أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - ملاحظات حول الحراك الجزائري راهنه و مستقبله (1)














المزيد.....

ملاحظات حول الحراك الجزائري راهنه و مستقبله (1)


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 22:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سنخصص سلسلة من المقالات المقتضبة كمقاربة ظاهراتية لمشهد الحراك الشعبي السلمي في الجزائر...

و لمختلف التفاعلات من جذب و نفور و صراع و تدافع سياسي تشهدها الساحة السياسية في الجزائر ...

لا أنفي على الجناح الحاكم اليوم محاولته استغلال نقاط ضعف الحراك الشعبي و خلخلة تماسكه و محاولة الايقاع بين مختلف فصائله ...

لكن لا أنفي على الحراك نفسه قابليته لهذا الإنقسام و التشرذم و الصراع و الانحباس في سجن الخلافات الموجودة فعلا و التي فعلها النظام و حركها..

لا النظام باديسي نوفمبري و لا هذه العناوين و الشعارات تتعدى كونها شعارات ..

و لا اعرف للتيار الاسلامي و العروبي مشروعا للحكم و نظامه اكثر من أخلقة الحياة و ممارسة الحكم ..

و هذا لا يصمد امام ضرورة مشروع كامل يحرر البلد من التخلف و الكولونيالية بمفهومها الواسع الذي يتعدى انهاء الوصاية الفرنسية و غيرها من الشعارات الجوفاء ..

و لا اعرف ان للنخب التي تدعو لدولة مدنية و التي يغازلها بعض النشطاء الاسلاميين مثل زيطوط و دهينة و تيار الجزأرة مشروعا سوى علمنة الدولة و نظام التعليم و تحييد الدين و تقزيمه ...

و التراجع عن جملة من المكتسبات مثل قولهم بان الدولة ليس لها دين و من ثمة فساد مقولة و دستورية المادة " الاسلام دين الدولة " ...

و تظن بعض هذه النخب بان صراع الهوية لا قيمة له و خرافة و فيه ملهاة عن معركة التنمية و الاقتصاد و العلم و التنوير و الحرية و الديمقراطية و مكافحة الاستبداد و منهم الناشط فضيل بومالة ...

و بعضها من دعاة الهوية بمسحة الامازيغية مثل كريم طابو و بعضها ممن يحاول ان يقف بين بين لكن لا يخفي تارة و يخفي اخرى علمانيته مثل بوشاشي و من جهة السلطة ربما كريم يونس من لجنة الحوار الحالية و هو علماني رغم انتسابه لحزب جبهة التحرير الوطني و بعضهم يبحث عن موقع له مع هذه التناقضات كلها مثل الناشط بلعربي ..

ان هذه الصراعات تفضح النخب انفسها و التيارات بمختلف مواقعهم و تكشف مستورهم و تلاعباتهم و عبثيتهم و عدم مصارحتهم الشعب ..

و ركوبهم عنوة الحراك لمركزية العاصمة و الاعلام الذي لعب دورا ليس في تفجير الطاقات بل في التسويق لأسماء و حجب أخرى و محاصرتها و تهميش نخب لامعة في ربوع الوطن او اختيار النشاز منها ديكورا..

و لا اظن ان الامر يخلو من تورط السلطة و الدوائر الاعلامية التابعة لها و ايضا لتحيز الاعلام و تورط من طرف هذه الاسماء و الخيارات و التيارات ..

و هل ننتظر من الجناح الحاكم امام هذه الهشاشة السياسية و الثقافية و الانزلاق الحاد بين مختلف الخيارات ان يقف مكتوف الايدي و لا يوظفها لصالحه سيكون هذا غباء منه لو فعل..

ان قابلية التشرذم بدأت من تباعد المسافات بين من احتلوا بحكم قربهم من العاصمة واجهة مشهد الحراك في الجزائر ليقصوا جزائر عميقة لا تنتسب الى الاصوات النشاز..

و يكفيك ظهور فكرة المجلس التأسيسي التي تكشف عن محاولة ابعاد الجزائر العميقة و ممارسة دكتاتورية الاقلية و من يسمون نخبة للتفكير مكان الشعب ...

