أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد موجاني - رحلة البحث عن المعنى (4)














المزيد.....

رحلة البحث عن المعنى (4)


محمد موجاني

الحوار المتمدن-العدد: 6324 - 2019 / 8 / 18 - 01:35
المحور: سيرة ذاتية
    



داخل الحرم الجامعي، أول ما أثار انتباهي هو مجموعة من الطلبة الذين يجتمعون في مجموعات صغيرة ، غالبا ما ينادون بينهم بأسماء مستعارة ، يرددون شعارات ثورية، يقفون في أماكن فيه لفيتات عليها شعارات وصور ، وفي كل عشية يقدمون حلقيات ، وكل واحد يتحدث عن قضية معينة : القضية الفلسطينية، القضية الأمازيغية، ومنهم من يبدأ بذكر أقوال لأحد الزعماء و الثوار: جيفارا ، معتوب، الخطابي ، لينين، تروتسكي......" بالبنادق تتحرر الشعوب " " الثورة هي والدتي ".....
وأحيانا كل واحد، من هذه الفصائل تهاجم آخر بكلام ساقط وأحيانا تتراشق بينها بالشتم وبه تندلع حرب أعصاب بينهما وقد تؤدي أحيانا إلى إراقة الدماء، وإصابة بعض الطلبة بجروح أو تدخل القوات المخزنية لإخماد التوترات وحفظ السلام أو إعتقالات في صفوف الطلبة .
هنا بدأت صدمتي من الجامعة، وبدأت أطرح على نفسي أسئلة كثيرة : هل من السهل الفلاح في تحصيل العلم في هذه الظروف؟ كيف لمن قطع مسافات طوال قصد أن يحصل على دبلوم ثم ينتهي به الأمر في تحقيق أوتقرير في مخافر الشرطة؟ كيف لمن يملك أفكار صلبة أن يحتاج إلى العنف لإثبات مصداقيتها وصحتها ؟ وهل من المعقول من يملك الحجة والدليل أن يلجأ إلى القوة ؟ ربما وحدهم الضعفاء وقليل الحيلة هم الذين يحتاجون إلى فرضها بالقوة والعنف و العنجهية والعنصرية.
في هذا الوقت بالذات كنت أحتاج إلى مراجعة للأفكاري وتصوراتي والتشبت بهدفي الأول والأخير وجعله صوب اعيني وكنت على حذر ألا تجرني أية موجة إلى ما قد لا تحمد عقباه.
نعم بقدر ما ينضج الإنسان في فكره بقدر ما يكتسب مناعة فكرية خصبة تجلعه ينجو بسهولة في عصر تطورت فيه تقنيات الإستلاب ، ويكشف هفوات كل من يلعب بالكلمات في واقع كله إضطراب، ويرى الصواب في وسط يعج بأفكار بدون إنسياب. هذه المعرفة تجعله يمحص وينقح كل إدعاء قبل تصديقه أو تكذيبه، وقد يصحح مغالطات، و يضع كل مسلمات ثقافته، وأفكار بيئته الحاضنة في الميزان وفي نصابها أيضا ، وبقدر ما تتسع دائرة تحركات و تفاعلات الفرد مع الآخرين يكتشف حقائق كان يجهلها. فعندما نضع إملاءات الماضي تحت المجهر، لابد أن نجد أفكار مغلوطة قد تسللت إلى مخيلتنا عن قصد أو عن غير قصد . فكم من مرة كنا نعتقد أننا على صح، و ندافع وبحماس على فكرة معينة، ومع مرور الوقت تتضح الفكرة في جل أبعادها ونكتشف أننا كنا على خطأ، وهكذا صرت أومن و أجزم بنسبية الحقائق وإمكانية نقد حتى التوابث! ولأنه ، وفقط ، غيمة واحدة صغيرة قد تكفي لحجب الشمس بكل ضخامتها عن أعيننا .. كذلك في(عالم الأفكار) فكرة خاطئة قد تحجب عنا نور الحقيقة مع شدة وضوحها وسطاعة أشعتها!
