أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)














المزيد.....

مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 09:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)

حكيتُ لكم في مقال الخميس، عن شخص من أقباط واشنطن، جنّدَ أذنابَه في مصر لشنّ حملة لاغتيالي أدبيًّا، لأني رفضتُ التصديق على أكاذيبه التي تروّج لاعتبار الأقباط "أقليةً" وافدة مضطهدة بأمر الدولة المصرية. بدأوا في تشويهي منذ أكّدتُ في مؤتمر واشنطن على أمرين: (1- أقباط مصر ليسوا "أقليةً"، بل مواطنون أصلاء كاملو الأهلية. 2- الدولة المصرية لا تضطهد الأقباط ، بل تواجه أمنيًّا وتشريعيًّا خفافيشَ الإرهاب والتطرف من تيار الإسلام السياسي، الذي يمارس سخافاته وتكفيره وجرائمه ليس ضدّ المسيحيين فحسب، بل ضدّ قوى التنوير بوجه عام.)
والمدهشُ أن تلك الجماعة المعادية لمصر، والمنشقّة عن الكنيسة المصرية الوطنية، يُعلنون في أبواق الشرّ خارج مصر، "نقيضَ" ما يؤمنُ به جموعُ الأقباط الشرفاء داخل مصر وخارجها، ممن يثقون بحقوق مواطنتهم الكاملة، بوصفهم مواطنين لا أقلية وافدة، وهو ما يؤكده باباواتُ الكنيسة الوطنيون (البابا تواضروس، والبابا شنودة، وأثقُ أن رأي البابا كيرليس لم يختلف عن لاحقيه)، وهو عينُ ما أعلنه الرئيسُ السيسي في مؤتمر ميونيخ الأخير، وعينُ ما أطرحه في مقالاتي وكتبي منذ عشرين عامًا: أن (الأقباط ليسوا أقليةً، بل مواطنون أصلاء لهم كامل الحقوق وعليهم كامل الواجبات بأمر الدستور)، وهو كذلك عينُ ما طرحه الأستاذ حسنين هيكل عام 1994، ردًّا على الصحفي جمال بدوي حين سأله عن سبب رفضه المشاركة في مؤتمر "حقوق الأقليات في الشرق الأوسط"، ومن بينها "الأقلية القبطية في مصر". فأجاب هيكل: “أقباط مصر ليسوا أقلية وإنما جزءٌ من الكتلة الحضارية للشعب المصري.” لهذا لا تتوقف تلك الجماعة عن سباب مصر والرئيس والكنيسة والبابا، وبالطبع أنا، لأننا جميعًا نتفق على عكس ما يروّجون من أكاذيب هدّامة لمصر، على صفحات السوشيال ميديا، وشاشات القنوات المعادية لمصر.
وتزول الدهشة حين نعرف أن تلك الجماعة تدور على (منظمات حقوق الإنسان الغربية) لتجمع الأموالَ بزعم نُصرة (الأقلية القبطية المضطهدة التي تمارسُ الدولة المصرية ضدها أشدَّ ألوان التنكيل والترويع؛ فيُقتّلون في الشوارع ويُحرمون من العمل والتعليم والخدمة المجتمعية) وفق مزاعمهم الكذوب. وبالتالي، فحين تأتي كاتبةٌ مثلي، لها ثقلُها الجماهيري، ومشهودٌ لتاريخها منذ عقدين بنُصرة حقوق الأقباط، وتنفي تلك المزاعمَ، فقد أفقدت جماعة الارتزاقيين "سبوّبة محترمة"! وهذا ما قيل لي بالحرف من عدد من كبار الأقباط المصريين، المُطّلعين على مطبخ الأحداث القبطية داخل مصر وخارجها.
