أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - المصريون غاضبون لسبب واحد!














المزيد.....

المصريون غاضبون لسبب واحد!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 18:33
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


المصريون ليسوا غاضبين على كرامتهم في قسم الشرطة أو على تبذير أموالهم في سفاهات الرئيس أو على تعديل الدستور رغم أنفهم أو على إحلال الجيش محل الشعب في البيع والشراء أو على تعويم الجنيه أو على عشرات الآلاف من أبنائهم في السجون والمعتقلات أو على ثلاثة ملايين قضية لم يبُتّ القضاء فيها أو على الأدوية المغشوشة في صيدليات الجمهورية كلها أو على أسعار العمليات الجراحية التي تخطت حاجز الجنون، أو على تبرئة كل لصوص العصر، أو على جهل رئيس مجلس النواب، أو على احتقار الرئيس لأي مصري يفتح فمه، أو على لطم ربات البيوت وجوههن من ارتفاع الأسعار، أو على جهل المصريين بمصير أبنائهم في سيناء، أو على دعم الرئيس للقوى السلفية المتخلفة، أو على عالم البلطجة في الشارع والزقاق والحارة، أو على دخول الفساد في كل شبر من أرض مصر، أو على فقدان مصر دورها الرائد في العالم العربي، أو على دعوشة أم الحضارات، أو على عودة دور ضباط الشرطة في الإهانة والتعذيب، أو على التعدي على الشواطيء المصرية ، أو على تقارير منظمات حقوق الإنسان التي وضعت مصر في ذيل قائمة الدول التي تحترم الإنسان...
لكن المصريين بعد خمسة آلاف عام من عُمر حضارتهم غاضبون على كل من يريد إظهار وجه حتشبسوت وشجرة الدُر وكليوباترا وهدى شعراوي وميّ زيادة وأم كلثوم !
المصريون على استعداد لتكوين جيش عرمرم بطول نهر النيل لمحاربة كل من تسوّل له نفسه المطالبة برؤية وجه الضلع الأعوج للرجل!
لن يكترث لك المصري إذا حدثته عن عشرات الآلاف من أبناء بلده القابعين في زنزانات مظلمة بدون محاكمة، لكنه سيفترسك إذا قلت له بأن وجه المرأة هويتها وأن المَحْرم يمكن أن يمارس الحرام في خياله بكشف المرأة وجهها عليه.
هذا هو غضب المصريين في القرن الواحد والعشرين؛ لذا لم يكن غريبا أن يُعيد الرئيس ياسر برهامي إلى المنبر ليمهد للمصريين الفصل بين المسلمين وأشقائهم الأقباط، وبين الطالب وزميلته في المعهد العلمي، لكن لا مانع من مرور رجل منتقب في حارة مظلمة لينتقي طفلا ينتهك جسده الضعيف فيغتصبه، فهذه توجيهات إلهية من أجل الفضيلة والعفة!
السُعار الجنسي المُشبع بلذة المهانة يجتاح منارة الدنيا التي كانت الدرس الأول في كتب يلتهمها تلاميذ المدارس في الدنيا برمتها!
المصريون غاضبون على من يقترب من النقاب لكنهم ليسوا غاضبين على من يغتصب بلدهم!
حدّثني عن مصري يقرأ كلماتي فتسقط دمعتان على وجهه ترسمان قلبا على صورة هرم، ولا تُحدثني عن مصري يعيش في مصر ولم يفتح عينيه بعد!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,579,488
- الرئيس يتحدث إلى مرآته!
- الاستغماية باسم الله، وإخفاء الوجه باسم السماء!
- فيس آب للإسراع بالزمن!
- خرافة كروية الأرض كما أثبت الدراويش!
- كشف الغُمة عن هزيمة الأمة!
- حكايتي مع سفير مصري!
- الأحد عشر شيطانا!
- من القرية إلى المقطم ثم إلى الاتحادية ثم إلى السجن ثم إلى ال ...
- الشعب والسيد و.. الاسم!
- السودانيون والمصريون وتماسيح النيل
- رضا الرئيس!
- عيد الخرس العُمالي!
- فوائد النقاب!
- معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!
- اللعنة!
- السيسي الجديد بعد التعديلات الدستورية!
- ماذا لو حكم المصريين حمارٌ ميّت؟
- لهذا لن يكون في مصر يناير جديد!
- الربيع الثاني .. إما النصر وإما مصر!
- تمخض الرصاصُ فوَلَدَ حُبًا في نيوزيلندا!


المزيد.....




- بريكست: مصير -معلق- لمشروع قرار رئيس الوزراء البريطاني للخرو ...
- أيها أفضل.. الأطعمة المشوية أم المخبوزة أم المحمصة؟
- يشمل مليون شخص.. منح الجنسية لأبناء الإيرانيات المتزوجات من ...
- الخارجية الأمريكية لم تقرر بعد فرض عقوبات ضد تركيا بسبب شرائ ...
- أمطار القاهرة.. حل غير تقليدي
- وزارة الدفاع التركية تقول لا حاجة لشن عملية أخرى في هذه المر ...
- إسبر: لن نحارب تركيا بسبب حملتها ضد الأكراد
- سيناتور أمريكي: يجب بدء مفاوضات مع بشار الأسد
- المفوضية الأوروبية: كرواتيا استوفت الشروط اللازمة للانضمام إ ...
- الدفاع التركية: لا حاجة حاليا لتنفيذ عملية عسكرية جديدة في س ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - المصريون غاضبون لسبب واحد!