أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - الشيخ (شلندخ)... قصة قصيرة














المزيد.....

الشيخ (شلندخ)... قصة قصيرة


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 6322 - 2019 / 8 / 16 - 09:58
المحور: الادب والفن
    



بدلال تمايلت أجسادهن الغضة التي لم تكتمل عليها بعدُ خارطة البلوغ، ينفشن الشعور طويلة بكل الاتجاهات، تارة للأمام ينحنين، وتارة أخرى يستدرن للخلف؛ كما يشتهي ضارب الطبل، وعازف الرباب، يشاطرهما مغنٍّ استحضر أبيات مهوال أجير، خال نفسه الشيخ شلندخ من سماعها أنه جلالة الإمبراطور، بسيل من رشقات المسدس لها يستجيب، فتحْتَ القدمين صندوق الرصاص، عباءة طرَّزت حواشيها خيوط الذهب الخالص من نسيج خاص، عقال أميري مُقصَّب، تماشيا وهزات أجساد الصغيرات طربا يهتزّ، طوقت خصورهن أحزمة من فئات العشرة الدنانير التي كانت واحدة منها تطعم العشرات من عوائل الفقراء، الذين يبيت صغارهم جوعى، صرعى يتضورون، تباهيا منه أشعل سيجار ضيفه القائد الإنجليزي بواحدة من الوريقات، أبو ناجي ببدلته العسكرية التي تطرزها ما لا يقرؤه الحاضرون- من شيخهم حتى أصغر تابع مُجبرا نال من سلطانه الثمن البخس إذ باع الضمير- من نياشين، وهو يكتفي بابتسامة نصر صفراء حين يطرق سمعه ما ردَّد المهوال من مديح يخصّ اسمه به، بوليمة دسمة فاخرة بمقامات الضيوف الكبارتليق سيختم الحفل، وهدايا ثمينة من خابية الشيخة استلها وهي مزهوة تشعر بالفخر؛ فسلاسل اللير الحميدي سوف تطوق أعناق الإنجليزيات.
أكواخ القرية خاوية تهزها الريح من كل صوب، كلابهم تعوي مثل صغارهم جوعا، وما نالهم من نصيب حاصل الموسم الماضي إلا النزر القليل، ومنهم من أوشك مخزونهم منه على النفاذ، وآخرون باتوا من أمرهم بحيرة؛ أيعلنون المجاعة وهذا مالا يجرؤ عليه القرويون، فهم وإن ماتوا جوعا؛ كرامتهم لا يبيعون، أم من جيرانهم المفلسين مثلهم يجرؤون فيقترضون؟ وكلا الاختيارين لديهم صعب المنال، فمنهم من غادر وهم لا يملكون درهما من ثمن العلاج، وهناك من على وجهه هام طلبا للقمة حمّالا أو خادما في مدن الضياع، هاربا بجلده من سوط الجلاد، والحل في مثل هذا الموقف عند الحكيم، والحكيم لمن بات بلا مأوى ينحاز، قد يتبعه من يرتضي الرأي منه، أو به يستخفّ من فقد اللبّ، أو ارتضى الذل من جبّار.
لقد نفذ المخزون من الطعام، الجوع يقتلنا، يا حضرة الشيخ؛ صاح آخر: مروءتك (يا محفوظ)، افتحوا الأبواب لهم كي يأكلوا من بقايا الطعام، وبعدها أبلغوهم بألا يعاودوا اقتحام حرمة الديوان؛ لا، يا مقام شيخنا الجليل، ما من أجل بقايا الطعام جئنا، وخلفنا صغارا تركنا ونساء على طوى بطونهم يبيتون، جد لنا حلاّ، أو أقرضنا مما لديك من مخزون، أفاد الحكيم.
في مثل ذا الحال يُنتدب المختارون، وهم مستشاروه، ومن عند الضرورة يُفتي بما يُرضيه، كما من قبل أفتى بأن حصته الكبرى من المحصول تحصيل اتفاق بين المالك والمملوك، وأن الاعتراض على السلطان كبير ذنب ليس له غفران، معلم القرية المذنب، فهو يحرّض التلاميذ وأهلهم على استهلاك مزيد الطعام، مستشار آخر قال: لا، هم بلا عمل عاطلون غير التسكع لا يجيدون، لا همَّ لهم سوى التهام الخبز والطبيخ في كل الوجبات، فليشغلهم شيخنا بتكرار حفر القنوات، انبرى المفتي هنا بحلّ على بال أحد لم يخطر قط: الذنب ذنب البصل، أيُّها الحضور؛ فهو الاشتهاء يزيد لأكل المزيد من الخبز.
انفرجت أساريره، وهزَّ الشيخ شلندخ رأسه بالرضى.
عند الفجر، مياه النهر طافت بشتلات البصل المخلوع من الجذور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,493,589
- حديثُ الصباح... القدَر...
- انتحار... قصَّة قصيرة
- ميشانُ... نصٌ شعري
- إيَّاكِ أعني... نصٌّ شعري.
- لي في العراقِ حبيبة... نصٌّ شعري
- وتلك ثمار نظام المحاصصة القومية الطائفية البغيض...
- تقريرمُفصَّل عن مهرجان شقائق النُعمان الشعري في تورونتو بكند ...
- قراءة للنصّ الشعري ( إش زهرون ) للزميل الشاعر، الدكتور وليد ...
- السُلطان... قصَّة قصيرة
- إنَّ غدَ الثوَّارِ لآتٍ، آت
- ادعموا المُعتصمين، نداء إلى الناشطين في الجالية العراقية في ...
- اضطهاد المرأة جزء من اضطهاد أكبر، ملف المراة والتطرف الديني ...
- خواطرُ ليلةٍ شتويِّة
- صلاةٌ في حضرةِ الحبيبةِ... نص شعري
- في ذكرى انتفاضة معسكر الرشيد ( حركة الشهيد حسن سريع ) 3 - 7 ...
- ( تالي الليل تسمع حِسّ العِياط )...
- حبيبتي ووجهُ الوطن... نص شعري
- تراتيلُ الدماء.... نص شعري
- سلاماً، سلاماً، سلاما، للذكرى الحادية والثمانين لميلاد الحزب ...
- شباطُ الأسودُ في عَينَي صَبِي


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - الشيخ (شلندخ)... قصة قصيرة