والوحوش البشرية المفترسة من حكام دول الى احزاب وقيادات كوردية ودول اصحاب قرار في العالم متخازله ومنحازة الى القوي ما هو الحل الوحيد برأيك لان خياراتنا بالنجاح والخلاص من هذه المحنة لاهلنا الكورد ليست كثيرة ولذالك نريد رأيك اخي الكريم".

وبدوري كتبت له الرد التالي: أولاً أشكرك على المداخلة الطيبة وكذلك لطرحك السؤال والثقة بما يمكن أقدمه من إجابة حول الفكرة .. بقناعتي المخرج سيكون في أحد الخيارين التاليين؛ إما إمتلاك وعي سياسي وقيادات وطنية تدرك حجم المسؤولية التاريخية بهذه المرحلة المصيرية وهذه وفي ظل الإنقسام الحزبي العميق غير وارد وللأسف ولذلك ليس أمام شعبنا غير الخيار الآخر وهو تلاقي المصالح الدولية لإنشاء كيانات سياسية يصبح فيه الكرد شركاء -كما فعلها الإنكليز مع العرب- وأعتقد ذاك هو المشروع الأمريكي وبالتالي فإن بعض نجاحاتنا التي تحققت تعود لهذه النقطة تماماً حيث لولا الدعم الأمريكي لكانت الدول الإقليمية وع الأخص تركيا وإيران قضتا على كل من روجآڤا وإقليم كردستان .. وأخيراً يمكنك عزيزي المتابع أن تقدم رؤيتك لنساهم في خلق حوار أخوي لعلنا نقدم بعض الحلول الناجعة لمشلة الصراعات الحزبية في مجتمعنا الكردي والذي بات يشكل خطراً حقيقاً على شعبنا وقضايانا المصيرية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,751,519
- حروب -الردة- كانت دينية أم اقتصادية؟!
- القربان .. بين الرمز والمدلول الحضاري
- وأخيراً .. تركيا تعترف بالإدارة الذاتية!
- هل بات سقوط أردوغان وشيكاً؟ -أردوغان يلهي الجيش بالحروب كي ل ...
- أردوغان .. وضجيج الاجتياح لشرق الفرات
- ولادة إقليم كردي جديد بات واقعاً.. قراءة سريعة للبيان الختام ...
- شرق أوسط جديد .. علماني ديمقراطي!
- روجآفا.. بات أمراً واقعاً! مكينزي والمسمار الأخير بنعش مشروع ...
- أنحن كرد أم إيزيديين؟!
- رسالة وتوضيح بخصوص أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية
- رسالة وجواب توضيحاً لتحول موقفي من العمال الكردستاني.
- سقوط أردوغان وحكومة الإخوان بات قريباً!
- العلة بالنص دون إبطال آيات الإرهاب لا يمكن وقف الإرهاب
- ما هو منجز العمال الكردستاني؟
- المجلس الوطني الكردي يؤكد على -أهمية المبادرة الفرنسية ويتهم ...
- غياب المشروع السياسي لدى الحركة الكردية في روجآڤاي كرد ...
- -الحزام العربي- ومن هو المتضرر؛ الفلاح الكردي أم المستوطن ال ...
- الصراعات الكردية الكردية جزء منها تعود لسيكولوجية الانسان ال ...
- العمال الكردستاني وتهنئة بارزاني خطوة في إعادة تصحيح العلاقا ...
- فيزا ونخب.. حكاية من حكايات الهجرة


المزيد.....




- الصين: فصل الأطفال في شينجيانغ عن عائلاتهم
- إسرائيل تحول الأسير الأردني عبد الرحمن مرعي للاعتقال الإداري ...
- مفوضية اللاجئين تدعو إلى -تضامن دولي- أكبر مع العالقين منهم ...
- فاضل أيردم: -الشعب الجمهوري- قد يأخذ زمام المبادرة لحل القضي ...
- الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع بغزة
- اعتقال 76 متظاهراً اعتصموا أمام متجر لمايكروسوفت في نيويورك ...
- بشار الأسد يصدر عفوا عاما عن المعتقلين ويستثني منهم -كل من ح ...
- محكمة مصرية: الإعدام شنقا لستة من الأخوان والمؤبد لستة آخرين ...
- وزيرة الخارجية السودانية تشيد بدور وكالات وبرامج الأمم المتح ...
- مراكز اعتقال في الهند لمن صودرت جنسياتهم


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