أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوري حمدان - رونكَ سايد: عيد الغدير














المزيد.....

رونكَ سايد: عيد الغدير


نوري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 6326 - 2019 / 8 / 20 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ يومين قررت ان اعيد كتابة مقالي الاسبوعي الذي يحمل عنوانا رئيس (رونكَ سايد)، وان يكون مساء يوم الثلاثاء من كل اسبوع موعد نشره، فإزدحمت المواضيع في رأسي حتى غرد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، تغريدة بمناسبة يوم الغدير الذي يعد عيدا عند الشيعة.
فوجدت فيها ما يعبر عن مضمون او فكرة (رونكَ سايد) في الكتابة عن الموضوعات، فجاءت فيها دعوته لشيعة العراق الى الاقتداء بسيرة رابع الخلفاء الراشدين، الإمام علي بن أبي طالب، وأن "يلتزموا ببعض تقواه، عدله، شجاعته وعبادته"، معرباً عن أسفه "لما يفعله الشيعة في العراق"، فكيف لاتباع مخالفة قائدهم، وهم يحتفلون بمبايعته كل عام في الثامن عشر من ذو الحجة.
قال الصدر: "عذراً يا إمامي، فقد حكمتَ وعدلتَ، وحكم شيعتك فظلموا. عذراً يا إمامي، فقد حكمتَ وليس ببيتك من درهم، وحكم شيعتك وما كان للفقراء من درهم"، "عذراً إمامي، حكمتَ فأصلحتَ، وحكم شيعتك فأفسدوا. عذراً إمامي، حكمتَ فجعلتَ العراق شامخاً بين الأمم، وحكم شيعتك فكان العراق خجلاً بين الأمم"، "عذراً إمامي، حكمتَ فصُمتَ ولم تَتخم، وحكم شيعتك فأُتخموا وجاع الرعية، فعذراً أيها الإمام البرُّ العدل التقي النقي".
ودعا الصدر كل "السياسيين السنة في العراق، إلى الأخذ بنصائح الإمام علي، والاقتداء بسيرته من الصلاح والإصلاح والاهتمام بالرعية"، موجهاً الدعوة ذاتها إلى طوائف العراق أجمع.
ما ورد في تغريدة الصدر هذه وسابقتها، يدور في عقول الناس بشكل عام ورجال الدين بشكل خاص، لكن حصانة الصدر وشعوره بالمسؤولية التي يتحدث بها في اغلب مواقفه، على الصعيدين الوطني والديني، تتيح الفرصة الكافية في اعلان ما يعلم به من حقائق، والسؤال المهم للصدر، له كل ما يعرفه عن الحقيقة يعلنها؟
رجال الدين بين امرين الاول عدم التصدي للمسؤولية الدينية او الوطنية بالتالي لا يقلقه الوقوف امام الله والشعب، اما الثاني مخرجه الحفاظ على المصلحة العامة على المستوى الوطني والـ(المذهبي) كون اغلب المتهمين في التقصير والفساد في الحكومة هم من الشيعة.
الشعب هو الاخر بين امرين، الاستسلام للامر الواقع واليأس من التغيير وبين ما ينطبق عليهم (شعليه)، باستثناء الذين يعلنون احتجاجهم بشكل متواصل والحقيقة هم لا يمثلون الكتلة الجماهيرية الكافية في التأثير على القرار بدليل نتائج الانتخابات، ومن الجدير بالذكر هناك بعض الاستجابات للمحتجين صبت في نهاية المطاف بصالح المحتج عليه، وخير شاهد قانون تعديل قانون الانتخابات الاخير والذي ينص على (سانت ليكَو 1.9)، الذي سأتحدث عنه في مقالي المقبل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,636,354
- متى يكفون عن استغلال معاناة الناس...؟
- الانتماء الجيني
- كثير الكلام لا يعمل...
- الدولة المدنية... في بيت الطين
- شح المياه... الحقيقة في الاشاعة
- الجبوري.. مسك الختام
- الخاسرون في الانتخابات
- زواج القاصرات والطائفية في قانون الاحوال الشخصية
- أغلبية المالكي..!
- ان كنتم تؤمنون بحق الكورد؟
- خروج الحريري
- الاغلبية في الحراك الجديد!
- باب البيت
- تأجيل انتخابات مجالس المحافظات!!
- كوردستان بين الاستقلال والانفصال
- مسرحية البرلمان والمحكمة الاتحادية
- اقالة الجبوري.. العثور على رواتب مسروقة
- صحفي معروف ضحية لصراع بين الشلاه والشبوط
- الاعتصام.. نهاية البداية
- حق تقرير المصير


المزيد.....




- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- أنقرة ترفض بقاء القوات الكردية في منبج "تحت العلم الروس ...
- فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
- تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتو ...
- رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خل ...
- سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
- تفاصيل جديدة في حادث -العمرة- بالمدينة المنورة 
- بالزي الباكستاني... الأمير ويليام وكيت ميدلتون يستقلان -توك ...
- ترامب لأردوغان: لا تكن متصلبا.. لا تكن أحمق
- قسد: جمدنا العمليات ضد داعش وسنقرر مصير سجنائه


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوري حمدان - رونكَ سايد: عيد الغدير