و يقللون خفية من دور الشعب بل يخافون من عمق انتماءه و تمسكه بهويته ان يقف لهم عثرة من جهة ..

و بين الجزائر العميقة لا الدولة العميقة في جهة مقابلة ..

ان من يسمون نخبا باعتمادهم خطابين واحد جلي و الثاني مختبىء في الكواليس ساهمت في حالة الهشاشة و التشرذم و الإنقسام و هيئت ظروفا مناسبة لجناح النظام الحاكم استغلها طبعا لصالحه..

ما يعاب على النظام الحاكم اليوم هو مسلكه و تصرفه مع الحراك و اصراره على ان تكون مخرجات الانتخابات من غير شك لصالحه ..

كان يمكن لقوى وسطية و نخب قديرة ان تتفاعل مع ارادة سياسية جادة من الجناح الحاكم ان تلعب دورا فاعلا في انبثاق طريق اخر للحل الذي يطمئن قوى الجيش و يحفظ هوية الوطن و خيارات الشعب و حقوق الأقلية التي تريد ان تتحول الى اكثرية من غير صندوق ...

لكن انبثاق خلاص وسطي ضامن و تمثيلي ليس على طريقة زيطوط و ضماناته التي يمنحها للجيش ان صدق في تعامله كما قال مع الحراك ...

ترى من هو زيطوط مثلا لا حصرا و غيره من الزعماء ليتحدث هذا الاخير مانحا ضمانات و بهذه اللغة الوصائية و المدعية التمثيل و التي لا تلزمه الا هو كفرد و لا تلزم حتى كثير من المتابعين ...

و مع اعتماد صندوق الاقتراع بعد ايجاد حل لمعضلة الأسلاك غير المدنية وكيف تشارك في الاقتراع ...

و مراكز الاقتراع المتنقلة و مراقبة سيرها و سير بقية المراكز و ضمان عدم تدخل الادارة نهائيا في العملية الانتخابية ...

و من ثمة استحالة انتخابات قريبة بلا مرحلة انتقالية تعكس و ترمز و تكون مراة للشعب في عمق تجذره الاجتماعي- الثقافي ...

ناهيك عن قانون الانتخابات الذي يقف عائقا و هو الموضوع من طرف نظام بوتفليقة السابق.. - يتبع -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,239,334
- ضجة البخاري و مسلم ..
- كلمة مبسطة حول جدوى العلمانية ..
- في الأزمة و سبل الخروج منها ..بين ابن رشد و الغزالي ..
- في المدرسة الجزائرية و جلد الذات
- جيل دولوز و الغموض ...
- ما لا يعلمه أدعياء العلمانية الصغار من العرب حول أردوغان..
- الفيلسوف و المفكر لا ينتهيان ..
- نهاية النص الأدبي و الفلسفي و الفكري ..
- نخبة قليلة أجدى من كثرة مفلسة ....ليست النخبة وحدها من تصنع ...
- التفلسف بين المكرمة و الجريمة
- الإلحاد و الإيمان و بينهما العقل من خلق الله لا البشر
- فتحي المسكيني و البحث عن تجاوز هيدغر و مسألة الترجمة..
- في الإصلاح التربوي..
- في القوامة
- معارك الإسلاميين الطاغية و الفاشلة
- ملاحظات في نقد الأصول التي قامت عليها عقيدة الولاء و البراء
- كلمة في الفلسفة الغربية ..
- الدين للحياة و ليس شأنا فرديا و شخصيا ..
- إعتراف ساخر من ذوي العجز الرهيب و المنتسبين لعلوم الشريعة و ...
- جدل القوة و الضعف..العلمانيون المعادون للدين و تيار الأصالة


المزيد.....




- 9 دول واحدة منها إسلامية مستفيدة من الحرب التجارية بين بكين ...
- مصادر فلسطينية: قوات إسرائيلية تستدعي خطيب المسجد الأقصى للت ...
- تقرير يرصد إنتهازية جماعة الإخوان الإرهابية ويتحدث عن فكرة “ ...
- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - ملاحظات حول الحراك الجزائري راهنه و مستقبله (1)