وهنا، لا نملك إلا المقارنة بين موقفين: أحدهما وطني رفيع، يقوم به قداسة البابا تواضروس في جميع محافل العالم الغربي، حين يُسأل: “هل مصرُ تضطهد الأقباط؟"، فيجيبُ بالنفي مؤكدًا أن "عدوَّ مصرَ"، و"عدوَّ الأقباط"، واحدٌ، هو الإرهاب والطائفية، وهو ذاته عدوُّ المصريين كافة (مسلمين ومسيحيين). وأن مصر والمصريين يواجهون ذلك العدوَّ يدًّا واحدة. وأن ما يحدث في مصر أحيانًا من محن طائفية، يحدث مثله في الغرب العلماني. فالإرهاب "أعمى"، لا يختارُ دولةً دون أخرى، ولا يستهدفُ عرقًا دون آخر. والثاني موقف خائن تقوم به جماعةٌ لا تكتفي بإهانة مصر دوليًّا، بل تُهين البابا والأقباط حين يزعمون أنهم "أقلية لاجئة"، لا مواطنون أصلاء كاملو الحقوق بأمر الدستور المصري. قداسة البابا رجلٌ وطنيٌّ شريف جنّب مصرَ عقوبات دولية قد تهدِّدُ استقرارنا واقتصادنا، في مقابل شخوص مأزومة فقيرة الوطنية ترتزق على هموم الأقباط، فيجهدون لإخراس أي صوت ينافح قوى الظلام، لأن من صالحهم أن يعيش المصريون في أزماتٍ حتى تنتفخ جيوبهم من المحن الطائفية.
سؤال: لماذا قبِلتُ المشاركة في مؤتمر عنوانه: "مستقبل الأقليات في مصر"، إن كان المقصود بالأقلية: الأقباط؟! الإجابة: حين هاتفني مهندس إسكندر شلبي لدعوتي للمؤتمر في يونيو 2016، أجبته: (إن كانت الأقلية المقصودة هي الأقباط، فأنا لا أرى ذلك!) فقال: (تعالي وقولي رأيك مهما كان. فلا مصادرة على آراء. ) وكنتُ بين خيارين عليّ المفاضلة بينهما: (1- أن أرفض المشاركة في المؤتمر (كما فعل هيكل)، اعتراضًا على اعتبار الأقباط أقليةً في مصر.) وفي تلك الحالة سوف يجدون بديلا يشاركُ ويؤمّن على تلك المغالطة التاريخية والأخلاقية. (2- أن أشارك في المؤتمر، وأُعلن رأيي بوضوح احترامًا للأقباط، وإن تناقضت ورقتي البحثية مع عنوان المؤتمر. وليكن ما يكون.) ولم أكن أدري أن (اليكن ما يكون) هذا، سوف يكون تشويهي أدبيًّا وملاحقتي بالشائعات، والخوض في شرفي ووطنيتي، مثلما حدث بعد إشادتي بوطنية قداسة البابا تواضروس في صالوني الشهر الماضي.
الأقباطُ ليسوا أقليةً. وإذن، من الأقلية؟ الأقلية هي تلك الفئة الضالة التي تنعم برغداء الغرب، ثم تجنّد أذنابَها لبث السموم في جسد الوطن، وتعتاش من هموم المصريين. “الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,910,140
- الفلاتر الثلاثة … والأخلاق
- مَن هم الأقليّة في مصر؟ (1)
- الإخوان السفاحون…. لم يرحموا المرضى
- فيلم: الوباء الصامت … احذروا
- نزار قباني … نهرٌ دافقٌ وشركٌ صعب
- في مديح الضعف والضعفاء
- صُهَيْبَة
- صمتي صلاة
- المنهزمون!
- سمير الإسكندراني … يا غُصنَ نقا مكلّلاً بالذهب!
- سيادة الرئيس … انقذْ لنا مجمعَ مسارح العتبة!
- إمام مسجد … يدعو لنُصرة الأقباط
- موعدنا 30 يونيو!
- ماذا تنتظر؟
- الوطنُ …. عند السلف الصالح
- برقياتُ محبة للبابا تواضروس … من المسلمين
- لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟
- مرسي ... جاوز الإخوان المدى
- طاووسُ الشرقِ الساحر
- لا شماتة في موت مرسي … ولكن...


المزيد.....




- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - مَن هم الأقليّة في مصر؟ (2)