أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير سوكاح - أقصوصات مغتربة جدًا- الجزء الثاني














المزيد.....

أقصوصات مغتربة جدًا- الجزء الثاني


زهير سوكاح

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 03:24
المحور: الادب والفن
    


أقصوصات مغتربة جدًا- الجزء الثاني

1. هاينه
كتب بالفرنسية لصديق طفولته في دوسلدورف أنه سيرحل إلى بلاد العرب، ليجلس هناك على الصخرة، التي كان يتغنى عليها المجنون بليلاه، غير أن ليال ألمانية جافية، لفظته في باريس طريح الفراش.
دوسلدورف 27.6.2019

2. تأخر
كان الثلاثة يثرثرون بصوت مرتفع في محطة الترام. فلما توقف الترام أمامهم، صعد إليه الجميع في سكينة وانتظام، بينما هؤلاء يتدافعون يتصايحون أمام آخر باب من أبواب الترام:
- تفضل يا حاج "ح"!
- لا والله، ادخل أنت أولا يا حاج "ا"!
- وهل هذا معقول؟! لا أبدًا، والله العظيم، لن أدخله إلا بعد أن يدخله الحاج "ج"!
أغلقت السائقة أبواب الترام، الذي انطلق بسرعة مبتعدا عنهم، فطأطأوا رؤوسهم نحو الأرض في صمت ثقيل.
دوسلدورف، 05.07.2019

3. تأثير جبراني
قرأ في مقتبل شبابه كلا من "النبي" و"المجنون". منذ ذلك الوقت المبكر، أدرك أنما الوجود لا يكون إلا "دمعة وابتسامة".
الدار البيضاء، 28.7.2019

4. حرص
كان مهووسا بسلامة طفله الوحيد ذي أربع سنوات. فكان يقول له:
"إن سقطت على الأرض مرة أخرى، فسوف أوسعك ضربا"!
فكان الطفل كلّما سقط على الأرض، يبكي بكاء شديدا وطويلا، ليس من ألم السقطة، بل من وعيد من يناديه "بابا"!
الدار البيضاء، 18.7.2019

5. روبرت موزيل
لم يعبأ به أحدٌ طيلة حياته إلا أن مات. والفضل في ذلك يعود إلى "ثلاث نساء" و"رجل بلا صفات"!
دوسلدورف، 12. 8.2019

د. زهير سوكاح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,623,740
- أقصوصات مغتربة جدًا-الجزء الأول
- الأندلس، المغرب والصحراء: هل تمت ذاكرة حضارية جامعة؟
- نظرية أماكن الذاكرة لبيير نورا: التاريخ الجديد والذاكرة
- نظرية الذاكرة الجمعية لموريس هالبفاكس: التذكر بوصفه ظاهرة مج ...
- قصيدة -توم المسكين- لشاعر البروليتاريا الألمانية غيورغ فيرت
- أقوال هاينية خالدة
- جرائم منسية: ألمانيا وماضيها الاستعماري في إفريقيا
- بنات الرياض في الصحافة الألمانية
- يواخيم كامبه..نضال من أجل -ألمنة- الألمانية!
- قراءة في إصدار ألماني حول الذاكرة والتاريخ في الإسلام
- توم المسكين للشاعر الألماني غيورغ فيرت
- إلى ديوتيما فريدريش هولدرلين
- أماكن الذاكرة
- مفهوم الذاكرة الجمعية عند موريس هالبواكس
- حول أحادية كتابة التاريخ العربي والإسلامي


المزيد.....




- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- معرض فني عن مايكل جاكسون في فنلندا لا يسعى لتمجيد الفنان الم ...
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهير سوكاح - أقصوصات مغتربة جدًا- الجزء الثاني