أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - استقالة من طواحين الهواء














المزيد.....

استقالة من طواحين الهواء


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 03:26
المحور: الادب والفن
    


١

اتسمعني من خلف المكياج ..؟
لا أظن !!
الجو مغبر من قصص طالتها أياد الغدر
بالقرب من زجاجات البارفان
لم يعد الحبق ينبت على شرفة
تداهم النعاس فيها فنجان قهوتي
عيناي تسقيان ياسمين أرصفة الانتظار
ولا عبق في الجوار
سأرحل إلى البحر في شهر الصيام
وأنا الصائم كل الفصول
عن رسم وجوه على لافتات التمرد
هناك سأشرب من ملوحة الخطيئة .. صورتك
علني أدون في سجل النساك .. اسمي
تائب أنا أمام آلهة العشق
ربما أحزم صرة العنوسة في نبضات الهيام
قد تلد الأيام على شفاهي .. من جديد
ابتسامة من وجهك المدفون في كفي

٢

حفظت من وطن الخيبات
كل الدورب إلى طواحين الهواء
عن ظهر عين
في كل مرة أجتاز فيها نفسي
تلقنني العتمة لقب أبي
من هذا الغبي
وهو يمسد جبينه من صرير حذاء
يطرق باب المجون
ويحسبه زخات مطر
يزيح عن الصيف سراب الرؤية
يفتحه بمهارة لاعب سيرك
فر من حبال الاصطياد
ويرتمي في قميصه الملطخ بألون علم الوطن
تحت أقدام داعشية
قرأت في سفر الانبعاث
أن الأوطان لن تبنى .. ما لم
يجتاز الدم من أوردة العشاق
عتبة باب الانتماء

٣

يقرؤوني من لم يزرع في حاكورته
شتلات كلمات من ريحان قلبي
وأنا أقرأ من نثر الشوك على دروب الوصال
بالأمس ..
كان التيه نديم كأسي المعتق في عينيها
واليوم ..
يستفرغ الكأس زعفرانا بين أناملي
كم مرة تناهى إلى أمواج الليل
هدير نفحات الحب من خلف قضبان
تسطر ملحمة لم تلد في حنجرتي
اسمعها .. أذ دل بخوم
أسمعه .. ليفان بخوم
هنيهة .. ويزحف الرعد نحو سرير الوحام
فينهار السقف على وسادة البلادة
وترحل الملحمة يتيمة في صرة بلد
يطوف خيم ثكلى قذائف الحقد
على أكتاف نازح
يبكي الغد من ذواة الأمس

٤

كثرت حقول الألغام على امتداد مساحة التذكر
تخيفني نبرات الاستغاثة من حزام الأمان
وكلما سقطت في بركة جبني نجدة .. إني اختنق
حسبتها فخاً تحت قنبلة أخرى
ستنفجر .. لامحالة في حبال صوتي
كم من شهيد كان ضحية الفحولة
في مسالك تحرير الرغبة من أخطبوط القهر
كم من جندي ابتلع سنارة الثورة
وكان نعش الدم على خطوط المبارزة ..
بين أمس ولد من خاصرة الدم
وغد .. يحمل الدم في مآق الانتظار
هكذا أنا
طفل يهاب ظله في زحمة تراشق الظلال
أقحمته حفر أزقة مدينته في شرور التوسل
ولم يحفظ من دروسه المدرسية سوى ..
تعويذات تطارد الغشاوة بغشاوة
يحسبها آيات الخروج من كماشات الانزلاق

١٢/٨/٢٠١٩





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,696,035
- بطاقة من بريد الاشتياق
- للبيع أشياء في حقيبة منسية
- العبور فوق جسر القارات
- احتضار لغز البقاء
- مناديل مبللة بالسعال
- مغرفة الاشتياق
- شخير غيبوبة الليل
- مخاض من الكوابيس
- همسات شوارع الشهباء
- آخر دقائق الاحتضار
- الهروب إلى ولادة جديدة
- جلسة في زقاق العربدة
- حكايات بطل من الرماد
- أهرامات من أكذوبة العشق
- الحدائق أيضا .. تكذب
- تراشق الصور في مجرى السيل
- في الساحة رجل يبكي
- جولة في مدينة مهجورة من الحب
- ترياق من كؤوس الخيانة
- الحب في مواسم الجراد


المزيد.....




- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...
- الفنانة شمس الكويتية -تختبر الموت- في صورة لافتة (صورة)
- الفنانة إليسا تعتزل الغناء
- الوطن المفقود والمشتهى.. قصائده وأغانيه في الثورة السودانية ...
- القبض على مخرج فيلم -خيال مآتة-
- بسبب -المافيا-.. إليسا تعتزل الغناء ومغردون يطالبونها بالترا ...
- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - استقالة من طواحين الهواء