أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - جرأة -مشهور البطران-














المزيد.....

جرأة -مشهور البطران-


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 17:11
المحور: الادب والفن
    


جرأة "مشهور البطران"
عندما يقتل طفلين أمام عيوننا، ولا يجرأ أحد منا على تناول الحدث أو الحديث عنهما نكون جبناء، "مشهور البطران" تجرأ وتحدث عن الموت المجاني:
"موت مجاني
لا اكثر ولا اقل
لا بطولة ولا يحزنون
مجرد انفعال اطفال
في عندنا مشكلة عويصة في موضوع الانفعال الوطني
عنجد شيء محزن"
هذا ما جاء في تعليقه الذي ارفقه بفيديو يصور عملية القتل، والملفت للنظر أن بعض (الفصائل) الفلسطينية لم تدخل إلى لب (العملية)، ومنها من اعتبرها (عملية بطولية)، وهذا يأخذنا إلى الى الفدائي الفلسطيني، عندما كانت عملية إعداد الفدائي تأخذ ستة أشهر بين تدريب وتعرف بالموقع المراد مهاجمته، هذا عدا المعلومات قبل وقبيل العملية وعمليات الاستطلاع وكشف الموقع، ومع كل هذا الاجراءات والاحتياطات كنا نسمع من بعض (المقاومين اليوم) أن هذا عملية انتحارية، وأن صاحبها سيذهب إلى النار، لأنه لم يقم بعمليته استنادا على إيمانه بالجهاد في سبيل الله، بل في سبيل الوطن، لهذا بقوا في ذيل التاريخ إلى أن لبسوا ثوب الدين وسرقوا رموز الثورة وحتى الثورة نفسها، وجعلوا من انفسهم حماتها، ولا يجوز لاحد أن يشاركهم الثورة/المقاومة.
لست ممن يحبون الاعتماد على نصوص(مقدسة) لتأييد فكرة ما، لكن من باب الأمانة (الفكرية) أقدم ثلاث مقولات، أحداهما "لناجي علوش" الذي قال في بداية السبعينيات من القرن الماضي: "ليست البطولة أن نستشهد، لكن البطولة أن نقوم بعمل الاستشهاد دون ان نستشهد"، والثانية لصديقي المحامي "منصور ضميدي" الذي قال من أكثر من عقد ونصف، علينا تعريف من هو الشهيد، ومن هو الأسير، ومن هو الجريح، حتى يستطيع الشعب الفلسطيني الاستمرار في تصديه للاحتلال، ولكي نقطع دابر الانتهازيين، ونبقي المقاومة نقية ومنسجمة بين نهجها وقولها، والثالثة للصديق "طلال أبو كشك" الذي قال: "يجب أن تكون مهمة الفصائل الفلسطينية الأولى هي تثبيت المواطن الفلسطيني على الأرض" ورغم هذا المقولات، ورغم استباقها للزمن، نجد الانجرار وراء الحواف دون أن نعي خطورة ذلك علينا وعلى ابنائنا، ففي النهاية من يستشهد هو أبنائنا، ونحن ندفع بهم إلى الموت لتحت مسمى (مقاومة).
من هنا، علينا التوقف عند ما قاله "مشهور البطران، وناجي علوش، ومنصور ضميدي، وطلال أبو كشك" الذين شخصوا الحدث بطريقة عقلية بعيدا عن الشعارات والإتجار بالدين أو الوطنية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,421,111
- رنا صالح في قصيدة -تراتيل عشق-
- الحدث والكتابة في ديوان اشتعالات الدم والزنابق أحمد غطاشه
- المرأة في ديوان ويندلع غنج البحر خليل إبراهيم حسونة
- المكان في المجموعة القصصية (سلون) للكاتب سعادة أبو عراق
- كمال الشخصيات في رواية -بنت من شاتيلا- اكرم مسلم
- التجديد والمعاصرة في مجموعة -أنزفيني مرة أخرى- عمار الجنيدي
- الوحدة والتنوع في ديوان مقامات قوس قزح مازن دويكات
- محمد ولد طالب امشي إليك
- الوقت في قصيدة -وعمت صباحاً/مساءً أيا وقتنا- كميل أبو حنيش
- مناقشة (ديوان ما يشبه الرثاء)
- الكلمة عند سمير التميمي
- لأسد الصراع على الشرق الاوسط باتريك سيل
- الفواتح في مجموعة عن الحب والموت -هشام البستاني-
- الوطن في ديوان -ما يقلق الريح- سامر كحل
- عدم الرسوخ في ديوان -باقات ورد أوركيدية لها- خليل إبراهيم حس ...
- السلاسة في قصيدة -سيحنو عليك الله- ياسين البكالي
- لمقاطعة ونفايات
- السرد في -الحمامة- باتريك زوسكيند
- مناقشة ديوان سرايا في دار الفاروق
- رواية ثلاث عشرة ساعة سعادة أبو عراق


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - جرأة -مشهور البطران-