أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر الزعق - الخداع في سبر الأراء














المزيد.....

الخداع في سبر الأراء


ماهر الزعق

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 17:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخداع في سبر الآراء

أصبحت استطلاعات الرأي تحتّل مِساحة مُعتبرة في المشهد الإعلامي وذلك بفضل هامش الحريّة الذي فرضته الثورة,وأضحت مصدر اهتمام وتعليقات وتأويلات,وتعاملت معها بعض الأطراف بالتشكيك والتنديد حين لا تروق لها النتائج وبالصمت والاستفادة إذا كانت النتائج تخدم مصالحها,ومهما يكن من أمر فإن سبر الآراء يبقى إحدى الظواهر التي يجب فهمها وتقييمها بعيدا عن الانتقائية والانتهازية والأحكام القطعية .
استطلاعات الرأي أصناف,منها ما يهتم بنوايا التصويت ومنها ما يرصد شواغل ورغبات ومُمارسات ومواقف الناس حيال قضية أو بضاعة أو تلفزيون أو إذاعة..,منها ما يُنشر للعموم ومنها ما هو خاصّ بجهة سواء كانت شركة تجاريّة أو حزب سياسي,دائرة حكوميّة أو وسيلة إعلاميّة,منها ما يتّم وجها لوجه ومنها ما يتّم عبر الانترنيت أو عبر الهاتف.
تعتمد عملية سبر الآراء على مجمُوعة من الضوابط,أوّلها حجم العيّنة وطريقة اختيارها(عشوائية أو بنظام الحصص),كلّ ما كانت العيّنة واسعة كلما كانت زادت المصداقية,ثانيها,هامش الخطأ,كلّما كانت العيّنة كبيرة كلّما انخفض هامش الخطأ,فعيّنة بألف شخص تُعطينا هامش خطأ ب % 3,كما إن أهميّة هذا الهامش تختلف باختلاف النتائج ف % 3 تُعتبر معقولة بالنسبة للمُتحصّل على تأييد % 30,بالمقابل نفس الهامش يُعتبر عاليا بالنسبة للمُتحصّل على % 6.عنصر آخر يُؤثر على مصداقيّة سبر الآراء هو مهنيّة وحياد المُستجوب ويبقى العامل الأهمّ,هو ماهية السؤال المطروح,مضمونه, شكله(مفتوح أم مغلق),مُفرداته وأسلوب صياغته.
تدّعي شركات سبر الآراء بأن استطلاعاتها تعكس نوايا التصويت واتّجاهات الرأي العامّ وتُحيط وظيفتها بهالة العلميّة والحياد والشفافيّة وتصبغ مؤسساتها بصفة المعاهد والعاملين فيها بصفة المهندسين وتستشهد بنجاحاتها وتطمس إخفاقاتها وتستثمر حضورها الإعلامي وتتباهى بعلاقاتها الدولية لإضفاء على نتائجها المزيد من المصداقية.والحال أن تحقيقاتها مُفخّخة من البداية إلى النهاية,من الاستجواب و الإحصاء ومعالجة النتائج وصولا إلى نشرها وتحليلها,فالمُستجوب يتأثر بعُنصر المفاجأة وبتصرّفات المُحقق من لطف وإلحاح وإيحاء..,والأسئلة غالبا سطحية وتتناول إشكاليات مُنتقاة,أحيانا لا تخطر على بال وعند قياس نوايا التصويت يتمّ تقديم خيارات مُحدّدة ويقع تجاهل أطراف معروفة وتضخيم شخصيات مغمُورة,وفي ذلك إغلاق و تسييج ذهني وحصر للاهتمام وتوجيه للانتباه,وتبلغ المُغالطة ذروتها في صياغة الأسئلة وترتيبها,(الجواب مُتضمِّن في السؤال أو في السؤال السابق,تسريب معلومة خاطئة في نصّ السؤال..)
لا تخلو النتائج المنشورة من تزييف وتمليس وتعديل,هناك نتائج لا تُنشر,وطبعا لا أحد يعلم عدد الرافضين للإجابة ولا عدد المُتردّدين,تُعلمنا نتائج الاستطلاعات برأي الآخرين قبل أي ترّوي أو تفكير, فحينها يشتغل عامل العدوى والمُضاهاة فيقع التماثل مع رأي الأغلبيّة والاندماج في صلبها والاحتماء بها وفي ذلك توجيه وإضمار واستبلاه للمواطن,وتتواصل الخديعة حين يتلّقف الإعلام النتائج ليبرز نوايا التصويت كما لو أنّها قرارات باتّة وتُقدّم أراء اُبتزّت في لحظة ما,كما لو أنّها مواقف وخيارات نهائية,ولا تقع الإشارة لهامش الخطأ,لأن ذلك ينزع عن النتائج بريقها وتأثيرها و وقعها الإعلامي.
