أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع














المزيد.....

بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 19:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تصريحات وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي جلعاد أردان والتي قال فيها:" أنه يجب تغيير الوضع الداخلي في المسجد الأقصى" لم تأت من فراغ، ولم يكن ليجرؤ على قولها لو كانت ظروف العالم العربيّ مختلفة، فعالمنا العربيّ يمرّ بهزيمة داخليّة أسوأ بكثير من هزيمة حرب حزيران عام 1967، رغم مرارة تلك الحرب التي لا يزال يعاني عالمنا العربيّ من نتائجها الكارثيّة حتى يومنا هذا، ونحن نمرّ بمرحلة أسوأ بكثير من المرحلة التي أعقبت تلك الحرب العدوانيّة، فجولدة مائير رئيسة وزراء اسرائيل عندما تمّ في 21-8-1969 إشعال النّيران في المسجد الأقصى اعتبرت تلك الليلة أطول وأسوأ ليلة في حياتها، ظنّا منها أنّ الجيوش العربيّة ستطبق على إسرائيل لحماية الأقصى. أمّا هذه الأيّام فهرولة الدّول -التي يتكلّم حكّامها اللغة العربيّة- نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل بما فيها التّنسيق الأمنيّ، والذي يندرج ضمن ما يسمّى "فصعة القرن" هي التي شجّعت الحكومة الإسرائيليّة بالسّماح للمتطرّفين اليهود لإقتحام المسجد الأقصى في عيد الأضحى، والإعتداء على المصلين الفلسطينيّين وطردهم من المسجد، وهي التي شجّعت وزير الأمن الدّاخليّ الإسرائيليّ للدّعوة لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، أيّ أنّ التّقسيم الزّمانيّ للمسجد لم يعد كافيا، ويجب الإنتقال للتّقسيم المكانيّ، وعمليّة هدم البيوت الفلسطينيّة المكثّفة في القدس، والموافقة على مشروعات استيطانيّة جديدة ليست بعيدة عن نتائج التّطبيع!
ومعروف أنّ دعاة بناء الهيكل المزعوم يخطّطون لبنائه في "2020"، وهذا يترتّب عليه هدم قبّة الصّخرة المشرّفة على الأقل؛ لإقامة الهيكل المزعوم مكانها.
ويجدر التّنويه أنّ إسرائيل تتّخذ قراراتها بخصوص تهويد القدس وبقيّة أجزاء الضّفة الغربيّة والجولجولان السّوريّة المحتلة، دون أن تحسب أيّ حساب لأيّ ردّ فعل عربيّ، لأنّ هكذا احتمالات غير موجودة أصلا، فالعربان مشغولون بتدمير بلدانهم وقتل بعضهم بعضا كما يحصل في سوريّا، العراق، اليمن، ليبيا وغيرها. كما أنّهم مشغولون بالإعداد للقيام بحرب على إيران نيابة عن أمريكا وإسرائيل متى صدرت لهم الأوامر بذلك.
فهل يدرك العربان ومن يزعمون أنّهم مسلمون بأنّ المسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني الحرمين الشّريفين وأحد المساجد الثلاثة ومعراج خاتم النبيّين في خطر حقيقيّ، أم أنّهم يعدّون مآدب العزاء التي ستقام بعد هدمه؟ وفي تقديري أنّ الخيار الثّاني هو خيارهم، لأنّهم ارتضوا الذّل والمهانة نهجا لهم، بعد أن سلّموا مقدّرات شعوبهم وأوطانهم للسّيّد الأمريكي وحليفته الإستراتيجيّة إسرائيل.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,589,070
- ماجد أبو غوش يعلّم الزّراعة للأطفال
- شاعر بحجم أمّة
- رواية -تايه- وطوشة العرب واليهود
- بدون مؤاخذة- قائد بحجم الوطن
- بدون مؤاخذة- تهافت المتساقطين
- رواية -كرنفال المدينة- والبناء الروائي
- بدون مؤاخذة-المدوّن السعودي وزيارة الأقصى
- بدون مؤاخذة- مذبحة البيوت في صورباهر
- بدون مؤاخذة- سيادة الجنس الأبيض
- رواية جداريات عنقاء مرّة أخرى
- بدون مؤاخذة- ما تريده اسرائيل
- حكاية شعبية-حق القوّة
- من ذكرياتي مع الرّاحل توفيق زيّاد
- بدون مؤاخذة-سقوط المثقفين والبغاء السياسي العلني
- بدون مؤاخذة- ورشة البحرين والحمل الكاذب
- بين الواقع والخيال في رواية جداريات عنقاء
- بدون مؤاخذة- الله يرحم محمد مرسي
- بدون مؤاخذة- من يهدد أمن الخليج والمنطقة؟
- بدون مؤاخذة- أزمة السلطة الفلسطينيّة الماليّة
- بدون مؤاخذة- في زمن الهزائم


المزيد.....




- محكمة إيرانية تحكم بالسجن 11 عاما على كاتب ساخر متهم بالتواط ...
- السودان.. إعفاء والي البحر الأحمر وقيادات أمنية بسبب عنف قب ...
- أنغيلا ميركل تحذر من تداعيات الفشل في خفض التصعيد بين طهران ...
- التحالف بقيادة السعودية: اعتراض وتدمير 6 صواريخ باليستية حوث ...
- قصف بسوريا وطائرات مسيّرة بلبنان.. ما مصلحة نتنياهو من التصع ...
- أكبر هجوم صاروخي للحوثيين.. 10 صواريخ باليستية على السعودية ...
- صواريخ غزة تجلي الآلاف بمهرجان فني في إسرائيل
- الحكومة السورية تشكل لجنة لمتابعة تنفيذ توصيات مجموعة إصلاح ...
- مجلس السيادة السوداني يعلن حالة الطوارئ في بورتسودان
- السعودية تتحرك وسط أزمة محتدمة في السودان


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع