أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الطائي - قصيدة اسقني شيئًا فشيئاً














المزيد.....

قصيدة اسقني شيئًا فشيئاً


علي الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 17:11
المحور: الادب والفن
    


إسقِنــــي شيئًـــا فشيئًــــا من نبيذ ِالحبّ كََاســــــي
إسقِنـي فاللّّيلُ يَمضِــــــي وأزِلْ صَدْعـــًا بـــِراسِــي
إنّمــَا الحُُـــبّ انسجـــــامٌ لا تكـُنْ صعـــبَ المِـراس ِ
يُبلِــجُ الصّبـــحُ قريــبـــًـا يَمحقُ سطْْـوَ النّعــاس ِ(1)
أستعيـرُ الحُُسنَ مِنـــــــكِ ساهرًا كـُـــلّ الأمَـاسي(2)
لـم أجــدْ شيئًا جميــــــلاًً لــم أجــدْ خِـــلاًً يــواسي
تــاركًًا كــلّ البــرايــــــا فيـــك ِأهنــا بانغـــِـراس ِ
إنّمـــــا لََيلــِـــي حبيــــب فيـــه أسلـُـو عــن أُُناســــي(3)
إنــمـــا فجـــري مُحَيــــّا ذاكََ صـــِدقٌ بالقيـــــاس ِ
هَمّنـــــا أضحــَى ثقيــلاًً بالغـــًا ثُقــــلَ الـــرّواسِي
كـُــلّ فرد ٍبـــــات فينـــا يشتـكــي دومـــًا يُقاسِــي
نحنُ في زمـــــ،ــن ٍكََؤُود ٍ نتّقــي شـــرّ السّياســــِي(4)
لا تحــــَاري في قياســي واستجيبـي لالتماســـــي
مالهـَـــا في البـَـــين ِحـلٌ غَيـرَ كأس ٍوحمـــــــــاس ِ

(1)أَبْلَجَ: (فعل)، أبلجَ يُبلج ، إبلاجًا ، فهو مُبلِج ، والمفعول مُبلَج – للمتعدِّي، أَبْلَجَ الصُّبْحُ : أضَاءَ، أَبْلجَ الحَقُّ : ظَهَرَ ، أَبْلَجَ : صَارَ ذا بُلُوج ، أَبْلَجَ فلاناً : سَرّهُ ، أَبْلَجَ الأمرَ : أَوضحه
مَحَقَ: (فعل)، محَقَ يَمحَق ، مَحْقًا ، فهو ماحِق ، والمفعول مَمْحوق ومحيق. مَحَقَ الشيءَ مَحْقًا : ‏ نَقَصَه . مَحَقَه : أَهلكه وأَباده . مَحَق اللهُ العملَ : أَذهب بركتَه . مَحَقَه : أبطله ومحَاهُ . مَحَقَ الحرُّ الشيءَ : ‏ أحْرَقَهُ . ‏محَق القومَ : أهلكهم واستأصلهم
(2) الأماسي من الأُمْسِيَةُ : خلاف الأُصْبوحة ، وقد تطول إِلى نصف الليل . يقال : أتيتُه أَمسيَّةَ أَمس : أَمسِ عند المساءِ . والجمع : أَماسيُّ .
(3) سلا / سلا عن يَسلُو ، اسْلُ ، سَلْوًا وسُلُوًّا وسُلْوانًا ، فهو سالٍ ، والمفعول مَسْلُوّ، سَلاه / سلا عنه : نسِيَه ، وطابت نفسُه بعد فراقه
(4) كَؤُودٌ: ( صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ ). :- عَقَبَةٌ كَؤُودٌ :-: كَأْدَاءُ ، شَاقَّةُ الْمَصْعَدِ ، الْمُرْتَقَى . زمنٌ كؤودٌ : صعبٌ وشديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,387,444
- الشعب الفقير الجائع والساسة المتخمين
- لله درك يا شعب الكنانه
- ابو لهب العصر والشعب المذبوح
- عشر تتلوها عشر
- عشر سنوات والدمع لم يجف
- الأسرى المعذبون في إيران/8
- رجل الأزمات والتمتع بها
- الخوف من التظاهرات
- ساحات الاعتصام والمالكي
- كرسي الرئيس والدستور
- الطغاة لا تحميهم الأسلاك
- نوري ومرسي وجهان لعملة واحدة
- ساستنا الاكارم والانتخابات الأمريكية
- الرواتب الغامضة والميزانية العراقية
- الوحوش البشرية والطفولة
- لماذا نحن نكتب
- إعصار ودمع
- الأسرى المعذبون في إيران/7
- الأسرى المعذبون في إيران/6
- الأسرى المعذبون في إيران/ 5


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الطائي - قصيدة اسقني شيئًا فشيئاً