أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - من حياتي














المزيد.....

من حياتي


خولة عبدالجبار زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 10:51
المحور: سيرة ذاتية
    


الساعة ال١٢و١٨ دقيقة معنى ذلك نحن في يوم الخميس ابتدأته بقراءة سورة الواقعة والدعاء المكتوب من ١٥سنة في نفس الورقة يوم كان د فاضل الطائي احتاجني فترة في عيادته في ش الكفاح قرب سينما الفردوس في عمارة كان بيها د سيمون بهلوان وتحت صيدلية لمى ل صباح زنكنة وانا في العيادة جاءني خبر وفاة والدي اخر صديق لي في بيتنا بعد اخي الشهيد عماد الدين كم كان ذاك الْيَوْمَ طويلا وتعيسا شعرت بالخواء الداخلي ... رحل ابي انا اعرف معناها فقط ...الأب لا يمكن ان يعوض وايضاً الام ولكن والدتي رحلت وانا شابة في يوم الخميس ظهرا ١٨اذار ١٩٨٢ وبَقى لي والدي تذكرتك الْيَوْمَ تذكرت أحزانا كثيرة الأخ ثم الأم ثم طفلي الرضيع عام ١٩٧٩ يوم ٢٤ نيسان ...ثقب المريء ومعدته بخطأ من ممرضة عمرها صغير وأمر الدكتورة احلام فندقلي كي ينظفوا انفه !!! ابي رحل يوم ٩ كانون الثاني ٢٠٠٢ قبل ان يرى نهاية نظام البعث الذي سجنه في شباط الأسود ٦٣. وغيب ولده ذاك الجميل بعمر ١٩ عاما ... كان ولده واحدا من فرسان زمن يقولون عنه جميل وما كان ابدا كذلك... المسافة بين العيادة وبيت اهلي بش فلسطين قبل ساحة بيروت كانت طفرة صغيرة و لكني احسستها دهر ...لم استطع رؤيته لأني رايته قبل يوم ولم يسمحوا ان أراه! هكذا اخذ برد ورحل خلال يومين بسرعة لانه كان واعيا ويأكل قبلها ... كان أخي الأصغر يرعاه مع أخوة اثنين شباب يتناوبون على خدمته وخدمة البيت الجميل الذي ضمنا ٣٤عاما لحد وفاة والدي! بقى شاهدا على أيامنا الحلوة فيه حتى ٢٠٠٨ حين ضربه صاوخ بمقابلة بين جيش المهدي ولا ادري مع من اصابه بمقتل في قلبه وضاع كل تاريخنا معه وفيه ...، كيف وصلت الى مقتل البيت وكنت انوي الحديث عن يومي الأربعاء في الصباح تأخر سايق السيارة علي المهم جا وهنا من اتصل اسأل عن تاخير يجاوبوني ( The driver is running late)( يعني تاخر بالطريق و يكونون جذابين لان خطية جاي من جنوب كالكري الى شمالها وحظي حلو كان بيها ايركوندشننك واسم السائق كين يبدو كبيرالسن ولكنه لا يمكن يكون اكثر من ٦٥ سنة الظاهر هنا يكبرون بسرعة من ورا العمل المرهق المتواصل من اول شبابه م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,439,852
- قلب مازال في منتصف العشرين
- حكاية صورة 3
- حكاية صورة مهمة لمن فيها
- ذكريات حزينة
- تصحيح و تنقيح ل أبحث عن مفتاح وطن
- قصة قصيرة/في أقصى الشمال الغربي من الكرة الأرضية
- قصة قصيرة/شغف و إنتظار
- وكنت زمانا مهرة برية!
- آمنة ذنون جراح أم ياسر وداعا
- أمي ليلى
- ما بين 20 آيار 2018 و 2 حزيران 1950
- قهر و حزن
- يوم ١٧ آيار ٢٠١٩
- يتساقطون رطبا قبل الأوان
- تكملة يا أول فجر في حياتي
- قالوا عن الكمون!!!
- بين كفاح الراحلة وبين إحداهن!!!
- المنافي و الوطن
- رثاء ثابت أحمد ثابت الجميل
- طوق نجاة


المزيد.....




- القضاء الأسترالي: طعون الكاردينال جورج بيل مرفوضة وسيواصل عق ...
- فيديو: أمريكية تعثر على قطعة ألماس في حديقة عامة بمساعدة يوت ...
- بيئة: عدد الحرائق في "رئة الأرض" يبلغ رقماً قياسيا ...
- ترحيل السوريين من تركيا: -نشعر بأننا مجرد حشرات تمتص الدماء- ...
- القضاء الأسترالي: طعون الكاردينال جورج بيل مرفوضة وسيواصل عق ...
- فيديو: أمريكية تعثر على قطعة ألماس في حديقة عامة بمساعدة يوت ...
- بيئة: عدد الحرائق في "رئة الأرض" يبلغ رقماً قياسيا ...
- المجلس السيادي السوداني يؤدي اليمين الدستورية ويطلق المرحلة ...
- مسؤولة أممية تحذر من عواقب الحرب الوخيمة على المدنيين والبني ...
- مغربيات يحاربن السمنة بمجموعات تغذية افتراضية


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - خولة عبدالجبار زيدان - من حياتي