أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ماذا قدم الإسلام السياسي للناس ؟..














المزيد.....

ماذا قدم الإسلام السياسي للناس ؟..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 23:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا قدم الإسلام السياسي الحاكم
خلال العقد والنصف وتسلطه على
رقاب الناس ؟..
هؤلاء لا يمكنهم أن يقدموا شيء ينفع الناس أبدا !.. وهم مستمرون بتدمير كل شيء جميل في هذا البلد وأوله الإنسان والقيم والأخلاق والثقافة والفنون !..
قام بتدمير الدين وقيمه السمحاء والإساءة البالغة لعمة رسول الله التي يدعون كذبا وزورا بأنهم يقتفون أثر نبيهم الأكرم !..
فمن الحماقة بمكان الانتظار من هؤلاء شيء حسن !..
شعبنا انتظر عقدا ونصف من السنوات ، وتأكد بنفسه وبما لا يقبل الشك ، بأن كل يوم يمر وهم يتصدرون قيادة البلد ( قوى وأحزاب الإسلام السياسي ) الذين أخلفوا الوعد والعهد ، وأخفقوا في إدارة شؤون البلاد وفي كل مرافق الحياة الاقتصادية والخدمية والاجتماعية والسياسية ، ولم يقدموا شيء يذكر فيه منفعة للناس !..
بل العكس من ذلك فقد استمر الانهيار وتعددت الأزمات والمعاناة للناس ، وستتعمق أكثر مشاكل البلاد والعباد ، وتتعدد المشاكل والكوارث وتتجدد باستمرار !..
والجميع يعلم سبب هذا التدهور والانهيار المستمر !..
هذا النظام وفلسفته وثقافته تقوم على رؤيا وثقافة وسياسة ( الدولة الدينية ! ) هذا النهج وتلك الثقافة تقوم على الإلغاء والإقصاء والعنصرية ، وعلى الرأي الواحد والدين الواحد والطائفة الواحدة ، والعداء المستحكم للديمقراطية وللحريات والحقوق وللمرأة وللتعددية ولدولة المواطنة !..
هذه القوى تحتكر السلطة والقرار ومؤسسات الدولة وتغييب العدالة والمساواة ، وبالضد من حماية وسلامة أمن الناس وكرامتهم وحقهم في العيش الكريم .
لم تتمكن هذه القوى نتيجة لما بيناه وغيره من تحقيق الأمن والسلام والاستقرار ، والذي يعتبر الركيزة الأساسية للدولة الناجحة ، نتيجة هيمنة الميليشيات الطائفية المسلحة التابعة الى الأحزاب الطائفية الحاكمة ، وتدخلها السافر في بناء المؤسسة الأمنية والعسكرية ، ولعدم استقلاليتها وحيادها كمؤسسة وطنية تمثل إرادة العراقيين بمكوناتهم المختلفة .
هذه القوى قد أفرغت خزينة الدولة نتيجة الفساد وما نهبوه ووضعوه في خزائنهم ، الذي طال ( الدولة بكل مؤسساتها !! ) وكذلك انسحب ذلك على المجتمع ، وأصبح الفساد سمة يتداولها إن صح القول ( الجميع ) نتيجة غياب الدولة العادلة وغياب القانون والقضاء العادل والمنصف .
فتعرض البلد الى تخلف مريع ، بل وتوقف شبه كامل في الخدمات بشكل عام والتعليم والصحة والكهرباء والماء والطرق بشكل خاص .
ولا ننتهي من مصيبة إلا وتأتي بعدها أسوء من سابقاتها !..
ويستمر البلد يغوص في هذا المستنقع الأسن نتيجة تسلط هؤلاء وتفردهم في إدارة شؤون البلاد والعباد ، هؤلاء الفاسدون والحمقى والجهلة ، الأميين المعادين للحياة والتحضر وللثقافة والفنون وللمرأة وللجمال والفرح !..
الإسلام السياسي وقواه المتخلفة والمتحجرة فكريا وثقافيا وسياسيا ، هؤلاء أسوء نظام حكم العراق ، ليس فقط من تأسيس الدولة العراقية عام 1921 م ، ولكن منذ سقوط بغداد على يد المغول عام 1258 م وحتى اليوم ، فهم أسوء من أل عثمان وما ارتكبوه من أهوال وجرائم وما عمقوه من نهج طائفي مقيت !..
نظام الإسلام السياسي الشيعي وأحزابه العنصرية الطائفية الفاسدة ، دمروا التعليم والثقافة والدين والفنون والأداب وأزالوا الدولة ككيان ومؤسسات من الوجود !..
العراق اليوم لا وجود لشيء اسمه دولة !!..
فهناك مجموعة من اللصوص والفاسدين والطفيليين والمرابين ، وضعوا عمة رسول الله على الرؤوس ، ليبدؤوا بتدمير الإنسان أولا ومن ثم ما تم بنائه خلال العقود الماضية ، من بنى تحتية ومؤسسات ومشاريع وما تم تحقيقه من مكاسب خلال المائة سنة الماضية !..
والأكثر تدميرا وخراب ارتكبته هذه القوى الغاشمة والعنصرية ، هو تدمير النسيج الاجتماعي وتماسكه وتعايشه وتعاونه ، وتدمير السلم الأهلي والمجتمعي وهذا يعتبر أكبر أنواع التدمير فتكا ، وخلق شرخا عميقا بين مكوناته المتأخية وفسيفسائه المختلفة .
لا شك بأن استمرار هذه القوى الطائفية على رأس السلطة ، يعني الاستمرار في عملية الهدم والتدمير والتراجع في مناحي الحياة المختلفة .
صادق محمد عبدالكريم الدبش
16/8/2019 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,055,758
- ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..
- عشية العيد
- نعم لعلمانية الدولة .. لا للدولة الدينية .
- سؤال يدور في الأذهان ؟ ..
- تعقيب على ما جاء في اتلمقال الإفتتاحي لطريق الشعب .
- ما هي الدولة ؟..
- لِمَ التعلل .. وقد هُتِكَ السر وهام بذكرها الإنسان ؟..
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية / الجز ...
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية . الجز ...
- السهم سيرتد على من رماه !.. معدل
- السهم سيرتد على من رماه !..
- اليوم العالمي للمغيبين .
- نظامنا السياسي يسير من دون بوصلة ولا هدف !..
- حواري مع فاتنتي الجميلة .
- عن أي انتخابات تتكلمون يا ساسة ؟؟..
- أقوال وحكم خالدة .
- ثورة الرابع عشر من تموز حدث تأريخي مجيد .
- تغريد ما قبل الغروب !..
- الموت والأقدار والزمن البغيض ؟؟..
- الحزب الشيوعي العراقي والتحالفات !..


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- يُعلن عن أفضل 10 مدن ...
- اليمن: عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بين الحوثيين والت ...
- الاحتجاجات في العراق: إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مناصبهم ...
- مستشار الحريري: رد فعل المستثمرين الأجانب على الإصلاحات إيجا ...
- شاهد: الأكراد في شمال سوريا محبطون يرمون الجنود الأميركيين ب ...
- شاهد: تواصل الاحتجاجات في تشيلي ووزير المالية يقول إن الوضع ...
- شاهد: اليابان تشهد تنصيب إمبراطورها الجديد
- كوريا الجنوبية تعلن رفع ميزانية التسلح وتدعو جارتها الشمالية ...
- شاهد: خراب في مدينة كاستيليتو دوربا الإيطالية بسبب الفيضانات ...
- احتجاجات لبنان: لماذا اختار بعض العرب النظر إلى أجساد المحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - ماذا قدم الإسلام السياسي للناس ؟..