أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - قالوها














المزيد.....

قالوها


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6317 - 2019 / 8 / 11 - 21:57
المحور: كتابات ساخرة
    


ربما لا توجد كلمه متداوله في يومياتنا أكثر من كلمة (قبل) , وهي مفرده توحي بالأنشداد للماضي وكأننا مازلنا نعيشه الأن , حين يقولها البعض تتسع دائرة بصره وكأنه يرى شواهد الأمس تُحيط به من كل حدب وصوب .
الماضي في ثقافة الشعوب الحيه زمن أخر مر ولن يعود وكل مايُنتفع به منه دروس وعِبَرْ , أما في ثقافتنا نحن فهو الحي المتجدد ليس بأمجاده وإنما بأسباب ضياع تلك الأمجاد التي يُحمِلُها كل فريق على الأخر المختلف , وموضع خلاف الفرقاء هو الأخر ماضوي ليس له بحياة الناس العصرية شأن .
يزيد إبن معاويه والحجاج إبن يوسف الثقفي ماتا قبل إكتشاف النفط بقرون عديده لكنهما في رف أحد (جهابذة هذا الزمان) هما أس المشاكل التي نعيشها والمصائب التي نكابدها الأن رغم أن المشكل الحقيقي في حياتنا الحاليه هو النفط وليس سواه ... النفط الذي تتحلب له رياق الطامعين من خارج الحدود هو ذاته سبب الفساد المستشري في الداخل ولن تستقيم لنا حال إن لم نضع حلولا جذريه لكل إشكالياته ... فقد أمست نعمته وبال على الشعب ونعيم لحفنة اللصوص حتى إن عمليات تصديره أصبحت سبب من أسباب غياب سطوة السلطه وقوة حضورها وغياب القانون تماما وليس أدل على ذلك من (لنجات) البصره و(تريلات) كوردستان التي تبيعه بعلم أو بدون علم الوزاره المختصه ولجهات غير معروفه .
لا أعرف علاقة الحجاج أبن يوسف (باللنجات والتريلات) ولا أدري إن كان يملك معامل لإنتاجهما وتسويقهما ل(حرامية هذا الزمان) , لكني عرفت إن أحد أبناء المرحوم (مزيعل) قد أُصيب بعاهة في إحدى ساقيه وحين نصحه معلم القريه بضرورة معالجة ولده وعرضه على طبيب مختص لتلافي المشكله قبل تفاقمها , لكن المرحوم رد على المعلم قائلا:
_(يخوي هذا ماتصيرله چاره)
_ (ليش)؟
_(هذا جده خشمه بيه حنوه وطلعت بالوليد وگالوها گبل بالأمثال البخشم الجد يطلع برجل إبن إبنه ).
_(أنا ماسامع بهذا المثل)
_ (المثل معروف وأنتم أولاد مدارس كلشي ماتعرفون)!!!
ربما تمكن المرحوم من العثور على أحد الكتب الصفراء واطلع على هذا المثل الذي لم يسمع به سواه وعرف ماعرفه صاحبي من مسؤولية يزيد والحجاج عن مصائب اليوم.
وسسسسسسسسسسسسسسسسسلامتكم من حنوة الخشم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,422,364
- الغرباء غرباء
- الكسر...
- المتعافي
- ليت هناك شيء غير السياسه
- حجارة (طهماز)
- (المُعارِضْ) و (المُتعارِضْ)
- (صخلة أبو عرام)
- لا عندك (مالت الله) ولا (مالت لعيوس)
- فَلاح (أبو شكريه)
- وجهة نظر
- متى نستوعب الدرس .... ؟؟؟ .
- إبن المرجعيه
- لاسباق
- شراب البشير
- خيال (المهزهز)
- (الفايخ ... والدايخ)
- مي للبيع
- العدس
- الغضب
- مبارك (الباشيه)


المزيد.....




- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 
- بالفيديو... المقاتلات الروسية ترسم لوحات فنية معقدة في السما ...
- دورة استثنائية ورسائل متعددة..افتتاح مبهر لمهرجان المسرح الم ...
- مصادر حزبية.. العثماني لم يفاتح أحدا في موضوع التعديل الحكوم ...
- شاهد كيف سرقت مترجمة لغة الإشارة الأضواء من مغني الراب
- جلالة الملك يتسلم كتابا حول الجهود الملكية لتحديث القوات الم ...
- 42 حفلا فنيا في مهرجان القلعة الـ 28 بالقاهرة
- محمد يعقوب يفوز ببردة شاعر عكاظ لهذا العام
- الإمارات تنعي كاتبها وشاعرها
- منشور ماكرون باللغة الروسية يثير غضب السياسيين


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - قالوها