أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - السوريون وكرد العراق ... تشابه المظلوميتين !















المزيد.....

السوريون وكرد العراق ... تشابه المظلوميتين !


حواس محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 17:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كنت متابعا للموضوع الكردي في العراق منذ ان كنت شابا في مقتبل العمر، كنت أسمع اخبار الشمال العراقي – كردستان العراق – وحجم الطموح الكردي الذيكان يقابله الشراسة من الحكومات العراقية المتعاقبة ، وأيضا كنت متابعا للشأن السوري في نفس الفترة التاريخية تقريبا ، وكان الطموح السوري مستترا الى حد كبير، انما ظهر للعلن منذ عام 2000 عندما ورث حافظ الأسد ابنه بشار الحكم واعلن عن الإصلاح والتحديث ( ربيع دمشق ) الذي لم يكن يصدق الا من السذج من الناس ، وظهر الطموح السوري للعلن مع بدء الاحتجاجات الشعبية في درعا وتوسعها الى حمص وبانياس ودير الزور والقامشلي ودمشق وفيما بعد توسعت الدائرة لتشمل اغلب المدن السورية ، وحصل القمع الشديد للثورة السورية وكانت النتيجة ان السوريين ظلوا دون أصدقاء حقيقين يساعدونهم في التخلص من الطاغية بشار ويخلصهم بالتالي من الظلم السياسي والعسكري والامني للانتقال الى حياة حرة سليمة ومعافاة .
وكنت الاحظ في كل مفصل من مفاصل الحدث الكردي العراقي والحدث السوري تشابها كبيرا ، مما تفاعل هذا التشابه في ذهني وتراكم الأثر الفكري لهذا التشابهوولد المقال الحالي الذي يركز على تشابه المظلوميتين
إن من يتمعن في المظلوميتين السورية والكردية العراقية سيرى تشابها مذهلا وغريبا في الآن نفسه ، أوجه التشابه تقريبا في كل جوانب المظلومية ما عدا الاختلاف في القومية اذ أن الحالة الكردية تتمثل بكرد العراق - والحالة السورية تتمثل بالسوريين عموما
ولعلنا نستطيع ان نذكر تعبيرين اطلقهما ويطلقهما السوريون والكرد وبخاصة حين اشتداد وطأة القهر والظلم الممارس بحقهما ، اذ ان للكرد مقولة مشهورة حين أي انتكاس او نكبة تصيبهم ( وكان اخرها سقوط كركوك بيد الحشد الشعبي العراقي ) وهي " لا أصدقاء للكرد سوى الجبال " أما السوريون فلهم المقولةالمشهورة " يا الله مالنا غيرك يا الله ) التعبيران مكثفان يلخصان وحدانية الشعب امام هول الظلم الممارس بحقهما دون ان تنصرهم اية قوة إقليمية او دولية امام حاكم دكتاتور ظالم قاس ، ويمكنني هنا ان أسرد جوانب التشابه في المظلومتين
1. كرد العراق كانوا يطالبون بحقهم في حكم ذاتي حقيقي تعرضوا للظلم من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة ، وكان أشرس نظام قمعهم هو نظام صدام حسين الذي استخدم الأسلحة الكيماوية بحقهم في حلبجة وراح ضحيتها حوالي خمسة آلاف شخص 1988 وأيضا الأنفال اذ تم قتل حوالي 180 الف كردي فيعمليات الانفال من نفس العام
السوريون قاموا بثورة ضد نظام بشار الأسد عام 2011 واستخدم بحقهم شتى صنوف الأسلحة الفتاكة وكان أقساها إستخدام الأسلحة الكيماوية عام 2013 فيريف دمشق ، ( فالكيميائي لم يستخدم ضدَّ الكرد في حلبجة فقط، بل استخدم في غوطة دمشق أيضا وضدَّ الشعب السوري ) الياس خوري/ القدس العربي
2. كان الروس يدعمون العراق عبر إتفاقية الصداقة العراقية السوفيتية حين استخدم النظام العراقي الأسلحة الكيماوية وقبلها حين اسقطت الثورة الكردية عام1975
وبالنسبة للسوريين كان الروس حماة النظام السوري ولا يزالون على هذا الطريق - والفيتوات الروسية صارت مشهورة عالميا - وتم إنقاذه من الضربة الامريكية ليعقد صفقة تدمير الأسلحة الكيماوية وسميت بالاتفاق كيري لافروف
3. كان النظام العراقي يرفع شعار فلسطين وتحريرها في وجه الكرد ، والمفارقة أن نظام بشار أيضا استخدم نفس الشعار بوجه الثورة السورية ( فالقضيّة الفلسطينيّة هي، أقلّه منذ عهد صدّام حسين، أكثر ما استُخدم ضدّ قضيّة الأكراد وحقّهم، تماماً كما استخدمها لاحقاً بشّار الأسد ضدّ قضيّة السوريّين في اقتلاع نظامه ) حازم صاغية / الحياة
