أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الأسئلة














المزيد.....

الأسئلة


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6316 - 2019 / 8 / 10 - 01:13
المحور: الادب والفن
    


الأسئلة
محمد هالي


1 - لماذا...؟
محمد هالي


لماذا عالمنا العربي مريض لهذا الحد؟
لماذا تجوبه سفن كثيرة؟
لماذا تضعه في سبات الحروب؟
لماذا أنا مريض لهذا الحد؟
لماذا تذوب عجرفة أمريكا بهذه القوة؟
لماذا الحروب تجوب بحارنا؟
لماذا أنا متشائم لهذا الحد؟
لماذا تهاجمنا الفئران من كل اتجاهات الكون؟
لماذا تقتلنا على وامض النهر؟
تضعنا في بؤس الموت الدائم؟
لماذا أنا مريض ببطش الكآبة؟
لماذا تقاتلني هموما و مآسي؟
لماذا أقف في الصف كالحزن الدائم؟
لماذا تكتبني القصائد كخرافة اليونان
و تقليد العرب لسطو الألم؟
لماذا تضاجعني سموم كثيرة؟
لماذا أنا هنا أبكي؟
أرثي هزائم
و بيع قضايا،
صفقات أسلحة،
و موتى،
و سبي النسوة،
و أمية لا تغتفر،
و مكائد الحزن الكثيرة...؟!
محمد هالي


2 - القحط لا يفارقنا
محمد هالي



ضباب يكتنف الوقت،
حزن دفين،
سكر أبدي للشعوب،
لعل الخمر أباد حضارة أمة،
و نكاح تفشى..
فللعري وقت،
و فتح العورة طال أمده،
ضاعت حريتنا،
ضاعت سيادتنا،
ثرواتنا..
و بتنا ضمن الزمن مرضى دون وقاية،
لتنتفض الأشجار،
و البحار،
حتى النفط إن وبخنا،
هو مريض كالوقت،
دعه يمر
في سفن العدو،
اعطيه قنبلة،
ضعه يتفجر،
ضعه يوبخنا،
ضعه بين مقلمة الجوعى،
و الفارين في سفن غريبة،
ضعه يبكي،
ضعه يتألم،
ضعه فهو مريض،
كأنا المتشائم بين أحصنة هشة،
و وقت متلاشي..
لا وقتا لنا،
لا حلما لنا،
قد ندوس على الزمن، كمرضى بدون وقاية،
نناشد الذل بأن يبتعد،
هو آت بورقة الموت،
يشردنا،
يدفننا،
يضعنا في سلة المهملات،
و يبكي على مرضنا،
نشتم ألم الزمن،
على سبات الأحلام،
و نحاول أن نوقظ نعرات تمرد في الكمون،
كطول الأزمات التي تحف بنا،
القحط .. القحط
القحط الذي لا يفارقنا،
كنباح الكلاب الدائم،
كمواء القطط المتشائم..
محمد هالي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,076,036
- على ضفاف النهر
- يا هذا الليل
- الحكاية
- صباحكم جميل
- فلسطين المقاومة
- أكتب لك
- اشبهك
- يا من ذكر الاحياء
- يا قاضي الغرام
- شكل الحروب القادمة
- تحدي الفاشيست
- على وقع الليل
- أنا و المحيط
- اللقاء و ااسلام
- انهيار أسوار
- آسفي كالعادة
- طلب
- حكاية الالوان
- الحلول
- فوضى الساحة


المزيد.....




- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الأسئلة