في هذا الواقع بالضبط، وبهذا المنطق ، وأنا في مدينة أكادير. إرتباك، ارتياب ،توثر ، فرح ،شكوك وخوف من عدم الاستطاعة في متابعة الدراسة بالطريقة السليمة، ومن الفشل أيضا، إحساس بأني قد وصلت متأخرا، وأرغب في الالتحاق بالركب، وخلق توازن ، وسد الفجوة التي أظن أنها عميقة بيني وبين من وجدتهم قد سبقوني وتأقلموا مع أسوار الجامعة ودروب وأزقة المدينة، كنت غريبا، لا أقصد أني لم أكن راضي على داتي بل كانت هنالك رتوشات يجب علي إعادة النظر فيها والزج بكل ما يزعجني منها في سلة المهملات لأنه لم يعد يناسب هذا السياق وربما كنت أريد أن أغير ما يمكن تغييره ولو شئت لا تنحى ذالك الأنا من الوجود وينبعت أنا آخر مكانه و بمواصفات أخرى، وبه أكون كما أني ولدت من جديد لأني أحس أنه يجب علي أن أغير شيء ما في شخصيتي .
صحيح في مدينة أكادير ، لم نحتج إلى كثير من الحيلة والجهود لكي نجد مكنا لنا ولخلق المناخ والجو المناسبين ، خاصة للذي قطع أوقات لا تنسى مع أصدقائه بل أشواط مريرة وحروب نفسية منذ الصغر ، لكن لمن تنقصه التجربة، ومتعود على جو و حنين ودفء الأسرة قد يعاني أكثر ويحتاج بعض الوقت .
لم تكن تلك المدينة التي قد تبهر أي كان ، بل تحوي كل الفئات ، وحتى المغلوب على أمره ، قادر أن يخلق جوه الخاص ، ويجد مكانا له ، حسب استطاعته، لكن، بالنسبة لي في ذلك الوقت، انبهرت كثيرا، لأني لم أكن أسافر ولا تتح لي فرص للتجول ، وكثيرة هي الأمور التي صدمت منها، ولكي أكون صريحا بما يكفي ، كنت انتظر بفارغ الصبر متى تصرف المنحة لأن وضعي المالي على المحك و أعاني في صمت، هذا ما جعلني انقطع عن هموم الدنيا . ولأني لست من الذين يجعلون الآخرين يصرفون من أموالهم من أجلي، لأنه لكل واحد أهدافه وحاجياته في حياته ، وبما أن الإمكانيات جد محدودة ، كنا عليا أن أقتصد وأعتمد على نفسي، وأصنع السعادة بأبسط الأشياء : قراءة الروايات، الرياضة ، المشي على الشاطئ.... وأصبحت أقضي شهور دون الرجوع إلى مسقط رأسي لمدة أطول ، لأنه لا مفر لي إلا مجابهة الحياة بكل تناقضاتها وصعوباتها، وحتى أمي التي هي أقرب الأناس إلى قلبي لم أعد أراها إلا من عيد إلى عيد ، فغالبا ما تقول لي عندما أود المغادرة : كن حاذرا يا بني من كل شيء قد يؤديك، واحذر المخاطرة والجري وراء النزوات لأنهما للجبناء ، وأما المستضعف فأن يأكل ويشرب ليعيش وحده إنجاز في حد ذاته ، وأنا أجيب بكل حزن : أنا يا أمي لا أخاف من الموت بل أخاف ألا أراكي مرة أخرى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,737,282
- رحلة البحث عن المعنى (3)
- رحلة البحث عن المعنى (2)
- رحلة البحث عن المعنى (1)
- خطب الجمعة، ما يقال ليس سهلا!
- أنا أمازيغي ولكن...
- الدين الطبيعي أو أرجوك لا تتخدني عدوا
- مسلم اليوم وتوهم امتلاك اليقين التام


المزيد.....




- ثاني أكبر مطارات بريطانيا يخلو من المسافرين مع انهيار كوك
- ماكرون ينصح بالحذر عند توجيه الاتهام بشأن الهجوم على منشأتي ...
- بدء عملية ضخمة لإعادة نحو 600 ألف سائح إلى بلدانهم بعد إفلاس ...
- تونس: المحكمة الإدارية ترفض الطعون المقدمة إليها في النتائج ...
- شاهد: أعمال العنف والتخريب تعود لشوارع هونغ كونغ
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - محمد موجاني - رحلة البحث عن المعنى (4)