4 - كرد العراق خذلوا اكثر من مرة من الإدارة الأمريكية ، خذلوا عام 1975 باتفاقية الجزائر التي تضمنت تصالح شاه ايران مع عراق صدام حسين بوساطة جزائرية ومباركة أمريكية تم بموجبه إنهاء الثورة االكردية في العراق وتسليم شط العرب لإيران ، وهذه الاتفاقية نفسها التي عاد صدام لإلغائها من جانب واحد مما أدى الى نشوب حرب طاحنة عام 1980 استمرت لمدة 8 أعوام مع ايران الخميني وراح ضحيتها الملايين من الشعبين العراقي والإيراني ، وامريكا عادت وخذلت الكرد مجددا في موضوع كركوك واستيلاء الحشد الشعبي عليه في أكتوبر الماضي .
في المقابل السوري ، أوباما الرئيس الأمريكي صاحب الدعوة الى تنحي بشار والقول ان أيامه باتت معدودات ، وصاحب الخطوط الحمراء التي تحولت بقدرة قادر الى خطوط خضر ، اذ كان يقول ان استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية خط احمر، وعندما استخدمها النظام ادعى انه سيضرب النظام لكنهتراجع عن ذلك بموجب صفقة السلاح الكيماوي المعروفة والمذكورة آنفا
5 – التدخل الإيراني في حادثة كركوك ، كان التدخل الإيراني واضحا وجليا في سقوط كركوك بيد ميليشيات الحشد الشعبي اذ أعلنت الحكومة الإيرانية رسميا رفضها للاستفتاء والاستقلال لإقليم كردستان ، ونفذت موقفها هذا عمليا من خلال تواجد قاسم سليماني في كردستان ، وعقده صفقة مع قسم من حزبالاتحاد الوطني الكردستاني ، الذي كان يرأسه المرحوم جلال طالباني قبيل وفاته - والتي سميت كرديا بالخيانة - ، وفي سوريا من بدء الثورة كان التدخل الإيراني واضحا أيضا من خلال دعم بشار الأسد في قمعه للشعب السوري ، الدعم كان ولا يزال معنويا وماديا وبشريا اذ أدخلت ايران قوات من الحرس الثوري وميليشيات عراقية وقوات حزب الله اللبناني الى سورية لقتل الشعب السوري ومنع سقوط نظام بشار الأسد .
6 – التخلي العربي الرسمي والى حد ما الشعبي وكذلك التخلي الإسلامي عن نصرة الشعب السوري منذ ان طالب السوريون بالحرية والكرامة واسقاطالنظام ، عندما لجأ الى القتل والتدمير بحق الشعب السوري بجميع مكوناته ، وفي الحالة الكردية العراقية التخلي العربي والإسلامي عن مأساة
الشعب الكردي منذ ان طالب بحقوقه القومية المشروعة في كردستان العراق الى حين الإعلان عن استفتاء كردستان العراق وسقوط كركوك
..........................................................................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,038,478
- علم المستقبليات
- الصداقة قيمة اخلاقية مركزية
- اليد واللسان
- تحولات الفكر الفلسفي المعاصر اسئلة المفهوم والمعنى والتواصل
- النص الرقمي وإبدالات النقل المعرفي
- مدارات في الثقافة والادب
- بناء الدولة
- الطيب تيزيني والاحلام التي كسرها الواقع
- ضجيج صحفي
- حرب الخليج الثالثة الدرس العراقي الكبير
- التحالفات الهشة و الحكمة السياسية الكردية المفقودة
- المثقف التضليلي
- عفرين عنوان خسارة السوريين بكردهم وعربهم
- هل انطلق الربيع الكردي ليخفق ؟
- التصفيق السياسي بين التشجيع والتغطية على الحقائق
- الكردي التائه بين شرق يصادر حقوقه وغرب يتاجر بها
- حوار مع الناشطة الفلسطينية امتثال النجار
- لماذا تخلى الب ي د عن تسمية روج افا
- حوار مع المخرجة السينمائية الكردية افين برازي
- الحركة السياسية الكردية والبدائل المطروحة


المزيد.....




- دونالد ترامب -يرهب- شاهدة بتغريداته أثناء مثولها أمام لجنة ت ...
- صفارات الإنذار تدوي جنوبي إسرائيل
- بعدما اتهمته بالفساد.. النهضة تتحالف مع قلب تونس وتثير جدلا ...
- رياح التغيير.. أمامها أم خلفها؟
- مقتل اثنين وإصابة 16 على الأقل في انفجار قنبلة وسط بغداد
- ترامب سيشارك في قمة الحلف الأطلسي بداية ديسمبر بلندن
- الخطابات السياسية الحالية تذكر البابا ب"خطابات هتلر&qu ...
- الراب .. صوت -سياسي- للمهمشين الغاضبين في المغرب
- الولايات المتحدة تطالب حفتر بوقف الهجمات على طرابلس
- مظاهرات العراق: انفجار قرب ساحة التحرير وسط بغداد وسقوط قتلى ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حواس محمود - السوريون وكرد العراق ... تشابه المظلوميتين !