أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - قالوا: ناتالي زيلبيرمان














المزيد.....

قالوا: ناتالي زيلبيرمان


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 11:07
المحور: الادب والفن
    


*********************
توضيح

وقفات وليست مواقف، فالمواقف من ورائها غاية ما، والوقفات كلمات أو لحظات تَعِدُنا وتُعِدُّنا لنتخذ موقفًا، هدفي ليس هذا أو ذاك، هدفي توثيق بعض الكتابات عني في هذا المنبر، وفي هذه اللحظة الحاسمة من عمري الأدبي، وأنا أعيد زيارة الكتاب المقدس، وأتعرض لشتى ردود الفعل، وهي كذلك مناسبة لأرتاح.

*********************



أعتقد أن من الفطنة ومن الذكاء أن يعين أفنان القاسم سفيرًا للسلام





بمناسبة بثنا الخمسمائة لبرنامجنا "بيت الفاليه"، اخترت أن أقدم لكم كاتبًا فلسطينيًا مع ثلاثة أعمال قوية واقعية وحادة.


فكرت طويلاً في الطريقة التي أقدم فيها هذا الكاتب، وكشيء بديهي لم يكن عليَّ الذهاب بعيدًا جدًا كي أفهمه بما أن كل المفاتيح وكل المعطيات في هذه الكتب، مفاتيح ومعطيات تم التفكير فيها جيدًا، وتمت كتابتها جيدًا، وتم الانتباه فيها جيدًا إلى أن يكون المرء عادلاً أكثر ما يكون في صراع يحتكر الأرض جمعاء.


في كل مرة يجرنا فيها أفنان القاسم إلى أدبه، الأكثر ما يكون قربًا من الواقع، يجرنا في كل مرة ليكون فلسطينيًا وإسرائيليًا، فله تلك السهولة التي يمضي بها من ناحية كتلكَ من المرآة، وفي ظنه أننا مرتبطون ببعضنا ارتباطًا لا ينفصم، وأننا دون بعضنا الواحدين والآخرين ليس من الممكن التوصل إلى حل.


من عادتي أن أكشف لكم عن بعض النتف من الروايات، هذه المرة لن أقول لكم شيئًا، لأننا كما ترون لمعرفة الآخر يكفي أن نكتشفه بِنَهَم، وأنا لهذا أنصحكم بشراء هذه الكتب الثلاثة: أربعون يومًا بانتظار الرئيس، بيروت تل أبيب، موسى وجولييت، ليس لتكونوا في المعيار الصائب الفعلي، وإنما بكل بساطة لاكتشاف أن هناك من يقاسمنا ألمنا، أن الرغبة في السلام مرغوبٌ بقوة فيها، وأن قياديينا لو فهموا أن من اللازم أن يتركوا تيههم جانبًا لكان الشالوم-السلام ها هنا منذ زمن بعيد!


في الوقت الذي نتكلم فيه عن اتفاقات جنيف وما ترمي إليه، أعتقد أن من الفطنة ومن الذكاء أن يعين أفنان القاسم سفيرًا للسلام، لأن من اللازم قطعًا أن يُسْمِعَ كلُّ أصحاب المشيئة الحسنة أصواتِهِم، وأن يَطْلَعَ أخيرًا نهارٌ جديدٌ على هذا الجزء من العالم.



باريس





Quarantaine à Tunis
Beyrouth Tel-Aviv
Moïse et Juliette
Afnan El Qasem




A l’occasion de la 500ème de notre émission Beth-El Vallée, j’ai choisi de vous présenter un auteur palestinien avec trois œuvres fortes, réalistes et intenses.


J’ai longtemps réfléchi à la manière d’aborder cet auteur et comme une évidence, je ne devais pas aller très loin pour le comprendre puisque toutes les clés et données sont dans ces livres, bien pensés, bien écrits, bien attentifs à être les plus justes possibles dans un conflit qui monopolise la terre entière.


A chaque fois que Afnan El Qasem nous entraîne dans sa littérature, si proche de la réalité, c’est pour être palestinien et israélien. Il a cette facilité à passer d’un côté comme de l’autre du miroir, à croire que nous sommes liés à tout jamais, et que sans les uns et sans les autres, la solution ne peut aboutir.


Il est de mon habitude de vous dévoiler quelques bribes de l’histoire, cette fois-ci je ne vous --dir--ai rien car voyez-vous pour connaître l’autre il suffit de le découvrir avec parcimonie et envie. Je vous conseille donc d’acheter ces trois ouvrages, non pour être dans la bonne norme actuelle mais tout simplement pour découvrir que notre souffrance est partagée, que l’envie de paix est fortement désirée et que si nos --dir--igeants comprennent qu’il faut mettre leur fierté de côté, la Shalom-Salam serait déjà au rendez-vous !


A l’heure où on parle des accords de Genève et de leur finalité, je pense qu’il serait astucieux et judicieux que Afnan El Qasem soit nommé ambassadeur de la paix, car il faut absolument que les Hommes de bonne volonté se fassent entendre et qu’en fin un nouveau jour se lève sur cette partie du monde.




Nathalie Zylberman
Vallée F.M 96.6
Emission Beth-El Vallée





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,698,016
- قالوا: وداد عبد الرحمن الجابري
- قالوا: فدوى طوقان
- قالوا: بركات زلوم
- قالوا: غالي شكري
- قالوا: علي الخليلي
- قالوا: نافز علوان
- الكتاب المقدس 50
- الكتاب المقدس 49
- الكتاب المقدس 48
- الكتاب المقدس 47
- الكتاب المقدس 46
- الكتاب المقدس 45
- الكتاب المقدس 44
- الكتاب المقدس 43
- الكتاب المقدس 42
- الكتاب المقدس 41
- الكتاب المقدس 40
- الكتاب المقدس 39
- الكتاب المقدس 38
- الكتاب المقدس 37


المزيد.....




- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء
- الوطن المفقود والمشتهى.. قصائده وأغانيه في الثورة السودانية ...
- القبض على مخرج فيلم -خيال مآتة-
- بسبب -المافيا-.. إليسا تعتزل الغناء ومغردون يطالبونها بالترا ...
- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - قالوا: ناتالي زيلبيرمان