أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يعقوب الهنداوي - أُرجوحًةُ الضائعين







المزيد.....

أُرجوحًةُ الضائعين


محمد يعقوب الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 17:07
المحور: الادب والفن
    


تَنــُــوسُ شموعي الضئيلةُ في هذهِ الظلمةٍ المدلهمّةِ
إذْ يرقصونَ على جثـّـتي في زفافي الأخير

أنا الآنَ أرقدُ في كفني المُرّ مُشّائماً
مُترعَ الرّوحِ بالموتِ
بالأغنياتِ الحبيسةِ
لكنّهم يرقصونْ

وأنْهضُ منْ جسدي
أَتَسرْبلُ وحْلَ التَغرّبِ بحثاً عنِ النّسغِ
ها مُشرعٌ قلبيَ الآنَ بينَ الحِرابِ
وبين الخَراب
وأحْتارُ أختارُ أيَّ المدائنِ

أيَّ القفارِ أُوسّدُ روحي
وأحْتارُ أختارُ أيَّ المرافِي لقارِبِ حُزني
وهُمْ يرقصونْ

مُثقلٌ بالطمى جئتُ
ما عاقرٌ جَسَدي
إنّما عادةُ البحرِ يهدرُ متّئداً
هازِئاً
ثمّ يَطغي ليَغسلَ عن شَفَتَيهِ المسافاتِ
والزَبـَـدَ المرّ

لكنّه زمنُ العقمِ إذ تَزْدري البَحرَ أمواجُــهُ
والفوانيسُ واهنةٌ
واهنٌ دمّ هذا الغريبِ الذي تستحلُّ المدينةُ أشلاءَه

أيّها النبعُ خذني إليكَ
اسْتَعِدْنِي
فمِنْ بينِ كلّ الأزاهيرِ أورقتُ دفلى
كتبتُ الأغاريدَ منْ كلّ لونٍ
وفي عاصفِ الرّيح عرّيتُ روحي
تضمّخْتُ بالعشقِ
فانقشعَ الوَهْمُ عَنْ مُقلتِيْ
بينَ خوفي وحتفي
تعلــّمتُ انّ القصائدَ أرجوحةَ الضائعين

وها أنذا
واقفٌ
منذُ بدءِ الخليقةِ أنتظرُ الإنهمارَ الجديدَ
بحزنِ النوارسِ سوّرتُ روحي وحصّنتُ أبوابَها
منذُ دهرٍ أشدّ قلوعيَ

مُنتظراً مَوعدَ الربّ
أو مَوعدَ الماءِ
أو مَوعدَ العشقِ
إنّي انتظرتُكِ أيـّـتُها الخفقةُ الوعدُ في عمرِ قلبي
عشيّة أرسيتُ قاربَ عزمي على شفةِ المستحيلْ

تمرّغتُ بالإثمِ قبلَ الخليقةِ
لكنّ عيناكِ يا نورسَ الرّوحِ أسرَجَتا أرَقي
ثمّ غامرَتا باكتساحِ دمي البربريّ
وتومضُ بـُـقـْيا شموعي الضئيلةِ في هذهِ الظّلمةِ المدلهمّةِ
منْ لِي بِمَنْ يُصْلِــحُ الآنَ بيني
وبينَ الذي فيّ
يغتالُ أفراحَ روحي
وما النفعُ في أنْ أُحبـّـَكِ
أو لا أحبـّـك

فلتستبيحي جراحي ونامي
يا امْرأتي
نامي
نامي
بكراً جِئتــُـكِ لمْ تَعرِفْ مِثلي امرأةٌ
مَخذولاً
أعْرفُ أنّـك آخرَ فرعٍ في غابةِ حزني
أعرفُ أوْجاعي تهدمُ أحلامَ التعساءِ بفجرٍ أحلى
قد لا يأتي أبداً
لكنّ العامَ الفائتَ فاتْ
والآتي جاءْ
الليلُ يمزّقُ أوردتي يتعقـّـبُ فيها أثرَ الماءْ
وهذا العالمُ أعمى
يبحثُ في ظلمتـِـهِ الأزليـّةِ عن معنى الأشياءْ
فنامي


وَحْدي مزّقــْـتُ قميصي
ما عرّاني الجندُ
ولكنْ
جلدي ضاقَ عليّ
وبينَ ذئابِ الأرضِ تشرّدْتُ بـِـعُرْيي
ورجعتُ ليوغلَ هذا المعولُ في الرّوحِ خرابا
وأنا أتفجرُ فيكِ براكينَ مراهقةٍ عمياء
فنامي
نامي
نامي

* * *





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,817,793
- ربيعُ الفؤوسْ
- مع الأكراد ضد الكورد... تقنياً
- جنونُ الماء
- لا تعطوا الشحاذين
- برستو
- الحرب العراقية الإيرانية (1980 – 1988) - رؤية من قلب الجحيم
- قطوف الروح
- حروب الفُرَقاء القدامى وحروب الحُلفاء الجدد
- عرسُ السمّ - هه ورامان
- الشيوعية أشرعة المستقبل والأديان فحيح الجهل وتخاريف أهل القب ...
- أتشهّى لغةً لا تهرس أضراس قواعدها حلمي
- الشيوعية والدين والإنقلاب التاريخي الذي أطاح بإلوهية المرأة
- مَيْس
- بَيْن يَدَيْك
- رَواد
- مُنى
- نوافذِ روحي
- معاً يا حبيبي
- موجبات زوال الرأسمالية (7) لماذا لابدّ للرأسمالية أن تزول
- لماذا لابدّ للرأسمالية أن تزول؟ (6)


المزيد.....




- الحفل الدرامي لـ -سولكينغ- يطيح بوزيرة الثقافة وقائد الأمن
- الإعلان عن تقديم جزء ثاني من أول فيلم عرضته سينمات السعودية ...
- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد يعقوب الهنداوي - أُرجوحًةُ الضائعين