أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - بين الاستشراق و الشرق















المزيد.....

بين الاستشراق و الشرق


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 11:38
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


في الاستشراق يتحدث سعيد عن نقطة واحدة فقط , أنه على الغرب أن يفهمنا بشكل صحيح و أن يتعاطف معنا بشكل إنساني .. لا يتحدث سعيد عنا أبدا , إلا طبعا كبشر نساوي سادة العالم في الغرب , دون أن يحتاج ليقدم أية حجة أو مبرر عن كل فرضياته تلك و لا حتى ليحتاج إلى القول بأن البشر هم سواء فعلا .. لكن , بالفعل , لماذا على الغرب أن يكون موضوعيا معنا بالذات , لماذا على الغرب أن يفهم الإسلام و يدرسه دراسة و فهما موضوعيين و يتيح المنابر فقط لأولئك الذين يعرفونه كما نريد نحن لهم أن يعرفوه لا لمن يتحدث باسم مصالحهم أو الذين قد يكرهوننا أو يحتقروننا , لماذا على البشر أن يكونوا موضوعيين تجاه بعضهم , بل تجاه أغراب عنهم … هل نحن , أو سعيد نفسه , موضوعيون تجاه الغرب أو تجاه كل البشر على هذه الأرض , تجاه الزنوج أنفسهم أو تجاه زنوجنا نحن : الأكراد و الأمازيغ و الأقباط , أو تجاه هنودنا الحمر : الأرمن و الآشوريون , البنغال و الهندوس بالنسبة لإخوتنا في باكستان و أهل تيمور الشرقية بالنسبة لإخوتنا الإندونيسيين , هذا ما لا يحتاج سعيد و لا أيا منا للإجابة عنه أو للالتزام به , إنه و نحن معه لا ننطق و لو بحرف عن أية موضوعية نفرضها على أنفسنا لا تجاه الغرب و لا تجاه أي بشر آخرين … مثلا عندما يطالب إخوتنا الفلسطينيين يهوديا أو أمريكيا أن يعترض على جرائم دولته أو جماعته ( قبيلته , عشيرته , قطيعه ) بحقهم هم يفترض أن يعني هذا أنهم هم أيضا سيعترضون على مثل ذلك إذا صدر عن واحد من قبيلتهم , جماعتهم , عشيرتهم بحق شعب أو جماعة أخرى .. عندما تسمع إخوتنا الفلسطينيين يهيء لك أنهم بمجرد أن يسمعوا عن احتلال جماعة من الغرباء لأرض ليست لهم و طردهم لأصحابها الأصليين فإنهم سينضمون فورا للدفاع عن هذه الأرض و عن أصحابها .. حقا , ترى ماذا قالوا يومها عن حلبجة , الأنفال , عفرين , حماة , النجف , كربلاء , تيمور الشرقية , جرائم الباكستانيين بحق البنغال .. عندما يلوم أحرار السنة في سوريا آدونيس مثلا على عدم وقوفه ضد طائفته العلوية و جرائمها ضد أهلهم السنة فهذا يفترض أن يعني أنهم هم أيضا مستعدون للاعتراض عن جرائم إخوتهم في عفرين و الساحل و عدرا و عن التهجير القسري في ادلب و رقة داعش .. للأسف نحن لا نكذب على الآخرين بقدر ما نكذب على أنفسنا , نحن في الواقع عراة أمام الآخرين كما أمام أنفسنا بالطبع , إن كلامنا مثير للسخرية أكثر مما هو مثير للشفقة , و عجزنا و عرينا مكشوفين أمام العالم , النخبة الليبرالية وحدها تستمع لنا و تصدق بعض ما نقول و تبتلع الباقي خوفا من تقدم أولئك الذين يزداد كرههم لنا يوما بعد يوم .. لم يناقش سعيد أبدا الفرضيات التي بنى عليها كتابه , التي هي في الواقع مقدمات غربية , غريبة عنا , جزء مما نرفضه و نسعى إلى تجريمه و تحريمه و القضاء عليه إن استطعنا إلى ذلك سبيلا .. إننا نحقد على الغرب و نحسده في نفس الوقت لأننا لا نستطيع أن نصير مثله , إننا ننفث الكراهية في كل دقيقة ضد سادتنا و عبيدنا في نفس الوقت , لا أعرف إلى أية درجة نحلم بإبادتهم جميعا لكن هذه الفانتازيا قد وجدت في إهلاسات محمد و تلامذته منذ زمن و يرددها أكثرنا كل يوم جمعة و آخرون كل دقيقة تقريبا و نجترها بأشكال مختلفة إسلاميين و ليبراليين و قوميين و ماركسيين , إن قصائدنا في الحقد و الكره ليست فقط قمة في البلاغة بل أيضا قمة في الانحطاط , كنا قد حملنا معنا طويلا حلم الأبوكاليبوس و هرمجدون و ذبح العجل المقدس و تعذيب كل خصومنا إلى الأبد دون أية رحمة أما اليوم فقد أصبحنا أنبياء هرمجدون الكبرى , الأبوكاليبوس , ليس فقط بسبب كآبة محمد أو عجز ابن تيمية الجنسي , بل لأننا أمام مهمة انتحارية في الواقع لا حل لها إلا بموت جماعي … لكن كي لا أفهم خطأ فإني لا أنتقد أحدا هنا و لا أرغب في تغيير أي شيء في هذا العالم أو أن أعيش في عالم آخر أو في زمان آخر و لا أتألم من كل هذا الهراء عن كراهية الآخر الممتزج بمازوخية الضحايا و لا من مشاهد الرؤوس المقطوعة أو الأشلاء المحترقة و لا هستيريا القطيع أو عربدة القتلة .. إن بارانويا الضحية و جنون كراهية الآخر و تكفير الإنسان و انتهاكه حتى ذبحه و سحله هي كالموسيقا العذبة على أذني , يا لها من فرجة بل يا لها من متعة , يا له من حظ استثنائي أن تشاهد كل ذلك , حتى أفخم استدويوهات هوليود أو ما كان قد يكون لم تكن لتنتج فيلم رعب رائع عن نهاية العالم كهذا .. يشعرني غثاء القطيع و عواء كلاب الرعاة بالنشوة و صرخات القتلة و القتلى الحقيقية أو المتخيلة تبعث في نفسي الفخر و سرورا لا يوصف , بل إنه الشيء الوحيد الذي يبعث على المتعة في هذا العالم بعد أن فقدنا كل أحلامنا أو أوهامنا و وقفنا عراة أمام أنفسنا و نحن في قمة فهمنا لحقيقة تفاهتنا و تفاهة أحلامنا و تفاهة وجودنا في هذا العالم , لا أجمل من هذا المنظر و من هذا الشعور , أنكم تسيرون مباشرة إلى هناك , حيث ينتظرنا عدم لا نهاية له , المجد للجنون , المجد للهستيريا , المجد للموت و تقطيع الأوصال , المجد للقتلة الذين لا يرحمون طفلا و لا شيخا و لا امرأة , إنها ليست قيامة جديدة للبرابرة , إنها ليست عاصفة جديدة من الدماء و الأشلاء و الصرخات المرعبة و صهيل خيول الغزاة التي تجتاح العالم , بل إنه على ما يبدو مشهد النهاية , و ما يهم إذا كانت النتيجة هي الموت أن يكون القتلة و ضحاياهم واعين بما يفعلونه أم لا , فغدا سيحصلون على حورياتهم و على لبنهم و عسلهم في قلب العدم , غدا سيمجد العدم وحده كل ما قدسه البشر , و هذه هي القداسة الحقيقية في هذا العالم الساخر حتى الثمالة , قداسة القبور التي طواها النسيان .. لن أنسى ما حييت ذاك اليوم في سورياهم الحرة , عندما تحدث مقاتلون أمامي عن كيف كانوا يعصبون أعين أسرى جنود النظام و يقولون لهم أنهم أمام حاجز لجيشهم الأسدي , فيركض هؤلاء تحت التهديد بإطلاق الرصاص و وسط ضحكات هستيرية طالما حاولت تخيلها , ليسقطوا في واد سحيق .. من يومها أدركت أننا جميعا نركض إلى هناك , أنها طريقتنا الوحيدة في القفز عاليا و الطيران في الهواء .. هيا أيها الأبطال , إذا كان علينا أن نموت فلنأخذ معنا العالم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,560,294
- أحرقوا كل الكتب الدينية – أبيو لود
- مانيفستو 1850 لأنسليم بيليغريغ
- مانيفستو 1850 لأنسليم بيلغريغ
- أمنية
- قطيع الإنسان ما بعد الأخير : عندما يعود الله من جديد
- إلى الوراء سر
- نحن و العالم بين سيد قطب و نيتشه : محاولة قتل ديونيسيوس بعد ...
- في رثاء محمد مرسي
- في رثاء عبد الباسط الساروت
- الانتخابات الأوروبية تثبت صدارتنا و تؤكد أصالة حضارتنا و تفو ...
- ماذا لو لم أجد مكانا في ثورات الهوموفوبيك , الكسينوفوبيك , ا ...
- في البدء كانت الكلمة
- من أقوال المسلم سوبريماست و السني سوبريماست
- الاستبداد و الإرهاب
- مسألة الأقليات في سوريا
- عن الشعب السوري العظيم و الثورة السورية العظيمة
- عكس عملية التنوير
- إلى الأخوة الإسلاميين السوريين : ليس لنا أي يد في هزيمتكم
- لا وجود لحداثة عربية
- بدلا من بيان بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة السورية , محاورة ...


المزيد.....




- هكذا احتفل برج خليفة في دبي بالذكرى 25 لمسلسل -friends-
- -المصريون يكسرون جدار الخوف-!!
- الشرطة المصرية تقضي على 15 إرهابيا في العريش
- للمرة الرابعة مسلسل "صراع العروش" يفوز بجائزة أيمي ...
- إيران تعلن الإفراج عن ناقلة نفط سويدية محتجزة منذ أكثر من شه ...
- مظاهرات مصر: مسؤول حكومي يرجح حجب موقع بي بي سي عربي إثر تغط ...
- للمرة الرابعة مسلسل "صراع العروش" يفوز بجائزة أيمي ...
- إيران تعلن الإفراج عن ناقلة نفط سويدية محتجزة منذ أكثر من شه ...
- الشرطة المصرية توقف المحامية الحقوقية ماهينور المصري
- قمة عراقية مصرية أردنية في نيويورك.. وهذه أهم مخرجاتها


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مازن كم الماز - بين الاستشراق و الشرق