أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - تَتَنَفَّسُ العَينُ!














المزيد.....

تَتَنَفَّسُ العَينُ!


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 00:02
المحور: الادب والفن
    


١
تَسقِي الوَطَنَ
في قَلبِي
ذِكرَياتٌ!

٢
أمامَ الشَّمس
بِي يَتَّقِي الشَّمسَ
ظِلِّي!

٣
بِاِشتِهَاءٍ
ينظُرُ إلى شِفَاهِ الشَّقراء
طِفلٌ يَعشَقُ أَكلَ الكَرَز!

٤
أَعَلَى صِيَاحِ الدِّيكِ
يَستَيقِظُ الصَّبَاحُ؟
تَتَسَاءَلُ الإستعارة

٥
تُدَخِّنُ
غَيْظَ قَلبِي
سِيجارَةٌ!

٦
تَنتَصِبُ إِصبَعاً وُسطَى
شاتِمَةً الخَرِيف
شَجَرَةُ الخَرِيف!

٧
الحَضِيضُ قِمَمُ الجِبَالِ
في عُرفِ
النُّسُور!

٨
بَعدَ التَّقلِيم
الشَّجَرَةُ
شَعثاءُ أيضاً!

٩
قَلِّدْنِي كَمَا شِئت
لَم تُخَلِّف يَوماً وراءَكَ أَثَراً
أُخاطِبُ ظِلِّي

١٠
أَذُلٌّ بَعدَ عِزّ؟!
بَعدَ المَطَر
تَتَأَمَّلُ بِرَكُ الماءِ السَّمَاءَ

١١
الغُيُومُ فِي ثَوبِ الحِدَاد
لا شُبهَةَ حُزنٍ بادِيَة
على حَبَّاتِ المَطَر!

١٢
مِدفَأَةٌ رَدِيئَة
يُقَيِّمُ أَنفَاسَهُ
المَقرُور!

١٣
تَتَنَفَّسُ العَينُ
حِينَ تَغرَقُ
في الدُّموع!

١٤
حِينَ تُمطِرُ
تَدُبُّ على الأرضِ
الغُيُوم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,439,999
- يُدَخِّنُ بَيتِي سِيجارة!
- الحُزنُ شاعِرٌ مجهول
- المُهِمّ مَن الّذي يقول
- بعض الأسئلة أشعار!
- لا يجدي مع القدَر التدارك
- على خطى نيرودا
- صوت الوِحدَة
- الرّشّاش
- عِندَ النَّوْم
- الدِّين إجابَةٌ تافِهَة
- في ليلةٍ مقمِرَةٍ
- هايكو
- وحدها الكلمات تَفهَمُنِي ٢
- وحدها الكلمات تَفهَمُني
- قراءة في قصيدة -جراح للكتابة-
- الكاتب و المفكّر عبد العزيز الكحلوت
- ومضات
- شذرات
- ديوان:- لسنا شعراء.. إنّه الحبّ
- قصيدة صغيرة و هايكو


المزيد.....




- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 
- بالفيديو... المقاتلات الروسية ترسم لوحات فنية معقدة في السما ...
- دورة استثنائية ورسائل متعددة..افتتاح مبهر لمهرجان المسرح الم ...
- مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكوم ...
- شاهد كيف سرقت مترجمة لغة الإشارة الأضواء من مغني الراب
- جلالة الملك يتسلم كتابا حول الجهود الملكية لتحديث القوات الم ...
- 42 حفلا فنيا في مهرجان القلعة الـ 28 بالقاهرة
- محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام
- الإمارات تنعي كاتبها وشاعرها
- منشور ماكرون باللغة الروسية يثير غضب السياسيين


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - تَتَنَفَّسُ العَينُ!