ليست استطلاعات الرأي جسّ لنبض الشارع وانعكاس لآراء الناس ولا حتى دراسة للسوق في مجتمع يُمارس اقتصاد السوق (في حالة دراسة نوايا التصويت,يكون المُستهلك هو الناخب والبضاعة هي المترشّح والانتخاب هي عملية الشراء).ليست الاستطلاعات هذا فحسب وأحيانا ليست هذا مُطلقا,بل هي آلية لفرض اهتمامات وحجب إشكاليات,لتحويل الرئيسي إلى ثانوي و قلب الهامش إلى متن,آلية لصنع مصداقية أحزاب ومنح التزكية والأحقية لأشخاص,لتهميش البعض وتسويق ودعاية للبعض الآخر,تُستعمل الأرقام المُعلنة والغير مُعلنة والمُسرّبة والقابلة للتسريب,بغرض طمأنة أو تنبيه,مُغالطة أو مُساومة,تقزيم أو إحباط,لطرف من الأطراف المعنية بالاستطلاع...والنتيجة الأبرز لسبر الآراء,هي التضليل و التأثير و التوجيه والتلاعب بالرأي العامّ لخدمة مصالح القوى المُهيمنة في مُقابل أجر مدفوع وسلطة رمزية و أحيانا فعلية.
شركات سبر الآراء لا تشتغل بمُفردها,فتقاطعاتها مع دوائر الصحافة والإعلام ظاهرة للعيان وتربطها بالأحزاب السياسية والتجمّعات الاقتصادية والمالية,خيوط مخفية وغير مرئية.دوائر الإعلام وشركات سبر الآراء يتنافسان على صناعة الرأي العامّ ويتقاسمان الأدوار,فبعض المعلومات التي تقدّمها وسائل الإعلام تتلقفها شركات سبر الآراء لتشتغل عليها,ثمّ تُعيدها للإعلام لتصنع من نتائج الاستطلاع الحدث المُدويّ الذي يرفع عدد المُتابعين ويجلب الإعلانات فتنهمر الأموال وتزدهر الأحوال,من كانت نتائجه مُتدنيّة في سبر الآراء يتجاهله الإعلام ومن يُراد له البروز أو مضاعفة التأثير وزيادة الإشعاع تُبوؤه الاستطلاعات أعلى المراتب فيحتفي به الإعلام أيّما احتفاء.
رغم أن شركات سبر الآراء ليست مُحايدة و رغم أنّها و بشكلها الحالي,تُعتبر تهديد للديمقراطية المُهدّدة أصلا,إلاّ أنّها أيضا إحدى تمضهرات الحريّة.لا بدّ للمهنة من قانون داخلي يُحدّد لها الضوابط المهنية والقانونية ولا بدّ من هيئة وطنية لسبر الآراء,تهتّم بتنظيم القطاع ومُراقبته وتأمين مصداقية استطلاعات الرأي,و قد تمّ تقديم مبادرات تشريعية في ذات السياق,وإلى أن تتّم المُصادقة على هذا القانون وإلى أن يتّم تركيز هذه الهيئة,سنواصل التشهير بالمُرتزقة وكشف الخديعة وفصل الخيوط للحدّ من شراسة العنكبوت.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,237,938
- السماوات المفتوحة:قتل الغزالة , انتهاك السيادة وقبض الريح
- الأليكا : اتفاقية الاستعباد وقطع الأرزاق
- الأليكا: اتفاقية الاستعباد وقطع الأرزاق
- منظومة الدعم ,أي إصلاح نريد ؟
- مجلس نواب الشعب والحصاد المر


المزيد.....




- كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
- ليبيا: اشتباكات بين قوات الجيش الليبي بقيادة حفتر وحكومة الو ...
- بعد انكشاف أوراقها بواشنطن.. ما أبعاد تدخل الإمارات في السيا ...
- ريف حماة الشمالي وخان شيخون تحت سيطرة النظام وأنقرة تنفي محا ...
- معارك شبوة.. قوات النخبة تتكبد خسائر والمجلس الانتقالي يدعو ...
- الانتقالي الجنوبي اليمني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار ...
- فنزويلا تدعو دول الأمازون لمناقشة الحرائق المستعرة في المنطق ...
- مارك بروزنسكي من واشنطن: أطباء الأمراض العقلية في أمريكا متح ...
- النرويج.. الحزب الليبرالي يرضخ لطلب رئيسة الوزراء تفاديا لان ...
- السعودية.. شرطة الرياض تكشف حقيقة فيديو وثق مشاجرة بالمركبات ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر الزعق - الخداع في سبر الأراء