أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - إدارة الحرمان في ذروة الفرح ...














المزيد.....

إدارة الحرمان في ذروة الفرح ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إدارة الحرمان في ذروة الفرح ...

خاطرة مروان صباح / ليس من باب إصابة القارئ بالاكتئاب أبداً بل هو أمر مثير للعجب لأن تاريخ خاص بشخص ليس نهاية المطاف ، ففي مثل هذا اليوم تستحضر ذاكرتي ابو محمود الصباح ولأن العيد والعيدية كانا لا يكتملان إلا بحضوره وكما قال أفضل البشرية النبي محمد صل الله عليه وسلم تهادوا تتحابوا فكيف إذا كانت العيدية ممن تحبه بالفطرة ، فكانت العادة أن يدب خلاف عنيف وعميق بينه وبين زوجته اسيا وتبدأ تحديداً بكم يوم تتنهد وتتملّمل وتطالبه بشراء ملابس العيد للأولاد ، لكن كان يرفض تماماً الفكرة ويقول أي يعد ونحن بعدين عن فلسطين ، يعدنا يوم عودتنا ، لكن الأم وبحنيتها المفرطة وحبها القاسي والتى لا تعترف بالقواعد الخاصة بالثورة والثوار على الأخص عندما يتعلق الأمر بأولادها كانت تصر على رأيها وتقول تعليقاً على منطق يبتعد في رأيها عن الواقع ، الله أكبر يعني تُريد أولادنا ينتظروا العودة كي يفرحوا بفرحة العيد ، أي يعني في المحصلة بعمرهم ما هيشموا رائحة الفرح ، بعدين لتكون مصدقين بهذه التركيبة ممكن تحرروا فلسطين ، طيب خليني أضيف لمعلوماتك معلومة بسيطة ، من شروط الانتصار محبة المنتصرين بعضهم لبعضهم وأنتم الحمدالله ولا واحد بحب الآخر ، يا رجل استهدي بالله واشتري لأولادك ملابس العيد ولم ترجعوا لفلسطين بتعهدلك أني أحرمهم ملابس العيد مدى حياتهم ، المشكلة كان ابومحمود ميسورا الحال ويُعتبر من القلة التى احتفظت بتجارتها في ابوظبي والكويت ، لكن كان يبرر رفضه ممارسة طقوس العيد بضرورة الشعور والعيش مع الأغلبية من ابناء المخيمات التى كانت متوزعة في لبنان بل حاول إقناعها من خلال طرحه تحويل قيمة المشتريات المنوي أن تشتريها إلى عائلات ليس لأولادهم ملابس يكتسوا بها اجسامهم وهكذا حرم ابومحمود أولاده طيلة صغرهم فرحة العيد لكي لا يشعر ابناء المخيمات بالفارق .

الملفت بأن بعض أبناء المخيمات عندما تمكنوا اشتروا ملابس بأثر رجعي وأصبحت أيامهم كلها أعياد وبالتالي حياتهم اقتصرت على المشتريات والعيش المترف ، يختلط فيها المال والنساء والقائمة طويلة وتحولوا بقدرة مجهول من مناضلين إلى تجار بينما التاجر خسر تجارته من أجل أن يصبح مناضل ، يبقى الأهم أن فلسطين بقت محتلة وأصبحت ايضاً أبعد مما كانت عليه من قبل والمخيمات ازدادت سوءً وصبية الصبايا اسيا أصبحت اليوم حجة وأصبحت ايضاً بالنسبة لكاتب هذه السطور مرجع تاريخي ومُقيِّمّ مستقبلي لأن كانت ترى ما لا يراه ابومحمود وجماعته التحريرية . والسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,454,053
- العبودية المجتذرة ...
- تأقلم الذئاب مع الواقع ...
- القاسم المشترك بين الشعب الأردني والملك عبدالله هو الهم العا ...
- إذا حصل ذلك في باكستان ، يومئذٍ وقعت الواقعة ...
- حق لا ينقص شيء من شروط العودة ..
- بين الناشر والمنشور يحتار القارئ ...
- أغراب اكثر من قبل
- سيصبحون أغراب أكثر من الأول ...
- هذه الايام الله مع من ...
- السرقة مع سبق اصرار
- بين السيد والسيدات لبنان في ورطة ...
- حال السودان مشابه لحال تركيا ...
- إنجيلا ميركل تقود مشروع هلتر بشكل سلمي والرعشة المكرورة قد ت ...
- الشيخ حسن يوسف وراقصات النوادي الليلية ..
- الشيخ حسن يوسف وراقصات النوادي الليلية .
- كرامة المقاومة مقتصرة داخل حدود إيران ومباحة خارجها...
- هناك فرصة متاحة للمملكة السعودية للانتقال من دولة نفطية إلى ...
- شرط نجاح النهوض عدم استفزاز المارد النائم ....
- الديمقراطية التركية تجلت وتمكنت من الشعب التركي ..
- المنطقة العربية من روليت إلى أخر ..


المزيد.....




- المجلس السيادي السوداني يؤدي اليمين الدستورية ويطلق المرحلة ...
- شاهد: أمريكي يعثر على رسالة بحار روسي عمرها 50 عاماً في ألاس ...
- علي بابا الصينية ترجئ إدراج أسهم بقيمة 15 مليار دولار في هون ...
- شاهد: مربي نحل يجمع 50 كيلوغراما من العسل والشهد عثر عليها ف ...
- سيارات الإسعاف في طهران: المشاهير يستخدمونها لتجنب زحمة المر ...
- شاهد: أمريكي يعثر على رسالة بحار روسي عمرها 50 عاماً في ألاس ...
- شاهد: مربي نحل يجمع 50 كيلوغراما من العسل والشهد عثر عليها ف ...
- تواصل المعارك جنوبي الحديدة والانقلابيين يدفعون بتعزيزات بإت ...
- مواطنون ينهبون قصر الرئاسة بعدن بعد انسحاب قوات الحماية الرئ ...
- عبد الفتاح البرهان من ضابط مغمور إلى رأس الدولة في السودان


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - إدارة الحرمان في ذروة الفرح ...